مَنْعُ تجار ومواطنين من ولوج سوق تجاري قبل تلقي الحقنة الثالثة

  الجمعة 31 ديسمبر 2021

منعت سلطات مدينة كلميم، أمس الخميس 30 دجنبر الجاري، المواطنين و التجار عَلَى حد سَوَاء من ولوج السوق التجاري “شارع الواد” الشهير بالمدينة الَّذِي يشهد كثافة حركية كبيرة فِي أوقات ذروة التسوق، (منعتهم) بدعوى عدم توفرهم عَلَى جواز التَّلْقِيح، وَهُوَ مَا أثار غضب تجار المنطقة من هَذَا القرار.
وَأَوْضَحَتْ جمعية تجار وحرفيي ومهنيي شارع مولاي هشام بكلميم، فِي بيان استنكاري تضامني، وصل “men-gov” نظير مِنْهُ، أن “عَدَدًا من التجار وحرفيي و مهنيي شارع مولاي هشام (شارع الواد) تفاجؤوا بالمنع من ولوج محلاتهم و منع المواطنين من ولوج السوق بمبرر عدم أخذهم الحقنة الثَّـالِثَة من التَّلْقِيح ضد كوفيد-19، إِبْتِدَاءً مِنْ يوم الخميس 30 دجنبر الجاري”.
وَأَفَادَ تجار “شارع الواد”، بِأَنَّ اعتماد هَذَا القرار جاء “دون وجود سند قانوني ينص عَلَى إجبارية التَّلْقِيح عامة و الجرعة الثَّـالِثَة خاصة؛ إلَّا مَا صرح بِهِ وَزِير الصحة عَلَى أمواج الإذاعة، و بِذَلِكَ تحولت تصريحاته الشفهية إِلَى مرجع قانوني يتم تنزيله دون تأخر رَغْمَ أَنَّ المنشور الَّذِي أصدره وَزِير الصحة تحت رقم 68/22 يوم 21 اكتوبر 2021 يَدْعُو المسؤولين إِلَى حث مرؤوسيهم عَلَى أخذ جرعات التَّلْقِيح و ليس إِلَى منعهم من ولوج مقرات عملهم”.
واعترت الهيئة المهنية نفسها، أن “هَذَا الإجراء يتسم بتناقض مَعَ الدستور كأسمى قانون فِي البلاد، و مَعَ جميع التشريعات المرتبطة بحرية الأفراد، فِي غياب أي سند قانوني ولو استثنائي؛ و تسرع المسؤولين فِي تنزيل التصريحات الشفهية المتعلقة بإجبارية الجرعة الثَّـالِثَة من التَّلْقِيح غير المعلن، علاوة عَلَى “الغموض الَّذِي يلف هَذَا القرار أَوْ التحرك ضد التجار والحرفيين و المهنيين”.
وَأَدَانَ أعضاء جمعية تجار و حرفيي و مهنبي “شارع الواد” “القرار المتخذ دون سابق إنذار أَوْ توضيح للمسالة”، معلنين تضامنهم اللامشروط مَعَ كل المتضررين من هَذَا الإجراء”.
ودعوا إِلَى “فتح الحدود امام المارة للتبضع و التسوق لرفع الضرر عَلَى التجار والحرفيين و المهنيين”، رافضين أن “يكون شارع مولاي هشام(شارع الواد) استثناءً عَلَى باقي الشوارع الاخرى”، مؤكدين عَلَى أَنَّهُ “ليسوا ضد التَّلْقِيح ولكنهم يدينون إجباريته”.
وَتَأْتِي هَذِهِ الخطوة من سلطات كلميم فِي ظل اتخاذ السلطات إجراءات تشديدية مماثلة، كَانَ أبرزها مَا تمَّ اعتماده مطلع الأسبوع المنصرم من فرض “جواز التَّلْقِيح” عَلَى المحامين والمرتفقين كوثيقة رسمية مِنْ أَجْلِ ولوج المحاكم، وَهُوَ مَا أثار موجة احتجاج دَاخِل هَذِهِ الفئة انتهت بعض مظاهر التوتر فِيهَا باتفاقات بَيْنَ هيئات المحامين بِهَذِهِ الجهات وبين السلطات القضائية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى