وزارة التربية الوطنية تحقق في تشييد 18 حجرة دراسية بمئات الملايين

 السبت 5 يونيو 2021

فتح سعيد أمزازي، وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، تحقيقا فِي شأن مشروع بناء 18 حجرة دراسية بِالثَّانَوِيَةِ الإِعْدَادِيَة مالك ابن أنس بالحي الحسني فِي الدار البيضاء، بلغت كلفتها 800 مليون سنتيم، من دُونَ أَنْ يشرع فِي استغلالها وفتحها أَمَامَ التلاميذ مُنْذُ سنة 2016، تَارِيخ نهاية أشغال بنائها مِنْ طَرَفِ مقاول تابع للقطاع الخاص.
وجاء تشييد هَذِهِ الحجرات الدراسية بِهَذِهِ الثَّانَوِيَة الإِعْدَادِيَة فِي إِطَارِ تنفيذ البرنامج الاستعجالي لإصلاح التَّعْلِيم، حَيْتُ قررت مصالح الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين بِجِهَةِ الدار البيضاء ـ سطات والمديرية الإقليمية للوزارة ذاتها بالحي الحسني تشييد هَذِهِ الحجرات لتنضاف إِلَى 9 حجرات أصلية كَانَت مشيدة بِالمُؤَسَّسَةِ، قصد الاستجابة للطلب المتزايد عَلَى التَّعْلِيم العمومي فِي مرحلتيه الإِعْدَادِيَة والثانوية، فِي هَذِهِ المنطقة الَّتِي تحتضن أكبر كثافة سكانية بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.
وَقَالَ المصطفى المهجور، رَئِيس جمعية آباء وأولياء أمور تلاميذ الثَّانَوِيَة الإِعْدَادِيَة أنس بن مالك، إن فتح التحقيق فِي هَذِهِ الصفقة هُوَ مسألة ضرورية، للوقوف عَلَى حقيقة ارتفاع كلفة بناء الفصل الدراسي الواحد بمبلغ 44 مليون سنتيم، من دون احتساب التجهيزات والطاولات وباقي الأمور اللوجستيكية الأخرى.
وَأَوْضَحَ رَئِيس جمعية آباء وأولياء أمور تلاميذ الثَّانَوِيَة الإِعْدَادِيَة أنس بن مالك، فِي تصريح لهسبريس، أن وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي تفاجأ بوجود هَذِهِ الحجرات الدراسية الشاغرة وَالَّتِي لَمْ تستغل مِنْ طَرَفِ المديرية الإقليمية للوزارة بالحي الحسني، بِسَبَبِ عدم تَوْفِير الموارد البشرية اللازمة، فِي وقت عمدت فِيهِ إِلَى تفويتها إِلَى جهات أُخْرَى بدعوى ضعف نسبة الملء دَاخِل مؤسسة أنس بن مالك التعليمية.
وَأَضَافَ المهجور فِي التصريح ذاته: “عقدنا لقاء مَعَ وَزِير التربية الوَطَنِية بِشَأْنِ قرار إغلاق مؤسسة أنس بن مالك بدعوى أن نسبة الملء لَا تتجاوز 23 فِي المِئَةِ، وأوضحنا لَهُ أن هَذِهِ النسبة غير حقيقية، نظرا لِأَنَّ عدد الحجرات الدراسية المستغلة لَا يتجاوز 7 حجرات إضافة إِلَى حجرتين تعليميتين موجهة إِلَى الشعب العلمية؛ وَهُوَ مَا لَمْ يشرحه المسؤولون المشرفون عَلَى قطاع التَّعْلِيم بالحي الحسني”.
وتابع المتحدث: “أَكَّدَ لنا الوزير أَنَّهُ لَا علم لَهُ بِهَذِهِ التفاصيل، خاصة تِلْكَ المتعلقة ببناء 18 حجرة دراسية بمبلغ 800 مليون سنتيم دون احتساب مصاريف التجهيز، وعدم تشغيلها رغم وجود طلب كثيف عَلَى خدماتها؛ وَهُوَ مَا يفسر ارتفاع عدد التلاميذ اللَّذِينَ تتضمنهم لائحة الانتظار كل سنة، وَهُوَ مَا دفع الوزير إِلَى الاتصال عَلَى الفور بمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين بِجِهَةِ الدار البيضاء سطات مِنْ أَجْلِ إنجاز تقرير مفصل حول الموضوع، وإيفاد لجنة ميدانية مركزية من الرباط لإنجاز تقرير مستقل، إضافة إِلَى التقرير الَّذِي ستنجزه جمعية الآباء وستسلمه إِلَيْهِ شخصيا بطلب مِنْهُ”.
مِنْ جِهَتِهِ، أَكَّدَ الناشط الجمعوي حسن السلاهمي أن بناء 18 حجرة دراسية بمبلغ 800 مليون سنتيم، أي بمعدل 44.4 ملايين سنتيم لِكُلِّ حجرة تعليمية، يستدعي فتح تحقيق عاجل فِي الموضوع، للوقوف عَلَى حقيقة وأهداف هَذِهِ الصفقة، الَّتِي تمَّ الانتهاء مِنْهَا مُنْذُ أزيد من خمس سنوات، وبالرغم من ذَلِكَ نجد أن المديرية الإقليمية لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية بالحي الحسني لَمْ تكلف نفسها عناء البحث عَنْ توظيف الموارد البشرية الضرورية لاستغلالها، واستقبال أبناء منطقة الحي الحسني الراغبين فِي متابعة دراستهم بِهَا.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى