لجنة وزارية مشتركة تدرس سيناريوهات بديلة عن الزيادة في أثمنة الكتب المدرسية

.
الأحد 24 يوليوز 2022

.
فِي إحْدَى خرجاته قبل أسابيع، أَفَادَ مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مَعَ البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة، أن هَذِهِ الأخيرة تدرس طلبا ورد من دور النشر لمراجعة أسعار الكتب المَدْرَسِية بالزيادة بمبرر ارتفاع أسعار المواد الأولية وارتفاع تكاليف إنتاج الكتاب، لكن إِلَى غاية كتابة هَذِهِ الأسطر لَمْ يتم الحسم بعد فِي قرار الزيادة من عدمه، حَسَبَ مَا أكدته وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة.
وَيَأْتِي الحديث عَنْ هَذِهِ الزيادة فِي وقت يُطَالِبُ فِيهِ أولياء التلاميذ ونواب الأمة بإيجاد حلول بديلة عَنْ الزيادة فِي أثمنة الكتب، سَوَاء عَنْ طَرِيقِ التخفيض من قيمة الضرائب عَلَى الناشرين أَوْ عَنْ طَرِيقِ تنزيل اقتراحات أُخْرَى تساعد عَلَى تَجَاوز الضغط عَلَى الأسر المغربية، فِي ظل الظرفية الصعبة الَّتِي تمر بِهَا هَذِهِ الأسر وتدهور قدرتها الشرائية مَعَ ارتفاع أسعار المواد الأساسية.
وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة أَكَّدَتْ أَنَّهُ تمَّ عرض هَذَا الطلب عَلَى لجنة الأسعار المشتركة بَيْنَ الوزارات لاستطلاع رأيها فِي طلب الزيادة ودراسته وعرض خلاصات أعمالها عَلَى الحكومة، الَّتِي لَهَا السلطة التقديرية والتقريرية فِي اتخاذ قرار الزيادة من عدمه.
وَأَوْضَحَتْ الوزارة، فِي جواب حول الموضوع توصلت بِهِ موقع متمدرس، أن هُنَاكَ عدة سيناريوهات قيد الدرس، قَد تمكن الناشرين من تعويض الخسارات الناتجة عَنْ ارتفاع تكلفة مدخلات الإنتاج والتوزيع، دون الزيادة فِي أثمان الكتب المَدْرَسِية، لِضَمَانِ تأمين تَوْفِير الكتب فِي الوقت المناسب وبالعدد الكافي فِي الدخول المدرسي المقبل، مشيرة إِلَى أَنَّهُ سَيَتِمُ الإعلان عَنْ الحلول المتوصل إِلَيْهَا مَعَ المعنيين حينما يستوي الحِوَار كل مراحله.
وَأَوْضَحَ المصدر ذاته أن الكتب المَدْرَسِية المعنية بالزيادة هِيَ كتب السلكين الابتدائي والإعدادي، وَهِيَ كتب يتم تحمل تكاليفها فِي إِطَارِ المبادرة الملكية “مليون محفظة” بنسبة تصل إِلَى حوالي 70 بالمائة.
وجاء فِي الجواب نفسه أن الكتب المَدْرَسِية تدخل ضمن قائمة السلع والمنتوجات والخدمات المقننة أسعارها بموجب مقتضيات القانون رقم:12-104 المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة، وَأَن أثمنة الكتب المَدْرَسِية لَمْ تعرف أي ارتفاع لمدة عِشْرِينَ سنة، أي مُنْذُ سنة 2002 تَارِيخ صدور أول جيل جديد من الكتب بعد إصلاح الكتاب المدرسي تطبيقا لمقتضيات وأحكام الميثاق الوطني للتربية والتَّكْوين.
وتابع المصدر ذاته أن هاجس الوزارة كَانَ دائما هُوَ عدم الزيادة فِي أثمنة الكتب لتشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي والحفاظ عَلَى القدرة الشرائية للأسر، قبل أن تتوصل بطلب من الجمعية المغربية للناشرين بخصوص مراجعة أسعار الكتب المَدْرَسِية لاعتبارات تَهُمُّ كلفة إضافية، خاصة فِيمَا يَتَعَلَّقُ بكلفة الطباعة وارتفاع ثمن الورق بحوالي 110 بالمائة عَلَى الصعيد العالمي، بالإِضَافَةِ إِلَى ندرته فِي السوق الدولية، وتداعيات جائحة “كوفيد-19″، وَكَذَا ارتفاع أثمنة النقل، وَكُل مدخلات صناعة الكتاب، بِمَا فِيهَا الحد الأدنى لأجور المشتغلين بالقطاع.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.