موخاريق غاضب من تسريب وثيقة تكشف توجه الحكومة لرفع سن التقاعد إلى 65 عاما

.
الثلاثاء 11 أكتوبر 2022

اعتبر الاتحاد المغربي للشغل أَنَّهُ غير معني بأي خلاصات طرحتها وِزَارَة الاقتصاد والمالية بِشَأْنِ خطة إصلاح التقاعد ورفع سن الاستفادة من المعاشات إِلَى 65 سنة.
وَقَالَ الاتحاد إن اجتماع الأسبوع الماضي كَانَ أوليا وحصريا مِنْ أَجْلِ التواصل بَيْنَ النقابات والوزارة، وَمِنْ أجل الإعلان عَنْ انطلاق أشغال اللجنة الَّتِي ستشتغل عَلَى هَذَا الملف، وَلَمْ يخلص مطلقا إِلَى أي نتائج فِي الموضوع.
وَأَشَارَتْ المركزية النقابية ذاتها إِلَى أَنَّ “خروج عرض تمهيدي حول منهجية العمل وكأنه وثيقة رسمية متفق حولها مِنْ طَرَفِ اللجنة، ساهم بِشَكْل کَبِير فِي تغليط الرأي العام العمالي”.
وانتشرت عَلَى مواقع التواصل الاجتماعي خلاصات أنجزها مكتب دراسات أجنبي تتشبث بخطة الإصلاح الَّتِي ترفع سن الإحالة عَلَى التقاعد لبلوغ 65 سنة، والرفع من مساهمة الدولة والمنخرطين بأربع نقاط.
وَأَكَّدَت الأمانة العامة للاتحاد المغربي للشغل، ضمن بيان لَهَا، أن الوثيقة الَّتِي تمَّّ إخراجها للعموم مِنْ طَرَفِ وِزَارَة المالية، “ليست سوى أرضية أعدت بِشَكْل أحادي مِنْ طَرَفِ الوزارة المذكورة، وَلَمْ يحصل أي اتفاق عَلَى أغلب مضامينها ومخرجاتها مِنْ طَرَفِ ممثلي الاتحاد المغربي للشغل”.
ودعت النقابة وِزَارَة الاقتصاد والمالية، الَّتِي أوكل لَهَا الإشراف عَلَى هَذَا الملف بالغ الأهمية، إِلَى “احترام أدبيات وقواعد الحِوَار الاجتماعي واعتماد مقاربة أكثر جدية فِي التعاطي مَعَهُ وأكثر مسؤولية فِي مسار المفاوضات؛ وَذَلِكَ بالنظر لحساسيته البالغة وللتتبع الكبير الَّذِي يَحْظَى بِهِ مِنْ طَرَفِ الأجراء وعموم الرأي العام ببلادنا”.
وَشَدَّدَ الاتحاد عَلَى أن “مَا يسمى بالإصلاحات المقياسية المكلفة للمؤمنين لَنْ تصل لنتيجة”، مسجلا أَنَّهَا “أبانت بِشَكْل واضح وعلني عَنْ محدوديتها وفشلها، الشيء الَّذِي يتطلب إصلاحاً شاملاً ومقاربة اجتماعية محضة بعيدة كل البعد عَنْ المقاربة المحاسباتية”.
الميلودي موخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، وصف الاجتماعات مَعَ وِزَارَة المالية بأنها “انطلقت عوجاء”، موردا أن “اللقاء كَانَ تَوَاصُلِيًّا فَقَطْ وَلَمْ تكن فِيهِ أي خلاصات، أَمَّا الوثيقة الَّتِي سربت فَهِيَّ عرض لمكتب دراسات دولي لَا يَعْنِي النقابات فِي شيء”.
وَأَضَافَ موخاريق، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن “الاجتماع لَمْ يَتَضَمَّنُ أي قرارات ملزمة، كَمَا أَنَّهُ لَمْ يناقش مضامين رفع سن التقاعد وَلَمْ يتم تبادل أي وجهات نظر بِهَذَا الشأن”، مشددا عَلَى أن “خلاصات مكتب الدراسات تهمه لوحده”.
ونبه موخاريق إِلَى أَنَّهُ “ليس من اللياقة تسريب العرض المقدم، كَمَا أن هَذَا لَا يرقى إِلَى مُسْتَوَى حوار اجتماعي ويحطم الثقة والمصداقية”، مستبعدا مقاطعة جلسات الحِوَار حول مِلَفّ التقاعد، معللا ذَلِكَ بكون “سياسة الكرسي الفارغ فِي صالح الحكومة”، وفق تعبيره.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *