لماذا الحكومة لا تمنح اي تعويض للاساتذة عن حراسة البكالوريا …ينالون فقط السب و القدف و التهديد لهم و لأسرهم و تكسير زجاج سيارتهم من طرف الغشاشين … في المقابل تمنح تعويضات سمينة للمدراء الاقليميين و مدراء الأكاديميات تصل إلى 10 ملايين سنتيم ؟؟؟؟؟

فايسبوكيون: لِمَاذَا الحكومة لَا تمنح اي تعويض للاساتذة ” المتواجدين فِي الصفوف الأمامية” عَنْ حراسة البكالوريا …ينالون فَقَطْ السب و القدف و التهديد لَهُمْ و لأسرهم و تكسير زجاج سيارتهم مِنْ طَرَفِ الغشاشين … فِي المقابل تمنح تعويضات سمينة لرؤساء المصالح و للمدراء الاقليميين و مدراء الأكاديميات تصل إِلَى 10 ملايين سنتيم ؟؟؟؟؟

https://jarida-tarbawiya.blogspot.com

تعويضات الامتحانات الاشهادية بالمغرب » إِلَى مَا قَدُو الفيل زيدو الفيلة «
المصدر: الأستاذ زريبة عزوز
نشرت بعض المنابر الإعلامية و بعض صَفَحَات الفيس بوك أن الحكومة كَانَت سخية و خصصت مبالغ مالية هامة لتسديد تعويضات الامتحانات الاشهادية خُصُوصًا البكالوريا. و مقدار هَذِهِ التعويضات يختلف, فكلما اتجه السهم نَحْوَ الأَعْلَى كلما ارتفعت الحصيصة, و كلما انخفض السهم, انخفض التعويض بَلْ و يبقى الاستاذ المراقب الَّذِي يوجد دائما فِي الصفوف الأمامية هُوَ الضحية بِدُونِ اي تعويض و لَا حماية فَقَطْ مَا يتلاقاه من اعتداء و سب و قدف و تكسير لزجاج سيارته او خدشها ان هُوَ طبق القانون عَلَى الغشاشين … و إليكم سلم التعويضات:
– مديـرو الأكـاديـمـيــات : 10 ملايين سنتيم لِكُلِّ مدير أكاديمية.
– نواب الوزارة بالنيابات: 3 ملايين سنتيم لِكُلِّ مدير اقليمي.
– رئــيــس المــصلــحـة : 5000 درهم.
– رَئِيس مركز الامتحان: بَيْنَ 2000 و 3000 درهم.
– تصحيح أوراق الامتحان: فِي حدود 3,20 درهم لِكُلِّ ورقة بعد اقتطاع الضريبة.
بالنظر لِهَذَا التوزيع, و لسخاء الحكومة قررت الدخول فِي لعبة حسابات بسيطة, فقلت كم عدد الأكاديميات بالمغرب؟ و كم عدد نيابات التَّعْلِيم ؟ فِي المَغْرِب توجد 16 أكاديمية أي أن مبلغ تعويض 16 مديرا للأكاديميات يبلغ 160 مليون سنتيم. و لمعرفة عدد النيابات تطلب الأمر البحث لبضعة دقائق, فوجدت 82 نيابة تعليمية أي أن مبلغ تعويض السادة النواب يصل إِلَى 246 مليون سنتيم. و لذلك فمجموع التعويضات للسادة مدراء الأكاديميات و السادة النواب يبلغ 406 مليون سنتيم. أَمَّا عدد رؤساء المصالح و الملاحظين من المفتشين, و عدد مراكز الامتحان, فَلَا أخفي سرا إِذَا قلت للقارئ الكريم أنني عاجز عَنْ الوصول لأرقام ولو تقريبية. فعلى أي أساس و معيار يتم تحديد نسبة التعويضات؟
الحقيقة, و مِنْ خِلَالِ تجربة سنوات و سنوات فِي ميدان التَّعْلِيم, أجزم بِشَكْل قاطع أَنَّهُ لَا يمكن ضمان نجاح أي استحقاق إشهادي كَانَ ابتدائيا أَوْ إعداديا أَوْ باكالوريا فِي غياب رؤساء مراكز الامتحان و مساعديهم فِي المؤسسات من نظار و حراس عامين و مساعدين تربويين و الأعوان التقنيين و حراس الأمن و المراقبين من مفتشين و أساتذة و حَتَّى جمعيات الآباء. فرئيس المركز مطالب بتهييئ ظروف الامتحان, و خِلَالَ ايام الامتحانات, يكون فِي حوالي السَّـادِسَة صباحا بالنيابة قصد جلب مواضيع الامتحانات, و عَلَيْهِ أن يحملها للمُؤَسسَة, و يحرص عَلَى عدم تسريب المواضيع, و هُوَ آخر من يغادر المؤسسة ظهرا و مساءا, و يستمر هَذَا المسلسل طيلة أيام الامتحان, مَعَ الإشارة إِلَى معاناة رؤساء مراكز الامتحانات المتواجدة عَلَى بعد مئات الكيلومترات من الأكاديمية, أَمَّا الحراس العامون, فهم حقيقة جنود الخفاء رفقة النظار و المساعدين التربويين, مهامهم شاقة و مرهقة تتطلب سرعة التنفيذ و التدخل فِي أي لحظة للحفاظ عَلَى استقرار نظام الامتحانات و ضبط الغياب و عد و جمع الأوراق دون ذكر مسألة تحيين اللوائح و ترقيم الطاولات و غير ذَلِكَ. و تستمر هَذِهِ المعاناة طيلة أيام الامتحان. و إِذَا كَانَ سلم التعويضات يمنح روساء المراكز مَا بَيْنَ 2000 و 3000د فكم هِيَ تعويضات الحراس العامون و مساعديهم ؟ و كم هِيَ تعويضات الأعوان التقنيين ؟ أَمَّا الأساتذة المراقبون المحاربون, المتواجدون فِي مقدمة الصفوف فتكفيهم التضحية فِي سبيل الله.
هُنَاكَ احتمالان: الأول أن مَا يقوم بِهِ مدراء الأكاديميات و النواب و رؤساء المصالح من عمل قبل و أثناء الامتحانات هُوَ عمل إضافي خارج ساعات العمل الَّتِي ينص عَلَيْهَا القانون و بالتالي تعوضهم الدولة.
الاحتمال الثاني أن مَا يقوم بِهِ مدراء الأكاديميات و المدراء الاقليميون و رؤساء المصالح عمل متميز و عَلَيْهِ يتوقف نجاح أَوْ فشل الامتحانات الاشهادية و بالتالي تعوضهم الدولة .
إن المنطق و العقل لَا يتقبل هَذَا الأمر, فالواقع يثبت أن أي امتحان إشهادي لَا يمكن ضمان نجاحه فِي غياب رؤساء المراكز و النظار و الحراس العامين و أساتذة المراقبة. و الكثير من المسؤولين عِنْدَمَا تواجههم بالحقيقة يجيبون بأنهم ينجزون عملا يدخل ضمن مهامهم. و إِذَا , ماذا نقول عَنْ عمل مدراء الأكاديميات و النواب و رؤساء المصالح, ألا يقومون بعمل يدخل ضمن مهامهم المنصوص عَلَيْهَا فِي قانون الوظيفة العمومية ؟ و عَلَى أي أساس تقدم هَذِهِ الامتيازات ؟
إن هُنَاكَ قضايا كثيرة تتطلب الشفافية و الوضوح خاصة فِي زمن ترفع فِيهِ الحكومة الموقرة شعار » الأجر مقابل العمل » , فكم عدد مؤسسات التَّعْلِيم فِي المَغْرِب فِي أمس الحاجة لِهَذِهِ الأموال. مؤسسات تفتقر للكهرباء و الماء الصالح للشرب و الواد الحار و الطاولات و السبورات و اللائحة طويلة. الآن نفهم أَيْنَ تذهب أموال الدولة لاسيما و أَنَّ كُلَّ الوزارات تسير فِي نفس الاتجاه. فتحية لِرِجَالِ التَّعْلِيم من طاقم إداري و تَرْبَوِي عَلَى تضحياتهم خدمة لأبناء الشعب و صونا للمدرسة العمومية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى