مطلب رفع أجور الأساتذة على طاولة الحوار بين بنموسى والنقابات

الإثنين 9 ماي 2022

يستمر تأخر طرح تصورات “القانون الأساسي” فِي حشد مشاعر الانتظار لَدَى فئة عريضة من موظفي قطاع التربية الوَطَنِية، مراهنين عَلَى النقابات لاستخلاص مكتسبات مادية بِالدَّرَجَةِ الأُوْلَى.
وتثير المُعْطَيات المالية مدادا كَثِيرًا لَدَى النقابات، خُصُوصًا بعد الوعود الَّتِي قدمت فِي هَذَا الصدد، لكن الوزارة مَا زَالَتْ متحفظة بِشَأْنِ طرح أرقام أَوْ بعض من ملامح الترقيات والتعويضات.
واتفقت النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية مَعَ وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة عَلَى الرفع من وتيرة الاجتماعات، بغية الوصول إِلَى اتفاق نهائي حول المشروع فِي غضون يوليوز المقبل.
وتتشبث النقابات بِضَرُورَةِ طرح الوزارة القانون الأساسي فِي موعده المحدد (شهر يوليوز)، وَذَلِكَ بغية تضمينه فِي القانون المالي لِسَنَةِ 2023.انتظارات مالية
عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (التوجه الديمقراطي)، سجل أن مطلب الاستفادة من الخصوصية، أسوة بموظفي قطاعات الأمن والعدل وغيرها، أمر ضروري، عبر تضمين القانون أمورا أشمل من قانون الوظيفة العمومية.
وَأَضَافَ الإدريسي، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن “رجل التَّعْلِيم يَجِبُ أن يستفيد من وضع اعتباري خاص، خُصُوصًا عَلَى مُسْتَوَى الأجور عبر تَطْبِيق سلم متحرك بتغير الأسعار”.
ويقترح القيادي النقابي إيصال أجور الأساتذة إِلَى 19 ألف درهم، استحضارا للحد الأدنى من الأجر، وزاد موضحا: “فِي فترات من تَارِيخ المَغْرِب وصل تفوق أجر الأساتذة إِلَى 7 مرات أكثر من الحد الأدنى للأجور”.
كَمَا شدد الإدريسي عَلَى أن “النقابة طَالَبَت بِضَرُورَةِ تسريع النقاش الجاري والوضوح فِي مسألة الأساتذة المفروض عَلَيْهِمْ التعاقد، لكن عَلَى مَا يَبْدُو فالأمر مرتبط بالإرادة السياسية للحكومة كاملة”.تعويضات وترقيات
يونس فراشين، عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أَكَّدَ أن النقاش حول القانون الأساسي متعثر إِلَى حدود الساعة، لكن النقابات متشبثة بِضَرُورَةِ طرح المضامين فِي الموعد المحدد.
وَأَضَافَ فراشين، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن “الوزارة قدمت تجارب دول عديدة فِي هَذَا الباب، ووعدت بطرح بعض المُعْطَيات الأولية بخصوص القانون فِي جلسة الحِوَار المقبلة”.
واشترط المسؤول النقابي شهر يوليوز موعدا للطرح النهائي وتضمين جميع النقاط المادية فِي قانون مالية 2023، خُصُوصًا فِي مَا يَتَعَلَّقُ بالتعويضات وشبكة الأرقام الاستدلالية ومسارات الترقي.
وأكمل فراشين ضمن التصريح ذاته: “ننتظر طرح الحكومة وعودها الانتخابية فِي مَا يَتَعَلَّقُ بالزيادة فِي أجور موظفي التَّعْلِيم”، معتبرا القانون الأساسي الجديد فرصة لتأكيد صدقيتها.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.