وزارة التعليم تعلن اختتام المشاورات الوطنية حول خارطة تجويد المدرسة العمومية

.
بعد عشرة أسابيع من النقاشات البناءة، مَعَ الفاعلين التربويين ومساهمة شركاء
المدرسة المغربية، حول الإجراءات العملية والملموسة لتنزيل خارطة الطريق لتجويد
المدرسة المغربية، وبناء ووفق منهجية تشاركية موسعة، تختتم اليوم وِزَارَة التربية
الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة المشاورات الوَطَنِية لتجويد المدرسة العمومية
بلقاء مفتوح مَعَ الأطر التربوية والإدارية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين
لِجِهَةِ الرباط – سلا- القنيطرة

وبهذه المناسبة نوهت وِزَارَة
التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة فِي بلاغ لَهَا حول الموضوع بالمشاركة
الواسعة للأطر التربوية والإدارية وجميع الفاعلين من دَاخِل منظومة التربية والتَّكْوين
فِي مختلف أطوار هَذِهِ المشاورات الَّتِي أطلقتها، من 5 ماي إِلَى 6 يوليوز الجاري، تحت
شعار “مِنْ أَجْلِ تعليم ذِي جودة للجميع”، وَالَّتِي عرفت مشاركة 21 ألف و837
أستاذة وأستاذا فِي إِطَارِ 1761 مجموعة تركيز
.
وَقَد عرفت هَذِهِ المشاورات الرامية إِلَى إغناء خارطة الطريق وتنزيل الأوراش ذات
الأولوية خِلَالَ الخمس سنوات المقبلة، مِنْ أَجْلِ تعليم ذِي جودة ينتصر لقيم الإنصاف
وتكافؤ الفرص ويخدم المصلحة الفضلى للناشئة التربوية، تنظيم 360 ورشة مفتوحة مَعَ
أطر الإدارة التربوية و360 مجموعة تركيز مَعَ هيأة المراقبة والتأطير التربوي

كَمَا أشادت الوزارة كذلك، بالانخراط الجاد للفاعلين عَلَى المُسْتَوَى الترابي من
سلطات وجماعات ترابية وممثلي المصالح الخارجية للقطاعات الحكومية والمؤسسات
الوَطَنِية وشركاء اجتماعيين وهيئات وجمعيات أولياء الأمور وخبراء، حَيْتُ تمَّ عقد 83
لقاء ترابيا و249 ورشة تشاورية
.
وتميزت هَذِهِ اللقاءات بالمشاركة المسؤولة لحوالي 4500 فاعل إقليمي ومحلي
وانخراط 20 ألف و666 مشاركا من أمهات وأباء وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ فِي
1756 مجموعة تركيز، بالإِضَافَةِ إِلَى اجتماعات لجن التشاور
.
وَأَشَادَتْ الوزارة كذلك بالمشاركة المواطنة لمختلف الشركاء اللَّذِينَ أسهموا فِي
تيسير عمل هَذِهِ المشاورات والتعريف بالإجراءات الَّتِي جاءت بِهَا خارطة الطريق
والمساهمة فِي دعوة المواطنين إِلَى إغنائها وتقديم مقترحات ستساهم فِي تجويدها من
خِلَالَ رصد الممارسات الفضلى، والتجارب المبتكرة والأفكار المبدعة والمقترحات
العملية
.
وَقَد تميزت هَذِهِ المشاورات، بالخصوص، بمشاركة متميزة للمتعلمات والمتعلمين فِي
مختلف المستويات الدراسية، والذين أبانوا عَنْ وعي کَبِير برهانات مدرسة الجودة
وبرهنوا عَنْ حس نقدي کَبِير يسائل واقع المدرسة اليوم ويرسم معالم مدرسة المستقبل،
حَيْتُ تمَّ تنظيم 6270 ورشة عمل عرفت مشاركة مَا يفوق 33 ألف تلميذة وتلميذ بمختلف
الأسلاك التعليمية، وتوزعت المشاركات بَيْنَ ورشات الخيال الإبداعي ومجموعات التركيز،
أشرف عَلَى تأطيرها حوالي 3163 منشطة ومنشطا من دَاخِل منظومة التربية والتَّكْوين، فِي
احترام للمعايير المنصوص عَلَيْهَا فِي إشراك الأطفال
.
ولأن تجويد المدرسة المغربية شأن يهم الجميع، وحرصا مِنْهَا عَلَى تَوْسِيع دائرة
المشاركة أَمَامَ جميع المواطنين دَاخِل المَغْرِب وخارجه، أطلقت وِزَارَة التربية الوَطَنِية
وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة مِنَصَّة مدرستنا
www.madrastna.ma،
وَالَّتِي عرفت تجاوبا كَبِيرًا، حَيْتُ بلغت عدد الزيارات 277 ألف زيارة من دَاخِل المَغْرِب
وخارجه بولوج للمنصة من 77 دولة

وَقَد شكلت الاستمارات محور اهتمام أغلب هَذِهِ الزيارات، حَيْتُ تمَّ الإِطِّلَاع عَلَى
استبيان المواطن حوالي 112 ألف مرة وتمت تعبئة 22 ألف و190 استمارة عبر هَذِهِ
المنصة. كَمَا تمَّ تلقي مَا يزيد عَنْ 700 مساهمة حرة تخص إغناء الإجراءات المتضمنة فِي
خارطة الطريق لتجويد المدرسة العمومية. 
للإشارة، ستستمر المنصة فِي استقبال اقتراحاتكم إِلَى غاية 10 من يوليوز
الجاري

هَذَا، وَسَيَتِمُّ خِلَالَ شهر شتنبر المقبل تَقْدِيم التقارير التركيبية عَلَى صعيد كل
الجهات بالاعتماد عَلَى الكفاءات والخبرة الوَطَنِية ووفق منهجية علمية سيعلن عَنْهَا فِي
حينه

وللتذكير، تتضمن خارطة الطريق، الَّتِي بلورتها الوزارة بعد مشاورات داخلية
عَلَى مُسْتَوَى بنياتها المركزية والترابية، إجراءات عملية وملموسة تَهُمُّ ثلاث غايات
كبرى، وَهِيَ تمكين التلميذ من اكتساب التعلمات الأساس وإتمام فترة التَّعْلِيم الإجباري،
تحفيز الأستاذ والحرص عَلَى تكوينه وضمان التزامه فِي مسار نجاح التلميذ، وتحديث
فضاءات التعلم بالمدرسة وضمان جاذبيتها وانفتاحها عَلَى محيطها مَعَ تعزيز قدرات فريقها
التدبيري والتربوي

وَفِي نفس الإطار أَكَّدَ وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة السيد شكيب بنموسى،
اليوم الأربعاء بالرباط، أَنَّهُ يَتَعَيَّنُ جعل المنهجية التشاركية آلية مُوَاكَبَة لتنزيل
خارطة الطريق لتجويد المدرسة المغربية

وَشَدَّدَ السيد بنموسى، فِي تصريح للصحافة عقب مشاركته فِي ورشة مفتوحة لِفَائِدَةِ
الأطر التربوية، بالأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين بِجِهَةِ الرباط سلا القنيطرة
فِي إِطَارِ المشاورات الوَطَنِية لتجويد المدرسة المغربية، عَلَى أن الأهم هُوَ أن تستمر
المقاربة التشاركية الَّتِي طبعت هَذِهِ المشاورات إِلَى مَا بعد تنزيل خارطة الطريق

.
وَأَوْضَحَ السيد بنموسى أن هَذِهِ المنهجية ستساعد عَلَى تنزيل إجراءات عملية لَهَا
تأثير عَلَى جودة تعلمات التلاميذ، وأيضا المساعدة فِي استمرار هَذِهِ التعبئة مِنْ أَجْلِ
إنجاح هَذَا الإصلاح، مسجلا أن حصيلة المشاورات سَيَتِمُ تقديمها شهر شتنبر المقبل خِلَالَ
لقاءات جهوية

وَبعْدَ أن أَشَارَ إِلَى أَنَّ هَذِهِ الورشة المفتوحة تعتبر اللقاء الميداني الأَخِير فِي
إطار المشاورات، وَذَلِكَ بعد عشرة أسابيع من النقاشات البناءة، أبرز أن هَذِهِ المشاورات
تميزت بمشاركة وانخراط قويين مِنْ طَرَفِ الهيئة التربوية، والتلاميذ، والأسر، والمجتمع
المدني، والمنتخبون، سَوَاء عَلَى صعيد الأقاليم والجهات، أَوْ عَلَى الصعيد الوطني

وَأَضَافَ الوزير بِأَنَّ هَذِهِ المشاورات كَانَ لَهَا الفضل فِي اغناء خارطة الطريق
بأفكار جديدة، مشيرا فِي هَذَا الصدد إِلَى الأهمية تمَّ ايلائها لِهَذِهِ المقاربة مِنْ طَرَفِ كل
شركاء المدرسة العمومية، والمدرسة المغربية بصفة عامة

وَأَشَادَ فِي هَذَا الإطار بالتزام وانخراط كل الشركاء، وَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ المجهودات
الكبيرة الَّتِي قاموا بِهَا، كل حَسَبَ اختصاصه، مِنْ أَجْلِ مساعدة ومواكبة المدرسة المغربية
فِي مسلسل الرفع من جودتها، لافتا إِلَى أَنَّ خارطة الطريق ستحدد الأهداف والمراحل الَّتِي
سَيَتِمُ قطعها مِنْ أَجْلِ إنجاز هَذَا العمل

مِنْ جِهَتِهِ، اعتبر مصطفى هليدان مدير مدرسة “المسجد” بمديرية الصخيرات- تمارة
أن المشاركة فِي هَذِهِ الورشات تروم تعميق المشاورات حول مدرسة الجودة، وَذَلِكَ أجل نهضة
واقلاع تربويين حقيقيين

وَأَضَافَ أن المشاورات جرت فِي جو تطبعه المسؤولية، مسجلا أَنَّ كُلَّ الفاعلين
التربويين يحذوهم طموح الوصول لمدرسة تحارب الهدر المدرسي، وتستجيب لحاجيات جميع
التلاميذ عبر تَقْدِيم عرض مدرسي متنوع يلائم مؤهلاتهم وميولاتهم، ومنفتح عَلَى محيطه

يذكر أن هَذِهِ الورشات الَّتِي تميزت بمشاركة وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم
الأولي والرياضة السيد شكيب بنموسى، عبر الاستماع للاقتراحات والتفاعل مَعَهَا،
تناولت محاور “كَيْفَ يتم تَطْبِيق مفهوم المدرسة المفتوحة”، و”مَا هُوَ أفضل اطار وظيفي
لتدبير فعال ومستقل للمُؤَسَّسَاتِ”، و”كَيْفَ يتم تعزيز دور المدير وتكليفه بوضوح بمهمة
القائد التربوي
”.
وعرف هَذَا اللقاء أيضًا تَقْدِيم عرض تطرق لأسس المشاورات الوَطَنِية لتجويد
المدرسة المغربية، وأهدافها، ومنهجيتها، وفعاليتها، وميثاقها، وجدولتها الزمنية،
فَضْلًا عَنْ مشروع خارطة الطريق 2022-2026 مِنْ أَجْلِ تحقيق نهضة تربوية

 

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.