وزير الماء يكشف خريطة مدن المملكة المهددة بكابوس العطش في الصيف

.
 الشرقي لحرش الأربعاء 6 يوليوز 2022

.
دق نزار بركة، وَزِير التجهيز والماء، ناقوس الخطر بِشَأْنِ التداعيات السلبية لموسم الجفاف.
وَقَالَ بركة فِي عرض قدمه أَمَامَ لجنة البينات الأساسية والطاقة والمعادن بِمَجْلِسِ النواب، اليوم الأربعاء 06 يوليوز الجاري، إن الجفاف الَّذِي نعيشه حاليا أثر عَلَى التزود بالماء الشروب فِي المجال الحضري، بخلاف فترات الجفاف الماضية الَّتِي كَانَ تأثيرها يَخُصُّ التزود بالماء الشروب فِي العالم القروي والأَنْشِطَة الفلاحية.
وكشف المسؤول الحكومي أن معطيات التخطيط المائي الاستباقي الَّذِي يتم حاليا الانتهاء من تحيينه، بينت العجز الحاصل حاليا بجل الأحواض المائية بَيْنَ العرض والطلب.
ولفت بركة إِلَى أَنَّ التدبير اليومي لحقينات السدود بيّن أن “بعض المنظومات المائية قَد تعرف خللا فِي تزويد بعض المدن إِذَا لَمْ نتخذ إجراءات استعجالية ملائمة”، وخص بالذكر سد سيدي محمد بن عبد الله الَّذِي يبلغ ملء حقينته 250 مليون متر مكعب، وَالَّذِي يزود حاليا مدن الرباط وسلا وتمارة والصخيرات وبوزنيقة وبنسليمان والمحمدية والدار البيضاء الشمالية.
ولفت المسؤول الحكومي إِلَى أَنَّ وِزَارَة التجهيز والماء تعمل عَلَى تسريع إنجاز الشطر الأول من مشروع تحويل فائض مياه حوض سبو من سد كودية بورنة أَوْ من سد المنع لسبو إِلَى حوض أبي رقراق، بصبيب 15 م3/ث كمرحلة أولى بِشَكْل استعجالي، بهدف الشروع فِي استغلاله فِي سنة 2023.
وذكر بركة المنظومة المائية لسد المسيرة وسدود ايمفوت والدورات وسيدي سعيد معاشو، الَّتِي يبلغ ملء حقيناتها 141.8 مليون م3 وتزود الدار البيضاء الجنوبية وسطات والجديدة وآسفي وقريبا مدينة مراكش، مشيرا فِي هَذَا الصدد إِلَى إطلاق إنجاز مشاريع محطات تحلية مياه البحر بِكُلٍّ مِن جهة الدار البيضاء سطات وآسفي والجديدة.
وَبِحَسَبِ المُعْطَيات الَّتِي قدمها الوزير، فَإِنَّ المنظومة المائية لسدي محمد الخامس ومشرع حمادي، اللذين يبلغ ملء حقينتيهما 12.3 مليون م3 ويزودان كلا من وجدة وتاوريرت والناظور وبركان والسعدية والدريوش وزايو، يرتقب أن تعرف بدورها خللا عَلَى مُسْتَوَى التزويد بالماء الصالح للشرب، مشيرا إِلَى أَنَّهُ يتم حاليا الاعتماد عَلَى المياه الجوفية فِي دعم التزويد بماء الشرب، فَضْلًا عَنْ إطلاق إنجاز مشروع محطة تحلية مياه البحر بالناظور.
وسجل بركة أن المُعْطَيات المطرية المتوفرة عَلَى امتداد قرن من الزمان تبين أن الجفاف خاصية طبيعية للطقس بالمغرب، مستحضرا فِي هَذَا الصدد تَارِيخ الجفاف بالمغرب.
وَأَوْضَحَ أن الفترة الممتدة من 2018 إِلَى 2022 هِيَ أشد الفترات جفافا عَلَى الإطلاق، حَيْتُ بلغ إجمالي وارداتها حوالي 16،7 مليار م3، وَهُوَ مَا أَصْبَحَ يشكل أدنى إجمالي واردات خِلَالَ خمس سنوات متتالية، بَعْدَ أَنْ تمَّ تسجيل 17،6 مليار م3 كحد أدنى خِلَالَ الفترة الممتدة من 1991 إِلَى 1995.
ونبه نزار بركة إِلَى أَنَّهُ رغم التهديدات الَّتِي يواجهها المَغْرِب بِسَبَبِ نقص المياه، إلَّا أن هُنَاكَ استغلالا مفرطا لِهَذِهِ المادة الحيوية.
وَقَالَ: “أدعو الجميع لنغير سلوكنا تجاه استعمال الماء وَلَا بد أن نسطر عَلَى السلوك غير المسؤول تجاه الموارد المائية الَّذِي يَتَجَلَّى فِي الاستغلال غير المرخص للآبار، مِمَّا يؤدي إِلَى استنزاف الفرشة المائية”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.