11 ألف مديرة ومدير مؤسسة تعليمية عمومية يخوضون اعتصامات احتجاجية ومسيرة غضب طيلة مارس المقبل

11 ألف مديرة ومدير مؤسسة تعليمية عمومية يخوضون اعتصامات احتجاجية ومسيرة غضب طيلة مارس المقبل

الجمعة 26 فبراير 2021
دعت ثلاث هيئات تمثل نساء وَرِجَالِ الادارة التربوية فِي أكثر من11 ألف موسسة تعليمية باسلاكها التعليمية الثلاث بالمغرب للاحتجاج والاعتصام أَمَامَ مقر المديريات الاقليمية والاكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين الاثنا عشر بالمغرب طيلة شهر مارس المقبل.
جاء ذَلِكَ، فِي بيان وطني مشترك أصدرته الهيئات الثلاث للادارة التربوية، وصل موقع “متمدرس”، نظير منه، برر هَذِهِ الاحتجاجات بـكونها تأتي ردا “عَلَى المزايدات الَّتِي تفرمل ملفهم المطلبي وتسويفات الوزير”.
اعتصامات وطنية ومسيرة
وأوضح بيان الهيئات الثلاث أَنَّهُ سَيَتِمُ” تنفيذ اعتصامات وطنية ووقفات احتجاج امام مقرات المديريات الاقليمية لقطاع التربية الوَطَنِية ايام 2و3و9و10و 23مارس المقبل، سيعقلها اعتصام وطني موحد أَمَامَ مقرات الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين يوم الخميس 25 مارس المقبل.
كَمَا كشف البيان الثلاثي المشترك أَنَّهُ سَيَتِمُ الاعلان عَنْ اضراب وطني عم العمل لِنِسَاءِ وَرِجَالِ الادارة التربوية بِتَنْسِيقٍ مَعَ النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية، يليها الاعتصام امام مبنى وِزَارَة التربية الوَطَنِية والوزارات ذات الصلة بملف الادارة التربوية”.
وستختتم محطات الاحتجاج الوَطَنِية بِمَا أسماه البيان المشترك الثلاثي”مسيرة السخط والغضب امام مبنى البرلمان”.
أولويات مطالب
وتتلخص مطالب نساء وَرِجَالِ الادارة التربوية فِي عدم وفاد الوزير بالتزاماته المعبر عَنْهَا فِي عدد من المؤسسات الرسمية والمنابر الاعلامية، وَعَلَى رأسها منح صفة إطار “متصرف تَرْبَوِي” للالاف من مديري الموسسات التعليمية بالأسلاك التعليمية الثلاث ذوي الإسناد ، إسوة بزملاءهم من الاطر خريجي مسلك الإدارة التربوية”.
وَبَيْنَمَا عابوا عَلَى الوزارة مَا أسموه” الإقصاء الممنهج لملف الادارة التربوية”، نبهوا إِلَى” الممارسات الَّتِي لَا تزيد الوضع إلَّا احتقانا بعد البلوكاج الَّذِي طال ملفهم المطلبي لسنوات أثبت زيف الوعود”، بحسب تعبيرهم
ضبابية مرسوم
ونبهت البيانات النقابية، إِلَى مَا أسمته “الضبابية الَّتِي تلف ملف الإدارة التربوية أَدَّتْ بِهِ إِلَى الباب المسدود، وأمام التجاذبات السياسية الَّتِي تتحكم فِيهِ، وسط ارتفاع منسوب الغضب والاحتقان فِي أوساط هيئة الإدارة التربوية بِكُلِّ فئاتها المتضررة إسنادا ومسلكا ومتصرفين تربويين ضحايا المَرْسُوم المشؤوم 2.18.294 ومتدربين”.
مراجعة التعويضات
ومن بَيْنَ مطالب نساء وَرِجَالِ الادارة التربوية الَّتِي تتراكم عَلَيْهَا الأعباء “ضرورة إعادة النظر فِي هزالة التعويضات عَنْ المهام، وكذا التعويضات الجزافية المخصصة لِهَيْئَةِ الإدارة التربوية، وَفِي الآن نفسه تعميم التعويضات الجزافية وتعويضات مراكز الامتحانات الإشهادية عَلَى كافة نساء وَرِجَالِ الادارة التربوية دون استثناء أَوْ تمييز”.
تضامن ومؤازرة
وَفِي سياق متصل، تشبتت بيانات نقابية، وصل موقع” لكم”، نظير مِنْهَا عَلَى أن”إخراج المرسومين لم يعد كافيا لِتَحْسِينِ وضعية هيئة الإدارة التربوية المادية والمهنية والاعتبارية أَمَامَ الكم الهائل من المسؤوليات والأعباء الَّتِي تتناسل وتثقل كاهلها آخرها مهام الأبناك الموكول لَهَا صرف منح تيسير”، حذرت الوزارة مِمَّا “سَتَؤُولُ إِلَيْهِ الأوضاع فِي حال مَا لم تعجل بطي هَذَا الملف الَّذِي عمر طويلا دون ظهور بوادر انفراجه”، وفق لغة البيانات النقابية ذاتها.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى