مؤتمر الاعلام الجديد في الرباط

.
مؤتمر الاعلام الجديد فِي الرباط: أعلن المدير التنفيذي لاتحاد الجامعات الأفروأسيوية الأستاذ الدكتور أشرف الددرفيلي مِلَفّ المؤتمر الدَّوْلِي المعنون بـ ” الإعلام الجديد ودوره فِي تعزيز الأمن المجتمعي والتنمية الاقتصادية ” فِي مدينة الرباط المغربية فِي الفترة من 23 إِلَى 24 أغسطس من العام الجاري 2022 وَذَلِكَ بالتعاون مَعَ عَدَدُُ مِنَ الجامعات والاتحادات والهيئات العلمية والمراكز البحثية الدولية .
وَأَضَافَ : جاء اختيار الاتحاد لموضوع الإعلام الجديد لإيماننا بدوره البالغ فِي تعزيز الأمن المجتمعي والاقتصادي ﺑوﺳــﺎﺋﻠﻪ اﻟﻣﺗﻌــددة لِكَوْنِهِ أﻛﺛــر الوﺳــﺎﺋﻝ ﺗــﺄﺛﻳرا وأسرعها ﻋﻠــﻰ ﻋﻘــوﻝ وأﻓﻛــﺎر اﻟﻧــﺎس، وﺑــذﻟك ﻓﺈﻧــﻪ فِي مقدمة اﻟوﺳــائل اﻟﺗــﻲ ﺗﺷــﻛﻝ اﺗﺟﺎﻫــﺎتهم ﻧﺣــو القضايا واﻟﻣواﻗــف اﻟﺣﻳﺎﺗﻳــﺔ اﻟﻳوﻣﻳــﺔ اﻟﺗــﻲ يعيشونها ويواﺟﻬونها ، وأﺻــﺑﺢ اﻹﻋــﻼم ﻳﺳــﺗﺧدم ﻓــﻲ اﻟﺗﻧظــﻳم واﻟﺑﻧــﺎء اﻻﺟﺗﻣــﺎﻋﻲ اﻟﻣﺗﻛﺎﻣــﻝ ﻣــن اﺟــﻝ ﻣﺻــﻠﺣﺔ اﻟﻔــرد واﻟﻣﺟﺗﻣــﻊ ﻛﻛــﻝ ﻓــﻲ ﺷــﺗﻰ ﻣﺟــﺎﻻت اﻟﺣﻳــﺎة اﻟﻣﻌﺎﺻــرة سَوَاء فِي النواحي الاجتماعية أَوْ السياسية والاقتصادية ، وﺑﺎﻟﺗـــﺎﻟﻲ اﻷﻣﻧﻳـــﺔ ﻋﻠـــﻰ ﻛﺎﻓـــﺔ اﻟﻣﺳـــﺗوﻳﺎت اﻟﻣﺗﺻﻠﺔ ﺑﻬﺎ .
وَأَوْضَحَ الدرفيلي أن المؤتمر يرمي إِلَى بلوغ عَدَدُُ مِنَ الأهداف فِي طليعتها تبيان دور الإعلام الرقمي فِي عمليات الاصلاح السياسي والاجتماعي والتحول الديمقراطي فِي المجتمعات المختلفة وتأثير ذَلِكَ عَلَى حرية الرأي والتعبير مَعَ ضرورة التركيز عَلَى تَوْفِير الأمن النفسي للأفراد بالقدر الَّذِي يزيد من تنمية الشعور بالانتماء والولاء لتعضيد البعد النفسي للأمن المجتمعي. .
وَفِي سياق مِلَفّ المؤتمر أَكَّدَ المدير التنفيذ للاتحاد أن المحاور جاءت عَلَى النحو التَّالِي : – المحور الأول : مستقبل الاعلام الجديد بَيْنَ الواقع والطموح وَتَضَمَّنَ ( دور الاعلام فِي المشاركة السياسية وتشكيل الرأي العام – أخلاقيات العمل المهني فِي بيئة الاعلام الجديد – دور الاعلام فِي صناعة الوعي الجماهيري . – الدور المنشود للإعلام الجديد تجاه العادات والتقاليد بشقيها السلبي والايجابي. – أهمية الاعلام الجديد فِي دعم القضايا المجتمعية والتفاعل مَعَ برامجها. – أثر الإعلام الجديد فِي مجال الدعوة والإفتاء ) – المحور الثاني : الاعلام الرقمي بَيْنَ التضليل الدعائي والمسؤولية الاجتماعية وَتَضَمَّنَ ( التحول الرقمي ودوره فِي الأمن السيبراني . – الخطط والاستراتيجيات للدول الأفروآسيوية لوحدة الخطاب مَعَ ظهور الاعلام الجديد. – دور الاعلام الجديد فِي عمليات الإصلاح السياسي والاجتماعي والتحول الديمقراطي . – ضوابط عملية الاتصال فِي ضوء عالم منفتح سعيًا للالتزام بالقيم الاجتماعية. – تأثير وتداعيات الاعلام الجديد عَلَى الأسرة والأفراد. – الإعلام الرقمي وإدارة الأزمات الاجتماعية . )المحور الثالث : تحفيز الإعلام الجديد فِي الدعوة للسلام والتعايش السلمي ونبذ الكراهية والتطرف. وَتَضَمَّنَ :- ( دور التربية الإعلامية كاتجاه عالمي جديد فِي بناء وحدة المجتمعات وتماسكها. – حرية التعبير والرأي فِي إِطَارِ الاعلام الرقمي واثاره فِي الأمن المجتمعي. ) المحور الرابع: تأثير الاعلام عَلَى صناع القرار فِي ضوء تكنولوجيا الاتصال المعاصرة . وَتَضَمَّنَ :- ( الاعلام الرقمي كسلطة خامسة فِي المجتمع . – الحوسبة السحابية ودورها فِي الرقمنة الإعلامية ) المحورالخامس : دور الإعلام الجديد فِي تحقيق الوحدة الاقتصادية الأفروآسيوية .. الواقع والمأمول . وَتَضَمَّنَ :- ( المسئولية الأخلاقية والقانونية للإعلام الجديد فِي الدعاية للسلع التجارية. – دور الإعلام فِي التحفيز عَلَى التنمية الاقتصادية .) المحور السادس : الإعلام الجديد ودوره فِي جذب المشاريع الاستثمارية . وَتَضَمَّنَ :- ( تحقيق التنمية المستدامة. – الإعلام الجديد ودوره فِي التسويق التجاري … الآليات .. والضوابط . – الإعلام الجديد ودوره فِي ترشيد الاستهلاك وتعزيز دائرة الإنتاج .) المحور السابع : الرقمنة الاعلامية ودورها فِي ايصال المعلومة للمتلقي وَتَضَمَّنَ :- ( تأثير الاعلام الجديد عَلَى الخطاب الاعلامي للقائم بالاتصال . – القوانين الوضعية لتجاوزات النشر الإِِلِكْترُونِي وكفايتها فِي حماية الجمهور.

.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici ETne

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.