مجلس المنافسة يدعو إلى محاربة “شيك الضمان” بتبليغ الوكيل العام للملك

.
صورة: و.م.ع موقع متمدرس من الرباط الأحد 11 دجنبر 2022

قَالَ مجلس المنافسة إن ممارسة شيكات الضمان الَّتِي تلجأ إِلَيْهَا بعض المصحات الخَاصَّة غير قانونية، ويجب تبليغ الوكيل العام للملك بِهَا، لأنها محظورة بمقتضى القانون الجنائي.
جاء ذَلِكَ فِي رأي أصدره المجلس حول “وضعية المنافسة دَاخِل السوق الوَطَنِية للرعاية الطبية المقدمة من لدن المصحات الخَاصَّة والمؤسسات المماثلة لَهَا”، أَشَارَ فِيهِ إِلَى أَنَّ بعض المصحات الخَاصَّة تلجأ إِلَى هَذِهِ الممارسة كضمانات لتسديد تكاليف الخدمات المنجزة لصالح المريض، فِيمَا غَالِبًاً مَا يشتكي المرضى من ممارسة أداء مبالغ خدمات غير مدرجة فِي فاتورة العلاج.
وَشَدَّدَ مجلس المنافسة عَلَى أن “هَذِهِ الممارسة تَهُمُّ بِالدَّرَجَةِ الأُوْلَى الأطباء أكثر مِمَّا تتعلق بالمصحات، إِذْ يتوصل الطبيب بِهَذِهِ المبالغ بطريقة تقديرية فِي معظم الحالات، علاوة عَلَى الأتعاب الَّتِي يتقاضاها من المصحة مقابل خدماته”.
ولمواجهة هَذَا الأمر أوصى المجلس بتبليغ الوكيل العام للملك بالممارسة المتعلقة بشيك الضمان، ومعاقبتها بشدة مِنْ طَرَفِ العدالة، لأنها محظورة رسمياً بمقتضى القانون الجنائي والقانون رقم 113.13.
وَمِنْ أجل محاربة اللجوء المفرط من المصحات الخَاصَّة إِلَى هَذِهِ الممارسة رغم طابعها غير الشرعي يقترح المجلس إحداث صندوق ضمان جماعي، يمكن تحديد كيفيات تمويله لَاحِقًا، لتمكين المصحات الخَاصَّة من تحمل المصاريف المتبقية عَلَى عاتق المرضى فِي حالة عجزهم عَنْ الأداء.
توصيات المجلس همت أيضًاً تفعيل المقتضيات القانونية المتعلقة بقواعد إشهار تَعْرِيف الخدمات بالمصحات الخَاصَّة، وإقرار عقوبات زجرية فِي حق المخالفين، لِأَنَّ الممارسة العملية تكشف أَنَّهُ نادراً مَا يتم الامتثال لقواعد القانون رقم 131.13 والقانون 31.08 المتعلق بتحديد تدابير لحماية المستهلك.
وَدَعَا المجلس إِلَى “تعزيز المراقبة باعتبارها مسألة ضرورية لِضَمَانِ شفافية السوق”، إِذْ أَشَارَ إِلَى أَنَّهُ “يَتَعَيَّنُ بِشَكْل واضح إشهار تعريفة كل خدمة من الخدمات المقدمة، وكَذَلِكَ مصاريف المبيت، تحت طائلة تَطْبِيق عقوبات زجرية ومالية وإدارية”.
وتحدث المجلس أيضًاً عَنْ أهمية تعزيز المراقبة الجبائية للمصحات الخَاصَّة، وحثها عَلَى إجراء افتحاص منتظم لحساباتها بهدف محاربة ظاهرة التصريح الناقص المنتشر عَلَى نطاق واسع، إِذْ قَالَ إن هُنَاكَ حاجة ملحة إِلَى مزيد من الشفافية فِي ظل رصد حالات مكثفة للتصريح الناقص لرقم المعاملات أثناء عمليات التحقيق المنجزة من قبل الإدارة الجبائية طيلة السنوات الأخيرة.
وَفِي هَذَا الصدد اقترح المجلس التسريع من وتيرة رقمنة مِلَفّ المريض، فِي سياق تعميم التغطية الصحية الأساسية، الَّتِي ستساهم فِي تحسين تتبع مسار الأعمال المنجزة واحتسابها، وَكَذَا مراقبتها مِنْ طَرَفِ الهيئات المدبرة للتأمين الإجباري الأساسي عَنْ المرض والإدارة الجبائية.
وَأَوْصَتْ الهيئة ذاتها بضمان حماية أفضل للمرضى مِنْ خِلَالِ التنصيص عَلَى إلزامية التحمل الفوري للمريض من قبل المصحات الخَاصَّة فِي الحالات المستعجلة، مَعَ ضمان شفافية الأعمال المراد إنجازها وتعريفتها، وَقَالَتْ إن انتهاك هَذِهِ الممارسة يصنف فِي خانة عدم تَقْدِيم المساعدة لشخص فِي حالة خطر واستغلال الضعف المحظور بمقتضى القانون رقم 31.08 القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلك.
ورصد مجلس المنافسة اختلالات أُخْرَى تَتَمَثَلُ فِي نشر الإشعار المتعلق بوجود المستعجلات عَلَى مدار الساعة فِي الواجهة الأمامية للمُؤَسَّسَاتِ، موردا أَنَّهُ فِي حالة عدم توفر هَذِهِ الخدمات يمكن اعتبار هَذَا الإشهار فِي خانة الإعلان المضلل، وتنبغي معاقبته بشدة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *