وزارة التعليم العالي تستعرض مستجدات الدخول الجامعي 2022-2023

.
أَكَّدَ وَزِير التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والإبتكار، عبد اللطيف ميراوي،
الثلاثاء 20 شتنبر بالرباط، أن العدد الإجمالي للطلبة بِرَسْمِ السنة الجامعية
2022-2023، يناهز مليون و 238 ألف طالب، أي بزائد 5,97 فِي المِئَةِ مقارنة بالسنة
الماضية

وَأَوْضَحَ ميراوي فِي كلمة لَهُ، خِلَالَ ندوة صحفية نظمتها الوزارة حول الدخول
الجامعي 2023/2022 ،”أن هَذَا الإرتفاع يشمل عدد الطلبة بِالمُؤَسَّسَاتِ ذات الوُلُوج
المفتوح، وَهُوَ منحى يعكس نوعية شهادات البكالوريا المحصل عَلَيْهَا، وكَذَلِكَ عدد الطلبة
بِالمُؤَسَّسَاتِ ذات الوُلُوج المحدود، وَذَلِكَ بِمَا يتماشى مَعَ متطلبات الإصلاح البيداغوجي
لِمُوَاكَبَة الأولويات التنموية الوَطَنِية”، مسجل ا ارتفاع الطاقة الاستيعابية
الجامعية بحوالي 20 ألف مقعد جديد خِلَالَ السنة الجامعية الحالية، وَالَّذِي يعزى
بالأساس لمشاريع توسعة المؤسسات الحالية فِي العديد من الجامعات

وَبِخُصُوصِ التوظيفات بِرَسْمِ السنة الجامعية الحالية، أَشَارَ المسؤول الحكومي، إِلَى
أَنَّهَا عرفت ارتفاعا مهما هِيَ الأخرى، وَذَلِكَ بخلق 2349 منصب مالي جديد، منوها فِي هَذَا
السياق بوجود مستجدين أساسيين يتمثلان فِي “الإلغاء النهائي للمناصب المحولة
وإحداث مِنَصَّة وطنية للتوظيف”، بغية إرساء نظام للتوظيف يرتكز عَلَى الإستحقاق
والشفافية والإنصاف

أَمَّا عَلَى مُسْتَوَى مستجدات الإيواء والإطعام الجامعي، ذكر الوزير “أَنَّهُ تمَّ
خلق ثلاث أحياء جامعية جديدة، واحد عمومي، واثنان آخرين بشراكة مَعَ القطاع
الخاص” بِزِيَادَةٍ تقدر بـ 2023 سرير

وبالنسبة لمنح التَّعْلِيم العالي، سجل المسؤول الحكومي، أَنَّهُ تمَّ إِلَى حدود الآن
التَّوَصُّل بأزيد من 224 ألف طلب مودع بمنصة “منحتي”، وللإستفادة من المنحة،
سَيَتِمُ تحديد عدد الممنوحين بقرار مشترك مَعَ وِزَارَة الاقتصاد والمالية بناءا عَلَى
اللوائح المتوصل بِهَا مِنْ طَرَفِ اللجان الإقليمية

وَفِي معرض حديثه عَنْ مستجدات الدخول الجامعي الحالي، أَكَّدَ الوزير “أن هَذِهِ
السنة الجامعية ستعرف انطلاق تفعيل المخطط الوطني لِتَسْرِيعِ تحول منظومة التَّعْلِيم
العالي وَالبَحْث العلمي والإبتكار
(PACTE ESRI2030)، وتفعيل الهندسة
الإستراتيجية الجديدة، بغية تعبئة جميع الفاعلين لإعداد أجيال ذات كفاءة عالية
لرفع التحديات الحالية والمستقبلية وقادرة عَلَى تَقْدِيم حلول ذكية وَمِنْ شَأْنِهَا المساهمة
فِي التنمية الاجتماعية والإقتصادية لبلادنا وإشعاعها الدَّوْلِي والتقدم الإنساني
“.

وَأَضَافَ فِي نفس السياق، أَنَّهُ سَيَتِمُ الشروع خِلَالَ هَذِهِ السنة فِي تنزيل الإصلاح
البيداغوجي، وَهِيَ مقاربة، تَشْمَلُ مسار الطالب بأكمله، مِنْ خِلَالِ نظام جديد للتوجيه
ومنهجية جديدة للتدريس وتطوير الكفاءات، وقابلية التشغيل والمقاولة الذاتية
والتَّكْوين مَدَى الحياة”،مضيفا أَنَّهُ سَيَتِمُ خلق مسالك جديدة للتكوين تلبي متطلبات
القطاعات الإنتاجية والمجالات التربية

وَفِيمَا يَتَعَلَّقُ بالمشاورات بَيْنَ الوزارة الوصية والجهات والمؤسسات الاقتصادية
الوَطَنِية،نوه الوزير فِي هَذَا السياق، بإرساء مسالك جديدة كثمرة لجلسات الإنصات
والمشاورة، ونتيجة لدارسة حاجيات المنظومة الاقتصادية الوَطَنِية

أَمَّا فِيمَا يَخُصُّ دعم التميز الجامعي، فقد أبرز الوزير “أن الموسم الحالي
سيعرف إطلاق مسالك جديدة باللُّغَةِ الإنجليزية، تَشْمَلُ 10 إجازات جديدة، و 7 ماستر
ودكتوراه فِي الطب، إضافة إِلَى 21 دبلوما انجليزيا فِي الجامعات الخَاصَّة والشريكة، كَمَا
سيتابع أزيد من 12 ألف طالب عَلَى الأَقَلِّ دراستهم بوحدة للغة الإنجليزية خِلَالَ هَذَا الموسم

وَبِخُصُوصِ تعزيز الإمكانات والقدرات الطبية الوَطَنِية الَّتِي يتطلبها إنجاح تنزيل
الورش الملكي المتعلق بتعميم التغطية الصحية، أَشَارَ السيد ميراوي إِلَى “إطلاق
مسلك جديد للتكوين فِي الطب عَلَى مَدَى ست سنوات بَدَلًا مِن سبع سنوات، وَهُوَ ماسيمكن من
مضاعفة عدد خريجي كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان سنة 2026

وَمِنْ أجل النهوض بالبحث العلمي والإبتكار، أَكَّدَ “أَنَّهُ سَيَتِمُ إحداث ثلاث
معاهد وطنية للبحث الموضوعاتي سنة 2023 ، للإستجابة للأولويات التنموية الوَطَنِية فِي
مجال الصحة والماء والذكاء الإصطناعي، كَمَا سَيَتِمُ تخصيص ميزانية تقدر ب600 مليون درهم،
لدعم أنشطة البحث العلمي والرفع مِنْ عَدَدِ المنح المخصصة لدعم حركية طلبة سلك
الدكتوراه لِيَصِلَ إِلَى 1300 منحة، بالإِضَافَةِ إِلَى نشر أزيد من 14 ألف مقالا علميا
بالمجلات الدولية المفهرسة مَعَ حلول نهاية 2023

ولمواكبة مسلسل الإصلاح الشامل لمنظومة التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، أَكَّدَ
السيد ميراوي أن الوزارة سَتَعْمَلُ خِلَالَ هَذَا الموسم الجامعي، عَلَى استصدار مجموعة من
النصوص التشريعية والتَّنْظِيمِية، مِنْهَا عَلَى الخصوص مشروع النظام الأساسي الخاص بهيئة
الأساتذة الباحثين، وَالَّذِي يهدف إِلَى تحسين الوضعية الإعتبارية والمادية للأساتذة
الباحثين مِنْ خِلَالِ العمل عَلَى إرساء إطار محفز يرتكز عَلَى ثقافة الأداء والمردودية

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.