مجهودات محمودة بجهة الدار البيضاء سطات للحفاظ على التعليم الحضوري

تواصل جهة الدار البيضاء سطات تسجيل أعلى حالات الإصابة بمرض كوفيد 19
وتعتبر هَذِهِ الجهة أيضًا الأكثر تضررا من بداية الجائحة.
وَفِي هَذَا الإطار أَكَّدَ السيد عبد المومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية
والتَّكْوين بِجِهَةِ الدار البيضاء سطات أن هَذِهِ الأخيرة وَعَلَى غرار باقي الأكاديميات الجهوية
كَانَت عَلَى استعداد مُنْذُ بداية الموسم الدراسي الحالي لتجويد الأنماط التربوية
المعتمدة واتخاذ كل الإجراءات لِضَمَانِ احترام البروتوتكول الصحي المعتمد دَاخِل
المؤسسات التعليمية دَاخِل الجهة مسجلا مجهودا استثنائيا لِتَحْقِيقِ التباعد وتعقيم هَذِهِ
المؤسسات وتهوية الفصول الدراسية فِي أوقات مختلفة فِي نفس اليوم والتشوير الأرضي  .
وَأَضَافَ السيد عبد المومن طالب فِي تصريح صحفي لَهُ للقناة الثَّـانِيَة أن السيد الوزير أصدر مؤخرا مذكرة وزارية
لِمُوَاكَبَة الحالة الوبائية بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية ومنها توجيه باقتناء أجهزة لقياس
نسبة ثنائي أكسيد الكربون بالأقسام الدراسية حَيْتُ تمَّ الشروع فِي اقتنائها ضمانا
لسلامة المتعلمات والمتعلمين بالإِضَافَةِ إِلَى الحملات التحسيسية المستمرة ومجهود حملة
التَّلْقِيح حَيْتُ تمَّ فتح 206 مركز تَلْقِيحْ عَلَى صعيد الجهة سَوَاء عَلَى مُسْتَوَى المؤسسات
التعليمية أَوْ خارجها وَهُوَ الأمر الَّذِي مَكَّن من بلوغ نسبة 77,05 فِي المئة من
الملقحين بالجرعة الثَّـانِيَة وأكثر من 84 فِي المئة بِالنِسْبَةِ للجرعة الأُوْلَى معتبرا أن
هَذَا المجهود محمود يَجِبُ الاستمرار فِيهِ للحفاظ عَلَى التَّعْلِيم الحضوري .
وَأَكَّدَ مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين بِجِهَةِ الدار البيضاء سطات
أَنَّهُ بفضل الاحترام الصارم للتدابير الاحترازية بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية بِأَكْبَرِ جهة
بالمملكة تسجيلا لِعَدَدٍ الحالات المصابة وَهِيَ جهة الدار البيضاء سطات  فَإِنَّ الحالة مستقرة حَيْتُ مُنْذُ انطلاق الدخول
المدرسي لَمْ يتم إغلاق سوى 22 مؤسسة تعليمية دون حرمان المتعلمين من حقهم فِي
التَّعْلِيم بالانتقال لأنماط تربوية أُخْرَى المعتمدة مِنْ طَرَفِ وِزَارَة التربية الوَطَنِية
وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة والمتمثلة فِي التَّعْلِيم بِالتَّنَاوُبِ أَوْ التَّعْلِيم عَنْ بُعْدْ موضحا
أن 22 مؤسسة مِنْ أَصْلِ أكثر من 3200 مؤسسة عَلَى صعيد الجهة  عمومية وخصوصية لَا تشكل سوى نسبة ضئيلة جدا
والأمر ينطبق أيضًا عَلَى نسبة المصابين 230 تلميذ وتلميذ مِنْ أَصْلِ مليون و500 ألف
متعلمة ومتعلم بالجهة وَالَّتِي تبقى ضئيلة جدا وَهُوَ مَا يؤكد أن البروتوكول الصحي
المعتمد شَکََّّل حماية ومناعة ضد الفيروس.
وسجل السيد عبد المومن طالب أن الوزارة أَصَدَرَتْ بروتوكولا صحيا مِنْ خِلَالِ
المذكرة الوزارية 01-22 لِمُوَاكَبَة الأكاديميات الجهوية والمؤسسات التعليمية فِي شأن
التدابير المعتمدة لِضَمَانِ الاستمرارية البيداغوجية فِي مَا تبقى مِنَ السَّنَةِ الدراسية وَالَّتِي
أَكَّدَتْ
الحرص عَلَى الالتزام
الصارم والدقيق بالإجراءات الوقائية الصحية مِنْ طَرَفِ جميع المؤسسات التعليمية
العمومية والخصوصية وتهوية الحجرات الدراسية بصفة منتظمة و إشراك التلاميذ للاشراف
عَلَى هَذِهِ العملية وَذَلِكَ من باب التحسيس و التوعية


بالإِضَافَةِ إِلَى التقيد الصارم بالتعليمات المنصوص عَلَيْهَا فِي البروتوكول الصحي من غسل
وتطهير اليدين ووضع الكمامة الواقية وتجنب التجمعات


ومواصلة عملية التَّلْقِيح فِي صفوف التلميذات والتلاميذ اللَّذِينَ يتراوح سنهم بَيْنَ 12 و17
سنة

كَمَا أَكَّدَتْ نفس المذكرة عَلَى إعتماد تدبير
القرب و ذَلِكَ بِتَنْسِيقٍ مَعَ السلطات الترابية والصحية

من جهة أُخْرَى أَكَّدَ السيد طالب أَنَّهُ فِي مجموع المؤسسات التعليمية نحبد الاحتفاظ
بمتعلمينا فِي التَّعْلِيم الحضوري لأنه الأنجع والضامن لتكافؤ الفرص وَهُوَ الأمر الَّذِي
تركز عَلَيْهِ وِزَارَة التربية الوَطَنِية ومعها مجموع الأكاديميات الجهوية . وَوَجَّهَ السيد
عبد المومن طالب الدعوة للأسر ولأمهات وآباء وأولياء التلاميذ للانخراط أكثر فِي
عملية التَّلْقِيح بالتوجه لمراكز التَّلْقِيح فِي أَقْرَبِ فرصة للرفع من نسب التقيح حماية
للمتعلمات والمتعلمين وللحفاظ عَلَى التَّعْلِيم الحضوري بِكُلِّ المؤسسات التعليمية منوها
بالمجهود الجماعي دَاخِل هَذِهِ المؤسسات التعليمية للأطر الإدارية والتربوية والتقنية
وأيضا السلطات الصحية ووالي وعمال الجهة والذين يحرصون عَلَى تنظيم اجتماعات أسبوعية
للمواكبة والمراقبة بالإِضَافَةِ إِلَى الحملات الميدانية بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية للكشف عَنْ
حالات كوفيد 19 وتتبع الوضع الصحي حماية لبناتنا 
وأبنائنا  .
موقع متمدرس – ….

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى