مسابقة البحث في التراث بإقليمي طاطا وتارودانت

مسابقة البحث في التراث بإقليمي طاطا وتارودانت

الصابر عبد القادر

من
الدرر الملكية
فالعناية
بالموروث الثقافي المحلي، لَا تعني أبدا التشجيع عَلَى التعصب أَوْ الانغلاق، وَلَا يمكن
أن تكون دافعا للتطرف أَوْ الانفصال، وإنما تجسد اعتزازنا بتعدد وتنوع روافد الهوية
الوَطَنِية، فِي ظل المَغْرِب الموحد للجهات
.
فمسؤوليتنا
الجماعية تَتَمَثَلُ فِي صيانة هَذَا الرصيد الثقافي والحضاري الوطني، والحفاظ عَلَى
مقوماته، وتعزيز التواصل والتلاقح بَيْنَ مكوناته، فِي انفتاح عَلَى القيم والحضارات
الكونية، وَعَلَى عالم المعرفة والتواصل
.
مقتطف من الخطاب
الملكي السامي الَّذِي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، إِلَى الأمة
بمناسبة الذكرى الثَّـانِيَة والأربعين للمسيرة الخضراء 6 نونبر 2017.
أَصْبَحَ موضوع التراث الثقافي
يستأثر بِإِهْتِمَامِ العديد من الجهات ويشغل بالها لأسباب عدة أهمها قيمته الرمزية
كإحدى محددات الهوية والذاكرة والشخصية التاريخية والحضارية ووضعيته الهشة الَّتِي
تزداد تدهورا وتعقيدا بِسَبَبِ مَا يتعرض لَهُ باستمرار من تشويه وطمس وتخريب وتدهور، مِمَّا
يهدد باندثاره وتلاشيه بِسَبَبِ الزحف العمراني والتحولات المجالية والحضرية والعولمة
الجارفة وما لحق منظومة القيم من تغيرات.
وَفِي هَذَا الباب، فإن إقليمي
تارودانت وطاطا الواقعين ضمن فضاء مساعد عَلَى انصهار وتفاعل وتلاقح الثقافات
والحضارات ونظرا للماضي التاريخي المشع الَّذِي مَا فتئ يفوح مجدا وعراقة وبفضل
موقعهما فِي محور تجارة القوافل الصحراوية يضمان تراثا ثقافيا حيا، غنيا بمقوماته
وخصوصياته ومتعدد الروافد، يمكن أن نميز ضمن مكوناته الأساسية بَيْنَ عناصر التراث
المادي (سور تارودانت، مدينة تمدولت الأثرية، صومعة أكادير اومغار، موقع إكليز
الاثري، مناحل إنزركي، مواقع النقوش الصخرية … إلخ…) واللامادي.
واعتبارا لما سبق، فإن
التوعية والتحسيس بأهمية هَذَا التراث كمصدر لَا ينضب للتجارب والقيم الإنسانية
وبالأخطار العديدة المحدقة بِهِ يبقيان من أنجع الوسائل والسبل الَّتِي يمكن اللجوء
إِلَيْهَا لِضَمَانِ صونه وحفظه وديمومته وَالبِتَّالِي نقله إِلَى الأجيال القادمة.
ولعل الجهود المبذولة
للتعريف بالتراث تظل كذلك مدخلا أساسيا للتحسيس والتوعية بِقِيمَة هَذَا التراث. وَقَد
اتخذت هَذِهِ الجهود عدة أشكال ومظاهر وَالَّتِي من أبرزها المعارض والمسابقات. وتشكل هَذِهِ
الأخيرة وسيلة ثقافية ومعرفية وبيداغوجية ناجعة لِکَوْنِهَا تعمل عَلَى تقوية التواصل حول
موضوع التراث وَتُسَاعِدُ عَلَى ترسيخ وعي مجتمعي عميق بِقِيمَة التراث وبأصالته، باعتباره كنزا
نفيسا مملوكا للجميع وموروثا حيا نعيشه كل يوم.
وَقَد دأبت المديرية ومنذ
سنوات خلت عَلَى تخليد شهر التراث عبر تنظيم سلسلة من الأَنْشِطَة الثقافية والفنية الَّتِي
تتوخى تقوية الوساطة الثقافية وتقريب مضامين وقضايا وانشغالات التراث من المواطن
المغربي، حرصا مِنْهَا عَلَى النهوض بمستوى أدائها ومواجهة التحديات الَّتِي تعيق الارتقاء
بِهِ وَعَلَى استثمار كل الفرص المتاحة مِنْ أَجْلِ تَقْدِيم منتوج ثقافي يرقى لانتظارات المواطن،
وفق برنامج احتفالي يراعي خصوصية وحساسية الظرف الصحي الطاريء.
وَفِي هَذَا السياق، واستعدادا
لتنزيل برنامج احتفالي يَتَضَمَّنُ أنشطة مخلدة لشهر التراث بِرَسْمِ سنة 2021، تعتزم
المديرية الإقليمية للثقافة بتارودانت وطاطا تنظيم مسابقة البحث فِي التراث بإقليمي
طاطا وتارودانت، تحت شعار “تراثنا: رمز هويتنا وعنوان فخرنا “.
ويتوخى من تنظيم هَذِهِ
المبادرة الاستثنائية الَّتِي تروم إبراز وتوثيق التراث تحقيق الأهداف التالية:
* تشجيع البحث الرصين فِي مجال التراث
والآثار والفنون التراثية بصفة عامة وشحذ همم الباحثين والمهتمين والدارسين وتحفيزهم
عَلَى النبش فِي أغوار التراث واكتشاف كنوزه وأسراره وخباياه عبر إذكاء روح المبادرة
والتباري والمنافسة.
*استفزاز ملكات الفضول والملاحظة
والاكتشاف المساعدة عَلَى الكتابة والتوثيق والتدوين لَدَى الباحثين والمهتمين.
* تعميق البحث والإلمام الشامل بمختلف
جوانب التراث وإغناء الرصيد المعرفي المتوفر محليا ووطنيا بمراجع ودراسات تعزز
قاعدة المُعْطَيات الموضوعة رهن اشارة الباحثين والدارسين.
فعلى الراغبين فِي المشاركة وولوج غمار
المنافسة التقيد بالشروط التالية:
تَقْدِيم بحث متكامل حول موضوع تراثي يَخُصُّ
أحد عناصر تراث تارودانت أَوْ طاطا يقدم تعريفا ونبذة تاريخية وتشخيصا واقعيا لحالته
ويقترح حلولا ومقاربات ورؤى خاصة بإبرازه وحمايته وإنقاذه تتوفر فِيهِ الشروط
التالية:
·                    
أن يكون البحث
منجزا بإحدى اللغتين العربية أَوْ الفرنسية.
·                    
ألا يكون قَد سبق
نشره.
·                    
أن يقدم الترشيح
بصورة فردية أَوْ كفريق يَضُمُّ اثنين أَوْ ثلاثة كحد أقصى.
·                    
أن يتقيد بمعايير
وآليات البحوث العلمية وألا يقل عدد صفحاته عَنْ 05 صَفَحَات وألا يتجاوز15 صفحة ويكتب بخط
 Arial وبحجم
14 ماعدا العناوين الجانبية الَّتِي تكتب بحجم 16 غامق.
·                    
أن يتم رفع البحث
عبر رابط التسجيل بصيغة
Word.
لذا فإن المديرية، وإيمانا
مِنْهَا بوجود العديد من الكفاءات الغيورة عَلَى التراث والطاقات المبدعة عبر ربوع
المملكة، تهيب بعموم الباحثين والمهتمين الانخراط فِي هَذِهِ المسابقة وتكثيف
المشاركة، وتقديم ترشيحاتهم مِنْ خِلَالِ ملء الاستمارة عبر الرابط الإِِلِكْترُونِي التَّالِي
فِي أجل لَا يتعدى
22 أبريل 2021.
وسوف تنكب لجنة علمية متكونة من أساتذة
وباحثين مختصين فِي المجال عَلَى الإِطِّلَاع عَلَى البحوث والدراسات المشاركة وتقييمها
ليتم الإعلان عَنْ المشاركات الفائزة وَالَّتِي ستخصص لَهَا جوائز قيمة.
للتواصل والاستفسار:
عبد القادر الصابر – المدير
الإقليمي للثقافة
o     
البريد الإِِلِكْترُونِي: email 
o     
الهاتف: 0672289234 — 0528852604

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى