مديرية سيدي سليمان تنخرط في عملية شرح مستجدات مباريات أطر الأكاديمية وتسليط الضوء عليها

.
تفعيلا لبرنامجها التواصلي واستمرارا للقاءات الَّتِي  مَا فتئت تعقدها مديرية وِزَارَة التربية الوَطَنِية
وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة بسيدي سليمان 
وتنزيلا لمبدأي التواصل  والشفافية فِي
إطار مقتضيات الاصلاح الشمولي للقطاع فِي إِطَارِ مُوَاكَبَة مشاريع الإصلاح والتعريف بِهَا،
خاصة بَعْدَمَا خصت حافظة المشاريع والأطر المنطقية لَهَا المجال الثالث للحكامة
والتعبئة، وضمنه  المشروع 17 لِتَفْعِيلِ أحكام
القانون الاطار ” تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة
المغربية”  . 
وَفِي هَذَا الإطار  انخرطت المديرية  فِي عملية تسليط الضوء وشرح مستجدات مُبَارَيَات أطر الأكاديمية
فِي ظل الشروط الجديدة، خاصة المتعلقة بالسن والميزات وورسالة التحفيز وسنوات
الحصول عَلَى الإجازة . وَإِعْتَبَرَ المصطفى أوشريف المدير الإقليمي للوزارة أن “مَا
اعتبره البعض “إقصاء” انطلاقا من هَذِهِ الشروط أَوْ بعضها، هُوَ عكس ذَلِكَ
محاولة للرفع من نجاعة المنظومة وتجويدها” ، مشيرا فِي هَذَا السياق إِلَى “أن
أي إصلاح يعتبر العنصر البشري المحور الأساس فِي العملية التعليمية التعلمية”
. وربط أوشريف بَيْنَ مَا تمَّ إقراره  وما هُوَ
مسطر فِي مشاريع القانون الاطار 51-17  ” خاصة  فِي المشروع 09
المتعلق بتجديد مهن التربية والتَّكْوين والارتقاء بتدبير المسارات المهنية
و المشروع 15 المتعلق  بالارتقاء بتدبير الموارد البشرية، وأيضا
البرنامج الكبير المتعلق بالإستراتيجية الوَطَنِية للتكوين المستمر

.

واسترسل المصطفى أوشريف شارحا
أكثر، إِذْ اعتبر أن “تحديد السِنْ فِي 30 سنة 
يهدف إِلَى جذب هَذِهِ الفئة نَحْوَ مهن التدريس والاستثمار استثمارا ناجعا  فِي تكوينها 
ومساراتها المهنية، كَمَا أن هَذَا الإجراء سيمكن الوالجين فِي هَذَا السِنْ من
اكتساب خبرات مهمة تساعدهم مستقبلا  عَلَى  الترقي والتدرج فِي مناصب المسؤولية نظير السنوات
الممكن أن يقضوها”، أَمَّا بخصوص الميزة ورسالة التحفيز فيرى المدير الإقليمي أن
” اعتماد الأُوْلَى يأتي   مِنْ أَجْلِ اختيار
الأجود بناء عَلَى التميز فِي المسار الدراسي من البكالوريا حَتَّى الاجازة، عِلْمًا أَنَّ
الحاصلين عَلَى الإجازة فِي التربية  تمَّ
استثناؤهم من هَذَا الشرط “، وتبقى بِحَسَبِ أوشريف رسالة التحفيز “مِنْ أَجْلِ رغبة
 وجدية المترشحة أَوْ المترشح والاستعداد لحب
المهنة وممارستها بِكُلِّ تفان”.
 وَدَعَا المدير الإقليمي للوزارة الجميع إِلَى ضرورة
الانخراط الفعلي والإيجابي فِي تنزيل وأجرأة مشاريع الإصلاح كَمَا أطرها
القانون الإطار 17-51 المتعلق
بالتربية وَالتَّكْوِينِ و البحث العلمي و جعلها النموذج التنموي الجديد فِي صدارة
أولوياته ورافعة لنهضة تربوية تعليمية رائدة، معتبرا أن الاجراءات المقترحة هدفها الرفع
من جودة الترشيحات  وقيمة التوجه لممارسة مهنة
التدريس، “وَإِذَا نجحنا فِي ذَلِكَ، وبتظافر جهود الجميع، فَإِنَّ الأمر لَا محالة سينعكس
إيجابيا عَلَى القطاع” .

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.