مطبات تسبق اللقاءات بين الحكومة والجسم النقابي .. المناولة والعمل الموسمي

.
الجمعة 21 أكتوبر 2022

ينتظر أن تفتح الحكومة ملفا اجتماعيا جديدا بمعية المركزيات النقابية والباطرونا، بَعْدَمَا تقرر اعتماد تعديلات جديدة عَلَى مُدَّوَنة الشغل، الَّتِي حددت لَهَا شهر يوليوز مِنَ السَّنَةِ المقبلة لصدور نسختها المعدلة.
ووضعت الحكومة خطة مُنْذُ شهر ماي الماضي مِنْ أَجْلِ خروج القانون التنظيمي المتعلق بشروط وكيفيات ممارسة حق الإضراب، ومراجعة مقتضيات مُدَّوَنة الشغل، والتدابير القانونية المتعلقة بالانتخابات المهنية وقانون المنظمات النقابية.
وستكون ملفات أساسية موضوع نقاش بَيْنَ النقابات والباطرونا بخصوص المدونة، أبرزها المناولة (العمل عبر وساطة) والعقود محددة المدة (العمل الموسمي)، وَهِيَ أمور تدافع المقاولات عَلَى اعتماد المرونة بِشَأْنِهَا، فِيمَا ترى النقابات فِي ذَلِكَ هروبا من الالتزامات الاجتماعية.
وسبق للنقابات أن رفضت بالمطلق نقطة المرونة، معتبرة أن “هَذِهِ الكلمة حلوة فِي التعبير مرة فِي التطبيق، وَهِيَ تعني فِي المحصلة طرد العمال والعاملات بتعويضات هزيلة وبدون ضمانات”، رافضة هَذَا التوجه الضارب لاستقرار العمال.
بوشتى بوخالفة، نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، اتهم الحكومة بمحاباة الباطرونا وعدم إطلاع النقابات عَلَى أي خبر لاجتماعات مُدَّوَنة الشغل، رافضا الانفراد بالقرارات قبل بداية اللقاءات وتجاوز إشراك الفاعلين الاجتماعيين.
وَقَالَ بوخالفة، فِي تصريح لموقع متمدرس، إن تلميحات الوزير السكوري لاعتماد العمل الموسمي والمناولة وحذف استمرارية العمل، “خطيرة ومرفوضة بالمطلق”، مسجلا أن النقابات لَا دراية لَهَا بخصوص الموضوع سوى مِنْ خِلَالِ تصريح الوزير فِي البرلمان.
وَأَوْضَحَ المتحدث أن “مطالب عديدة ستتقدم بِهَا النقابات فِيمَا يَخُصُّ التعديلات، لكن لِكُلِّ شيء وقته”، معتبرا أن مَا يجري فِي سوق الشغل المغربية “كارثة حقيقية وتوجه نَحْوَ العبودية، وأي إقرار للعمل الموسمي والمناولة هُوَ ضرب للتغطية الصحية والإجازة والأقدمية وغيرها”.
نور الدين سليك، عضو الأمانة العامة لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، اعتبر أَنَّهُ من السابق لأوانه الحديث مَعَ الوزير عَلَى المطالب، خُصُوصًا أن الأمر يَتَعَلَّقُ بتصريح دون إخبار للنقابات، لكن فِي المقابل، “الاتحاد منفتح عَلَى النقاش والحجة تقارع الحُجَّة”.
وَقَالَ سليك، فِي تصريح لموقع متمدرس، إن نقابته “ لَا تتخوف مِنْ أَيِّ موضوع، ولديها آلياتها للدفاع عَنْ تصوراتها”، مؤكدا أن “النية الصادقة حاضرة، والأساسي هُوَ أن التعديلات المرتقبة ستكون توافقية وَلَنْ تكون عَلَى حساب أحد”.
ونبه المسؤول النقابي ذاته إِلَى أَنَّ “المشكل الحقيقي هُوَ عدم تَطْبِيق المدونة الحالية من أصلها فِي عديد من المؤسسات، وهذا الأمر سيكون موضوع نقاش”، منتظرا مزيدا من النضج فِي التَعَامُل مَعَ موضوع المدونة مِنْ أَجْلِ مباشرة النقاش وطرح المطالب للعموم.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *