مديرية سيدي سليمان تمر إلى السرعة القصوى لتفعيل أحكام القانون الاطار وتنزيل مشاريعه

استمرارا للقاءات التنسيقية الَّتِي يعقدها المصطفى أوشريف،
المدير الاقليمي لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث
العلمي بسيدي سليمان  مَعَ الفاعلين
والمتدخلين فِي منظومة التربية والتَّكْوين، لِتَفْعِيلِ أحكام القانون الإطار17/51 المتعلق
بمنظومة التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي باعتباره يجسد إطارا تعاقديا وطنيا ملزما
لتنزيل الاختيارات والأهداف الاستراتيجية الكبرى لإصلاح المنظومة عَلَى المدى البعيد
، وتفعيلا لمبدأي التواصل والتعبئة حول مشاريع هَذَا القانون، تم عقد خمسة لقاءات مَعَ
الأطر الإدارية والتربوية وهيأة المراقبة والتأطير فِي انتظار أن تَشْمَلُ اللقاءات
متدخلين وفاعلين آخرين
.



وَفِي كلمة لَهُ بالمناسبة دَعَا أوشريف  إِلَى ضرورة الانخراط الفعلي والإيجابي فِي تنزيل
وأجرأة مشاريع القانون الإطار، والاستمرار فِي التواصل والتعبئة حولها،  معرجا عَلَى مَا ورد فِي المذكرة الوزارية رقم
47/20 بِتَارِيخ 18 شتنبر 2020 فِي شأن تفعيل أحكام هَذَا القانون، الَّتِي فصلت  المحطات والتدابير الأساسية لأجرأة مشاريع
تنفيذه، انطلاقا من حافظة مشاريع متناسقة ومتكاملة، بأهداف ونتائج واضحة ومحددة،
قابلة للتتبع والقياس والتقييم بمؤشرات علمية تقيس الجوانب الكمية والكيفية، وفق
ثلاثة مجالات هِيَ: مجال الانصاف وتكافؤ الفرص، مجال الارتقاء بجودة التربية
والتَّكْوين ثُمَّ مجال لحكامة والتعبئة ، والمجالات الثلاثة تشتمل عَلَى ثمانية عشر
مشروعا، وَهُوَ مَا سيسر الاشتغال خُصُوصًا بعد إغناء لوحة القيادة المقترحة مِنْ خِلَالِ
تدقيق وإدماج مؤشرات تتبع مختلف المشاريع. “كَمَا تم إصدار وثيقة  “الأطر المنطقية للمشاريع” الَّتِي حددت
بدقة تغطية هَذِهِ المشاريع لرافعات الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 وكذا لمواد
القانون الاطار 17-51، وحددت الوثيقة مجالات التدخل ودققت فِي نَتَائِج وأهداف كل
مشروع وجميع العمليات والتدابير المرتبطة بِهِ والمدة الزمنية لتنزيله، وهذا أمر جد
مهم لأنه سيمكننا من قياس النتائج والتدخل ان كَانَ الامر يستوجب ذَلِكَ إما للتصويب أَوْ
للرفع من الأداء” يقول أوشريف
.



وأكد المدير الإقليمي عَلَى ضرورة العمل بمشروع المؤسسة
واستحضار حافظة المشاريع فِيهِ، وتفعيل أدوار الحياة المَدْرَسِية مِنْ خِلَالِ تفعيل مختلف
النوادي التربوية والمراكز والخلايا وخلق جسور التواصل مَعَ المحيط  والانفتاح عَلَى جميع مكونات المجتمع المدني
وجميع الفاعلين، والاعتماد عَلَى مقاربة التدبير المتمحور حول النتائج سَوَاء فِي العمل
الإداري أَوْ التربوي، وشدد عَلَى ضرورة التقيد التام بالنصوص التشريعية والتَّنْظِيمِية فِي
العمل الإداري والتربوي، داعية إِلَى اعتماد آليات الانضباط وتتبع السير العادي
للدراسة والحفاظ عَلَى زمن التعلم
.
هَذَا، ومن المنتظر أن تتواصل اللقاءات خِلَالَ هَذَا الأسبوع
والأسابيع المقبلة مَعَ فاعلين آخرين وشركاء، كممثلي الأسر وجمعيات أمهات وآباء
وأولياء التلامذة وجمعيات المجتمع المدني وممثلي وسائل الإعلام والشركاء
الاجتماعيين، فِي أفق خلق نسيج محتضن لمدرسته ومدافع عَنْهَا
.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى