مستجدات الحوار القطاعي بين النقابات التعليمية و الوزارة بتاريخ 13 دجنبر 2022 من أجل اخراج النظام الأساسي الجدبد

.
صورة: و.م.ع  سكينة الصادقي الثلاثاء 13 دجنبر 2022 https://men-gov.ma

صادق البرلمان عَلَى قانون مالية 2023، فِي وقت كَانَت النقابات التعليمية تراهن عَلَى التَّوَصُّل إِلَى توافق مَعَ الحكومة بِشَأْنِ النظام الأساسي الخاص بموظفي التربية الوَطَنِية، بعد آخر لقاء شهد توترا بَيْنَ المسؤولين النقابيين وشكيب بنموسى، الوزير الوصي عَلَى القطاع.
ويمنح القانون للحكومة الحق فِي إدخال تعديلات ورصد اعتمادات إضافية حَتَّى بعد المصادقة عَلَى قانون المالية فِي البرلمان، وَذَلِكَ عَنْ طَرِيقِ إصدار مرسوم، عَلَى أن تخبر لجنة المالية بِمَجْلِسِ النواب؛ وَهِيَ مسطرة تَجْعَلُ إخراج النظام الأساسي خِلَالَ هَذِهِ السنة ممكنا فِي حال حصول توافق بَيْنَ أطراف الحِوَار.
وَفِي وقت أصر التنسيق الخماسي خِلَالَ الاجتماع الأَخِير عَلَى إخراج نظام أساسي “موحد وعادل” يعالج جميع ملفات الأسرة التعليمية، خاصة مِلَفّ المقصيين من خارج السلم وأساتذة التعاقد، أَكَّدَتْ الوزارة أن العرض الحكومي الأَخِير يحمل مستجدات إيجابية.
مصدر من التنسيق النقابي قَالَ فِي هَذَا السياق إن الكرة بيد الحكومة الَّتِي ينبغي أن تتفاعل بِشَكْل جاد مَعَ مطالب النقابات دون تجزئة الملف المطلبي، تجنبا للسقوط فِي المشاكل والفئات نفسها الَّتِي أفرزها النظام الأساسي لِسَنَةِ 2003.
وَأَضَافَ المصدر ذاته: “فئة المقصيين لوحدها تقارب 200 ألف أستاذ وأستاذة، فما الجدوى من نظام أساسي لَا يجيب عَلَى إشكالاته؟ كَمَا أَنَّهُ ومنذ انطلاق النقاش حول هَذَا النظام الأساسي كنا قَد أثرنا نقطة مهمة تتعلق بتجاوز اختلالات النظام السابق، وَأَن يكون أداة لتوحيد المسارات المهنية، والإجابة عَنْ كل المشاكل لتدشين انطلاقة جديدة فِي القطاع بنظام أساسي ستظهر عيوبه بالتأكيد مَعَ مرور الوقت”.
وَأَوْرَدَ المصدر ذاته أن الوزارة لَمْ تستدع النقابة إِلَى حد الآن مِنْ أَجْلِ استئناف الحِوَار، كَمَا أَنَّهُ ليست هُنَاكَ برمجة لأي اجتماع، مستبعدا أن تقدم الوزارة عَلَى إخراج النظام الأساسي بِشَكْل أحادي دون الحرص عَلَى التوافق مَعَ النقابات، ومبرزا أن “القطاع مهم وإستراتيجي وينبغي أن ينال حقه من الإصلاح، وأوجه الاختلاف يَتَعَيَّنُ حلها بالإنصات المتبادل للأطراف المعنية”.
ويرتبط جوهر الاختلاف بَيْنَ الحكومة والنقابات بالموارد المالية، إِذْ ترفض الحكومة تعبئة موارد إضافية لحل جميع الملفات فِي آن واحد، وتعتبرها مكلفة؛ فِيمَا تعتبر النقابات أن العرض الحكومي مَعَ مَا حمله من مستجدات الفصل مَعَ الحِوَار المركزي يبقى دون المطلوب، وَلَا يدعم بالتعاطي الحكومي الحالي خيار الاستمرار فِي اجتماعات الحِوَار القطاعي حَتَّى إتمام صياغة النظام الأساسي.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *