كيف تكون ناجحا في حياتك الشخصية والمهنية

يسعى الجميع للوصول إِلَى النجاح فِي الحياة بكافة تفاصيلها، لكن تتغير الأحوال من يوم لآخر، فقد يحمل اليوم الأول نجاحاً باهراً، ويحمل اليوم الثاني فشلاً، وحزناً، وَهُمَاً، وَبعْدَ عدة أيام يعود النجاح حليف الشخص، لذلك فَإِنَّّ النجاح لَا يعدّ غاية نهائيّة للإنسان وإنّمَا المهم الاستمرار فِي النجاح وتحقيق التطور والوصول إِلَى أحسن الحالات؛ وَذَلِكَ لِأَنَّّ الفشل فِي تحقيق هدف مَا يسبب الإحباط والضيق والحزن من الحياة.
مفهوم الفشل  والنجاح
للنجاح الكثير من المفاهيم لكن يعدّ تحقيق التوازن فِي جوانب الحياة جميعها الشخصيّة، والصحيّة، والماديّة، والعمليّة، والروحانيّة، للتمكن تحقيق الاستقرار والسلام فِي الحياة، فَلَا يختص النجاح بوظيفة أَوْ عمل مَا والفشل فِي بقية الجوانب، حَيْتُ إنّ النجاح والفشل وجهان لعملة واحدة.
أسباب الفشل فِي الحياة
الانغماس فِي الإنتاج، فليس شرطاً من يمضي كلّ الوقت فِي العمل هُوَ قريب من تحقيق النجاح؛ لِأَنَّّ تمضية الوقت فِي العمل يؤدي عَلَى عدم التركيز عَلَى الهدف المنشود أَوْ تقييم مَا تمَّ إنجازه.
ضعف الوازع الديني، مِمَّا يقود الشخص إِلَى اليأس، والإحباط، والاستسلام، وتناسي فكرة أنّ الابتلاءات من الله تعالى يختبر بِهَا صبر  عبده، وَأَنّ القضاء والقدر يرتبط بالأمور الغيبية الَّتِي لَا يعلمها سوى الله عز وجل.
هزيمة النفس قبل النجاح، فبعض الأشخاص عِنْدَمَا يسقطون مرة يقررون الانسحاب وعدم المحاولة مرة أُخْرَى.
التفكير السلبي الَّذِي يجعل الشخص يتحدّث مَعَ نفسه بعبارات محبطة مثل: أنا فاشل، أَوْ أنا لَا أستطيع أنْ أنجح، وهذا يؤدي إِلَى فقدان  الشخص لثقته بنفسه، كَمَا أنّ إسقاط أسباب الفشل عَلَى الآخرين والتهرّب من نحمّل المسؤولية يقود إِلَى سلسلة من الفشل.
الفقر وقلة الدخل المادي الَّذِي يقف حائلاً بَيْنَ الشخص وقدرته عَلَى تحقيق أحلامه وآماله. 
الظروف الاجتماعية المحيطة الَّتِي يتعرّض لَهَا الفرد حَيْتُ يتعرّض للانتقادات واللوم، بالإِضَافَةِ إِلَى الرشاوي، والمحسوبيّة، والعادات،  والأعراف الَّتِي تسجن أفكار الفرد وتحبسها.
أسباب تحقيق النجاح فِي الحياة
  • الإيمان بالقضاء والقدر، والتوكل عَلَى الله مَعَ الأخذ بالأسباب.
  • الحصول عَلَى التغذية الصحية والمناسبة، فالشخص الَّذِي يمتلك جسمه طاقة أكبر يستطيع التركيز فِي الأعمال بِشَكْل أفضل.
  • التَعَامُل مَعَ الفشل عَلَى أنّه تجربة يتعلّم مِنْهَا الشخص، والحرص عَلَى أخذ العِبر، فالكثير من العلماء والمخترعين فشلوا العديد من المرات لينجحوا فِي المرات اللاحقة.
  • تنظيم الأمور، وترتيبها، وتحديد الأهداف بعيدة المدى وقريبة المدى.
  • التفكير بطريقة إيجابية، والتحدّث مَعَ العقل الباطن بلغة تشجيعيّة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى