من تطوان أمزازي يعطي انطلاقة التعميم الوطني لتجربة مشروع المؤسسة المندمج

قَامَ السيد سعيد
أمزازي، وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، الناطق
الرسمي باسم الحكومة يوم الجمعة 16 يوليوز 2021 
بمعية السيد إدريس أوعويشة، الوزير المنتدب المكلف بِالتَّعْلِيمِ العالي وَالبَحْث
العلمي، والكاتبين العامين لقطاعي التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي،
ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ طنجة – تطوان- الحسيمة،  ورئيس جامعة عبد المالك السعدي، بزيارة لاقليم
تطوان، تمَّ فِي مستهلها، الوقوف بمقر الأكاديمية الجهوية لِجِهَةِ طنجة تطوان
الحسبمة،  الوقوف عَلَى سير فعاليات اليوم
الجهوي،  الَّذِي نظمته الأكاديمية  حول موضوع الشراكة كرافعة لاستدامة مشروع
المؤسسة المندمج،  لِفَائِدَةِ مدراء المؤسسات
التعليمية المستفيدة من مشروع “ثانوية التحدي” المندرج ضمن
“الميثاق الثاني” للتعاون بَيْنَ المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة
الأمريكية فِي برنامج تحدي الألفية

 وأشرف السيدان الوزيران، بالمناسبة، عَلَى
إعطاء الانطلاقة الرسمية لتعميم مشروع المؤسسة، فِي شقه المتعلق بالتكوين المستمر،
وَالَّذِي يندرج فِي إِطَارِ دعم أجرأة وتتبع مشاريع المؤسسة المندمجة، وتثمين أدوار مديري
المؤسسات التعليمية المستفيدة من المشروع
.
وقدمت للسيدين
الوزيرين والوفد المرافق لَهُ، فِي بداية هَذِهِ الزيارة، معطيات وتوضيحات حول مختلف
مكونات مشروع المؤسسة، وَكَذَا مُسْتَوَى تقدمها بعينة من المؤسسات التعليمية المستفيدة
من برنامج ثانوية التحدي
.  
وَأَشَادَ السيد الوزير
فِي كلمة ألقاها بِهَذِهِ المناسبة بالانخراط الكبير لكافة مكونات المنظومة التعليمية
بالجهة لإنجاح هَذِهِ المحطة، مؤكدا عَلَى الأهمية الَّتِي توليها الوزارة لنموذج مشروع
المؤسسة كأداة رئيسية فِي التدبير بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية، وَذَلِكَ اعتبارا لِكَوْنِهِ ليس فَقَطْ
أداة لتنشيط الحياة المَدْرَسِية، بَلْ يعد آلية أساسية لترسيخ التخطيط التصاعدي وتجسيد
مفهوم ربط المسؤولية بالمحاسبة، كَمَا ينص عَلَى ذَلِكَ القانون الإطار 51.17 المتعلق
بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي

وَأَشَارَ، فِي هَذَا
السياق، أَنَّهُ بفضل مجهودات الوزارة مَعَ مختلف الشركاء، وخصوصا فِي إِطَارِ برنامج تحدي
الألفية، قَد بلغنا مرحلة تَجَاوز التجربة مِنْ خِلَالِ بلورة أدوات مِنْ أَجْلِ ترسيخ
استدامتها ونقلها إِلَى مختلف الجهات، وتعميمها عَلَى جميع المؤسسات التعليمية بربوع
المملكة
.
 وَتَجْدُرُ الإشارة أن هَذِهِ الزيارة تندرج فِي سياق
سلسلة من المحطات الحاسمة الَّتِي شكلت نقطة تحول عميقة فِي التسريع بوتيرة تنفيذ
وتحقيق أهداف مشروع المؤسسة بفضل التعبئة الجماعية والانخراط الفعلي والجاد لمدراء
المؤسسات التعليمية المستفيدة وباقي المتدخلين، حَيْتُ استفادت بِجِهَةِ طنجة- تطوان-
الحسيمة، 34 مؤسسة تعليمية، من مشروع “التَّعْلِيم الثانوي” موزعة عَلَى ستة
أقاليم، كتجربة أولى نموذجية عَلَى صعيد المملكة، مِنْ بَيْنِ 90 مؤسسة عَلَى مُسْتَوَى ثلاث
أكاديميات جهوية للتربية والتَّكْوين.
وَيُشَكِّلُ “مشروع
المؤسسة المندمج”، الَّذِي تمت بلورته بطريقة تشاركية وَالَّذِي يهدف إِلَى تحسين
التعلمات والنتائج المَدْرَسِية، الدعامة الرئيسية للنموذج المندمج لِتَحْسِينِ مؤسسات
التَّعْلِيم الثانوي،  قصد الرفع
من فعاليتها وأدائها. وتستفيد كل مؤسسة مستهدفة، فِي إِطَارِ مقاربة
تعاقدية، من دعم مندمج يهم تقوية استقلاليتها الإدارية والمالية، وتشجيع اعتماد
منهج تَرْبَوِي يتمحور حول التلميذ، وتحسين المحيط المادي للتعلمات بفضل إنجاز عمليات
إعادة تأهيل ملائمة للبنيات التحتية المَدْرَسِية وتوفير التجهيزات الضرورية للابتكار
البيداغوجي

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى