مغربيات يتفوقن على أوروبيات وأمريكيات في التخرج من كليات الهندسة

مغربيات يتفوقن عَلَى أوروبيات وأمريكيات فِي التخرج من كليات الهندسة.

اليونسكو تضع ⁧‫المغربيات ضمن لائحة النساء اللواتي يسجلن أعلى نسبة من الخريجات بكليات الهندسة مقارنة بفرنسا وأمريكا وكندا
وضعت المنظمة الأممية “اليونسكو” المَغْرِب ضمن الدول الَّتِي تسجل نسبة أعلى من النساء الخريجات من كليات الهندسة مقارنة بدول متقدمة مثل فرنسا وأمريكا وكندا.

وأشارت المنظمة، فِي تقرير حول العلوم سيصدر قَرِيبًاً ويتضمن فصلاً عَنْ المساواة بَيْنَ الجنسين فِي مجال العلوم، إِلَى أن نسبة النساء الخريجات من كليات الهندسة فِي المَغْرِب وَصَلَتْ إِلَى 42.2 فِي المائة سنة 2018.
وتشير الأرقام الخَاصَّة بخريجات التعليم العالي حَسَبَ المجال إِلَى أن هَذِهِ النسبة تصل إِلَى 44.2 فِي المائة فِي مجال الفلاحة، و72.3 فِي المائة فِي مجال الصحة والخدمات الاجتماعية، و48.7 فِي المائة العلوم الطبيعية.وذكر التقرير أن نسبة المغربيات الحاصلات عَلَى دبلوم التعليم العالي فِي التكنولوجيا وعلوم التواصل تناهز 41.3 فِي المائة؛ فِيمَا تصل فِي مجال العلوم الاجتماعية والصحافة إِلَى 55.8 فِي المائة، والقضايا الإدارية والقانون بـ48.7 فِي المائة، والفنون والعلوم الإنسانية بحوالي 47.9 فِي المائة.
وجاء فِي التقرير أن الجزائر تمثل فِيهَا نسبة الخريجات من كليات الهندسة حوالي 48.5 فِي المائة وعُمان (43.2%)، وسورية (43.9%) وتونس (44.2%)، وحوالي 41.7 فِي المائة فِي كوبا و47.5 فِي المائة فِي بيرو، و45.9 فِي المائة فِي أوروغواي.
ولاحظ التقرير أن دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تسجل أدنى المستويات فِي العالم، إذ تبلغ هَذِهِ النسبة فِي أستراليا (23.2%) وكندا (19.7%) وشيلي (17.7)، وفرنسا (26.1%) واليابان (14%) وجمهورية كوريا (20.1%) وسويسرا (16.1%)، والولايات المتحدة الأمريكية (20.4%).
وأشارت “اليونسكو” إِلَى “واقع عدم استفادة النساء الكاملة من فرص التوظيف المتاحة للخبراء الحاصلين عَلَى تعليمٍ عالٍ ويتمتعون بمهارات عالية، فِي المجالات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي، حَيْتُ تبلغ نسبة النساء واحدة لِكُلِّ خمسة مهنيين”.
كَمَا ذكرت المنظمة أن النساء اللواتي أسسن شركات ناشئة مازلن يعانين مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى التمويل، ومازلن لَا يحظين بالتمثيل الكافي فِي الشركات التكنولوجية الكبيرة، سَوَاءً فِي مواقع القيادة أَوْ فِي الوظائف التقنية؛ كَمَا أن النساء معرضات أكثر من الرجال لترك مجال التكنولوجيا بِسَبَبِ ضعف الآفاق المهنية كدافع رئيسي لِهَذَا القرار.
وأكد التقرير عَلَى ضرورة أن تكون النساء جزءاً من الاقتصاد الرقمي مِنْ أَجْلِ منع الثورة الصناعية الرَّابِعَة من الاستمرار فِي تكريس التحيز الجنساني، وحذر من أن عدم حصول النساء عَلَى التمثيل الكافي فِي مجال البحوث والتطوير يُرجح تجاهل احتياجاتهن وآرائهن عِنْدَ تصميم المنتجات الَّتِي تؤثّر فِي حياتنا اليومية، مثل تطبيقات الهَوَاتِف الذكية.
وعموماً، تميل المسيرة المهنية للنساء إِلَى أن تكون أقصر وأقل أجراً، وغالباً مَا يجري تجاهلن عِنْدَ الترقية، وعادةً مَا تحصل الباحثات عَلَى منح ذات قيمة أقل من تلك الَّتِي يحصل عَلَيْهَا أقرانهن من الرجال. وَعَلَى الرغم من أن نسبة الباحثات تبلغ 33.3 فِي المائة من مجمل الباحثين، فإنَّ 12 فِي المائة فقط من أعضاء الأكاديميات الوَطَنِية للعلوم هن من النساء.

!function(f,b,e,v,n,t,s)
{if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod?
n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)};
if(!f._fbq)f._fbq=n;n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′;
n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0;
t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0];
s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window, document,’script’,
‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);
fbq(‘init’, ‘117140878906691’);
fbq(‘track’, ‘PageView’);

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى