مهلة النقابات التعليمية لبنموسى تنتهي..هل يعود الاحتقان لقطاع التعليم

.
يَبْدُو أن المهلة الَّتِي أعطتها النقابات التعليمية
الخمس الأكثر تمثيلية لوزير التربية الوَطَنِية توشك عَلَى الانتهاء حَيْتُ أَعْلَنَتْ نفس
النقابات فِي بلاغ مشترك لَهَا سابق أن اجتماعا لكتابها العامين سيبقى مستمرا لمدة
أسبوع فِي انتظار الرد الحكومي والوزاري عَلَى المطالب النقابية الَّتِي تتشبث بتحقيقها
قبل التوقيع عَلَى النظام الأساسي الجديد وَهُوَ الأمر الَّذِي لَمْ يتحقق لحدود الساعة فِي
غياب أي دعوة للوزارة للنقابات لتقديم ردها عَلَى هَذِهِ المطالب.
وَكَانَت النقابات النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية قَد أَكَّدَتْ أن
الوزارة اقترحت إحالة النقط الخلافية بينها مرة أُخْرَى عَلَى اللجنة التقنية لتقديم
سيناريوهات الحل الممكنة وَهُوَ الأمر الَّذِي أجمعت النقابات التعليمية عَلَى رفضه
“قناعة مِنْهَا أَنَّ كُلَّ النقاش التقني قَد تمَّ حسمه باللجنة التقنية المشتركة الَّتِي
استنفذت جدولتها الزمنية و الموضوعاتية وَأَن حل كل النقط والملفات العالقة يتوقف
عَلَى تَوْفِير الغلاف المالي اللازم
“.
ويرى التنسيق النقابي أن الحسم فِي مَا تبقى من النقط العالقة مسؤولية
الحكومة والوزارة الوصية وحدهما وطالبهما بتغليب منطق الانصاف والمساواة عَلَى هاجس
المقاربة المحاسباتية فِي التعاطي مَعَ المطالب العادلة والمشروعة للأسرة التعليمية
بِكُلِّ مكوناتها.
كَمَا دَعَا النسيق النقابي مكونات الشغيلة التعليمية إِلَى “التعبئة
والاستعداد فِي القادم من الأيام للدفاع بِكُلِّ الوسائل المشروعة عَنْ كرامة نساء وَرِجَالِ
التَّعْلِيم وحقوقهم وحرياتهم ومكتسباتهم فِي إِطَارِ التنسيق النقابي التعليمي الخماسي”
.
فَهَلْ يعود الاحتقان لقطاع التَّعْلِيم بعد سنة من السلم الاجتماعي دَاخِل القطاع
مَعَ إطلاق الحِوَار القطاعي مباشرة بعد تعيين السيد شكيب بنموسى عَلَى رأس القطاع
وتقديم ضمانات وزارية عَلَى إنجاحه ومأسسته وتوجيه أهمية لِلْإِرْتِقَاءِ بالموارد البشرية
وتحسين وضعيتها كمنطلق للإصلاح الشامل لمنظومة التربية والتَّكْوين.
وتوجد النقابات التعليمية اليوم تحت ضغط مطالب الشغيلة التعليمية الَّتِي يَبْدُو
أَنَّهُ قَد تمَّ إقصاؤها من من مجهود الزيادة فِي الأجور تحت مبرر كثرة عددها حَسَبَ مَا صرح
بِهِ عَدَدُُ مِنَ المسؤولين النقابيين الَّذِي حضروا اللقاء الأَخِير للجنة العُلْيَا للحوار الَّتِي
يرأسها السيد الوزير وَهِيَ المبررات الَّتِي خلقت غضبا فِي صفوف الشغيلة التعليمية عبرت
عَنْهَا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالضغط عَلَى النقابات التعليمية لاتخاذ مواقف
وخطوات احتجاجية واضحة وصريحة ضد هَذَا الإقصاء.
موقع متمدرس – ….

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *