نقابة تطعن في قرار التقسيم الانتخابي في انتخابات اللجان الثنائية وتُعلِن اللجوء للقضاء

 
أَكَّدَتْ
الجامعة الوَطَنِية لموظفي التَّعْلِيم عَلَى طعنها فِي قرار التقسيم الانتخابي للجان
الثنائية متساوية الأعضاء الخاص بِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم
العالي وَالبَحْث العلمي قطاع التربية الوَطَنِية وَالَّذِي تضمنه مقرر انتخابات اللجان
الثنائية متساوية الأعضاء، الصادر يوم 07 ماي 2021
واتهمت
النقابة وِزَارَة التربية الوَطَنِية بإصدار هَذَا المقرر الخاص بانتخابات اللجان الثنائية
متساوية الأعضاء بطريقة سرية وبدون استشارة النقابات فِيهِ، عكس مَا جرت بِهِ العادة فِي
الاستحقاقات السابقة
.
وسجَّل
السيد عبد الإله دحمان الكاتب الوطني للجامعة الوَطَنِية لموظفي التَّعْلِيم فِي ندوة
صحفية اليوم الإثنين ملاحظات عَلَى المقرر مؤكدا أَنَّهُ يضرب فِي مصداقيته وحياديته
ومنطقيته وقانونيته لِكَوْنِهِ صادر عَنْ جهة يغيب عَنْهَا الاختصاص القانوني، وَهِيَ الكاتب
العام للوزارة بدل الوزير، كَمَا أَنَّهُ صدر بِتَارِيخ 20 ابريل 2021  قبل القرار
الَّذِي يستند إِلَيْهِ كمرجع، وَهُوَ القرار الَّذِي صدر بِتَارِيخ 26 أبريل 2021
.
وَإِعْتَبَرَ
السيد دحمان أن هَذَا القرار  يغيب عَنْهُ
معايير التقطيع الانتخابي الَّتِي تستحضر عدد الأطر حَسَبَ الفئات وطنيا وجهويا مَا يمثل حَسَبَ تعبيره دائما حيادا عَنْ تكافؤ الفرص ونزاهة العملية الانتخابية
وأعطى
السيد عبد الإله دحمان أمثلة بتقسيم جهات إِلَى دائرتين مثل سوس طنجة مراكش ودرعة والإبقاء
عَلَى جهات وازنة من حَيْتُ عدد الموارد البشرية فِي دائرة واحدة، مثل الدار البيضاء
الرباط فاس الشرق معتبرا الأمر غير مبرر وَلَا يحترم مقتضيات التقطيع الترابي أَوْ
إحداث اللجان، و”ضبط خريطة النتائج ومخرجات العملية الانتخابية
” حَسَبَ تعبير السيد الكاتب العام للنقابة.
واتهم
السيد دحمان الوزارة بأنها ” لَا تقف عَلَى نفس المسافة من الفرقاء، ومخرجات
العملية الانتخابية تتجه لصالح جهات معينة دون أُخْرَى، وإلا لِمَاذَا تضخيم فئات عَلَى
حساب فئات أُخْرَى
.
 وَفِي هَذَا السياق أَعْلَنَتْ
الجامعة الوَطَنِية لموظفي التَّعْلِيم طعنها فِي شرعية مقرر وِزَارَة التربية الوَطَنِية
والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والتمست من السيد رَئِيس الحكومة والسيد
وَزِير المالية والاقتصاد والإصلاح الإداري والسيد وَزِير التربية الوَطَنِية التدخل
والتراجع عَنْهُ
وعبَّرت
نفس النقابة عَنْ عزمها الطعن إداريا وقضائيا لَدَى الجهات المختصة داعية النقابات
التعليمية إِلَى تنسيق جهودها فِي هَذَا الموضوع، وحذرت من “أي تلاعب إضافي قَد يمس
بنزاهة الانتخابات أَوْ يلتف عَلَى إرادة نساء وَرِجَالِ التَّعْلِيم
” حَسَبَ تعبير السيد دحمان دائما.
موقع متمدرس – ….

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى