كل ما يجب أن يعرفه تلاميذ الباكالوريا عن النظام الجامعي الجديد الباكالوريوس

.
كل مَا يَجِبُ أن يعرفه تلاميذ الباكالوريا عَنْ النظام الجامعي الجديد الباكالوريوس

هل يمكن أن تشرح للمغاربة وللطلبة والتلاميذ خُصُوصًا المقبلين عَلَى ولوج الجامعة العام القادم، ماذا تحضر الوزارة بخصوص اعتماد نظام البكالوريوس؟

المَغْرِب اعتمد نظام إجازة/ماستر/دكتوراه فِي 2003، وَكَانَ خياراً مسؤلاً ومهماً حينها، مِنْ أَجْلِ دمج منظومة التَّعْلِيم العالي الوَطَنِية فِي المنظومة الأوروبية، وهذه الخطوة جاءت فِي سياق تدويل التَّعْلِيم العالي الَّذِي نهجته دول الاتحاد الأوروبي.
هَذَا النظام منح طيلة سنوات من اعتماده النجاعة المنتظرة مِنْهُ، ومنحنا مرونة إِلَى حد مَا فِي التَّعْلِيم العالي، وَذَلِكَ بالانتقال من التَّعْلِيم الجامعي السنوي إِلَى الأسدس، وَلَمْ تعد المواد طيلة السنة بَلْ أصبحت لدينا وحدات مقسمة، وهذه الوجدات ونظام الأسدس وترصيد المكتسبات منح قيمة مضافة للنجاح.
كَمَا قلت فِي السنوات الأُوْلَى كَانَت نسبة النجاح مهمة، لكن مَعَ توالي المواسم الجامعية بدأنا نلمس بعض التراجع، لذلك قررنا بعد 20 سنة من اعتماد هَذَا النظام، القيام بوقفة تأملية وتقييمية، وقمنا بتشخيص النموذج الَّذِي نتحدث عَنْهُ اليوم وقرر المَغْرِب الإنخراط فِيهِ.هل هَذَا يَعْنِي أننا سَوْفَ نقطع بِشَكْل نهائي مَعَ نظام إجازة/ماستر/دكتورة فِي التَّعْلِيم العالي المغربي؟ لَا، وَلَكِن سَوْفَ نقوم بتنقيحه وتجويده وتطويره.
كَيْفَ؟أولا الإجازة سَوْفَ تتغير تسميتها لتصبح باكالوريوس، لِمَاذَا؟ لأنه اليوم الدولة الفرنسية هِيَ الوحيدة الَّتِي لازالت تعتمد هَذِهِ التسمية، والأنظمة الدولية كافة، لَا عَلَى مُسْتَوَى الدول العربية أَوْ الآسيوية أَوْ الأمريكية، يعتمدون تسمية باكالوريوس bachelor.
وهذا النظام سَوْفَ يمنح إمكانية لحركية الطلبة واعتراف بالشهادة الوَطَنِية للطلبة المغاربة مِنْ طَرَفِ جميع الدول، ومسألة التسمية هَذِهِ مهمة جداً.
الجانب الثاني، اعتماد هَذَا النظام الجديد هُوَ مناسبة لِإِعَادَةِ النظر فِي الهندسة البيداغوجية، هَذِهِ الأخيرة، حَسَبَ مَا هُوَ معتمد فِي السابق، كَانَت تتضمن عَدَدًاً من وحدات التخصص، ولكنها تفتقر لوحدات تقوية اللغات ووحدات المهارات والكفايات العرضانية الأساسية.
يَجِبُ أن نعرف جَيِّدًاً ونعي بِأَنَّ المشغل اليوم، عِنْدَمَا يستقبل خريجا من الجامعات المغربية مِنْ أَجْلِ تشغيله، أَصْبَحَ يشدد عَلَى ضرورة أن لَا يمتلك الخريج فَقَطْ شهادة فِي التخصص، بَلْ يَجِبُ أن يمتلك مهارات إضافية أُخْرَى، وَأَن يكون قادراً عَلَى الإقناع والترافع والتخطيط… وبأكثر من لغة.
الجانب الثالث، هُوَ ضرورة الربط بَيْنَ التَّعْلِيم الثانوي وَالتَعْلِيم العالي، ووضع جسر بينهما، لِتَحْقِيقِ هَذَا الهدف، خلقنا مَا يسمى بالسنة الجامعية التأسيسية، وهذا النموذج معتمد فِي دول مثل إنجلترا وكندا، وهذه السنة مخصصة حصراً لِتَطْويرِ المهارات الذاتية للطلبة الجدد فِي الجامعات ولتطوير اللغات ومنح مهارات التفتح.
هَذَا يَعْنِي أن نظام الباكالوريس سَوْفَ يعود بالطلبة إِلَى نظام التخرج بعد أربع سنوات؟نعم سَوْفَ نعتمد سنة إضافية، والباكالوريس تمنح للخريجين كَمَا قلت فِي أربع سنوات، لكن مَعَ ضرورة الإشارة إِلَى أَنَّهُ فِي إِطَارِ المرونة الَّتِي سَوْفَ نعتمدها، يمكن للطلبة أن يتخرجوا فِي أقل من أربع سنوات.
هل هَذَا يَعْنِي أن السنة التأسيسية غير إلزامية؟ أم ستعتمدون دَاخِل نظام الباكالوريوس مسلكا لامتلاك المهارات والكفايات الَّتِي تحدثم عَنْهَا؟سَوْفَ نعتمد كَمَا قلت فِي سياق المرونة، دورة صيفية مخصصة للغات والمهارات الذاتية، وَذَلِكَ فِي إِطَارِ مشروع نهاية الدراسة الثَّانَوِيَة، ويمكن مِنْ خِلَالِهَا للطلبة اللَّذِينَ يسايرون بجدية هَذِهِ الدورة الصيفية أن يحصلوا عَلَى البكالوريوس فِي ثلاث سنوات ونصف فَقَطْ.

لكن هُنَاكَ من سَوْفَ يثير هُنَا أن الوزارة عادت فَقَطْ إِلَى النظام القديم الَّذِي كَانَ معتمداً، وَكَانَت تمنح مِنْ خِلَالِهِ الإجازة فِي أربع سنوات؟هَذَا النقاش ليس هُوَ الأساس بالنظر إِلَى النتائج الَّتِي أصبحنا نقف عَلَيْهَا فِي نظام الإجازة فِي ثلاث سنوات.معدل نسبة التحصيل عَلَى شهادة الإجازة هُوَ من 4 سنوات ونص إِلَى خمس سنوات، يَعْنِي أن هَذَا النقاش منطلقه سيكون مغلوطاً من الأساس.

من يحصل عَلَى الإجازة اليوم فِي ثلاث سنوات نسبتهم قليلة جداً، لَا تتجاوز 10 فِي المِئَةِ بِالنِسْبَةِ للمسالك العلمية و15 فِي المِئَةِ بِالنِسْبَةِ للعلوم الإنسانية والاجتماعية و18 فِي المِئَةِ بِالنِسْبَةِ لشعب القانون والاقتصاد، هَذِهِ نسب ضئيلة جداً، وَلَا نصل إِلَى نسبة 40 فِي المِئَةِ من الحصول عَلَى شهادة الإجازة إلَّا بعد الوصول إِلَى خمس سنوات من الدراسة الجامعية.
مَتَى سَوْفَ يبدأ هَذَا الإصلاح واعتماد نظام البكالوريوس؟إِبْتِدَاءً مِنْ شتنبر المقبل 2020 سَوْفَ نشرع فِي تنزيل هَذَا النظام.
ماذا أعددتم لتنزيله؟ وكيف ستضمنون الانتقال السلس من نظام الإجازة إِلَى نظام البكالوريوس؟
نحن اليوم بصدد إخراج دفتر الضوابط البيداغوجية المؤطر لِهَذَا الدلبوم، قمنا بإحالته عَلَى الجامعات، وكلها قدمت مساهماتها بخصوصه وأغنته وطورته.
كَمَا طلبنا من الأساتذة الجامعيين مدنا بالمضامين البيداغوجية مِنْ أَجْلِ إطلاق طلبات العروض بخصوص المسالك فِي جميع التخصصات، علمنا أن شبكات كليات العلوم وشبكات كليات القانون والاقتصاد وشبكات كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية وأيضا شبكات الكليات المتعددة الاختصاصات، اشتغلت منذة مُدَّة عَلَى هَذَا الورش، وقاموا بإعداد مَا يسمى بالمسلك النموذجي وَالَّذِي مِنْ خِلَالِهِ سَوْفَ يتم تنزيل النظام الجديد فِي السنة الأُوْلَى والثانية، وَمِنْ خلاله أيضًاً سَوْفَ يقوم الأساتذة بتطوير المضامين حَسَبَ التخصصات.
نتحدث اليوم فِي إِطَارِ مناظرة مغربية – أمريكية حول تنزيل البكالوريوس، ماذا ينتظر المَغْرِب من الولايات المتحدة الأمريكية؟الولايات المتحدة الأمريكية تواكب مُنْذُ سنوات مَعَ المَغْرِب الورش الإصلاحي الوطني لِلتَّعْلِيمِ من التَّعْلِيم الابتدائي، واليوم قررنا أن تَشْمَلُ هَذِهِ المواكبة التَّعْلِيم العالي، اشتغلوا مَعَنَا فِي طريق القراءة المقطعية للعربية فِي مسلك الرياضيات وَعَلَى مُسْتَوَى عَدَدُُ مِنَ المقاربات البداغوجية المبتركة عَلَى مُسْتَوَى الابتدائي.
اشتغلوا مَعَنَا أيضًاً فِي إِطَارِ برنامج “تحدي الألفية” عَلَى مُسْتَوَى إعادة تأهيل 90 مؤسسة فِي ثلاث جهات، ويستهدف “مشروع المؤسسة المندمجة”.
وشمل الاشتغال والتعاون والمواكبة أيضًاً مؤسسات التكوين المهني، حَيْتُ قمنا بتطوير نموذج معاهد التكوين المهني اللَّذِينَ يتوفرون عَلَى مواصفات دولية مهمة.اليوم نشتغل عَلَى التَّعْلِيم العالي كَمَا قلت لكم فِي السابق، والنموذج الأمريكي معروف بالمرونة وبالانفتاح، لِهَذَا لَا يمكن إلَّا الاعتماد عَلَيْهِ، وَذَلِكَ لأجل مَا سيمنحنا من إمكانيات كبيرة، خاصة عَلَى مُسْتَوَى الحركية.هَذَا دُونَ أَنْ نغفل حاجة المَغْرِب إِلَى تطوير امتلاك اللغة الإنجليزية عِنْدَ التلاميذ والطلبة فِي النظام التعليمي برمته.
هل هَذَا يَعْنِي أَنَّهُ مستقبلا الإنجليزية فِي المَغْرِب سَوْفَ تأخذ حيزاً أهَمُ من الَّذِي تحتله اللغة الفرنسية؟نعم، بِكُلِّ تَأْكِيد. هَذَا الاختيار أَصْبَحَ محسوماً، وسوف يتم تنزيله عَلَى مَدَى 10 سنوات.اليوم من الصعب تعميم الاعتماد عَلَى الإنجليزية فِي مختلف المسالك التعليمية، لِهَذَا دشنا هَذَا الورش عَلَى مراحل، ويمكن أن أقول لكم أننا سنشتغل عَلَى إدخال اللغة الإنجليزية بقوة فِي النظام التعليمي المغربي.
الإنجليزية اليوم هِيَ لغة العلم والاقتصاد، هِيَ لغة الحركية، وَلَا يمكن أن نمنح للطلبة، مستقبلا، إلَّا مَا يمنحهم قيمة مضافة تمكنهم من التحصيل العلمي حَسَبَ المعايير الدولية، لتمكنهم من التخرج وهم يمتلكون كل مقومات الإنخراط فِي البحث العلمي والإدماج فِي سوق الشغل والاستفادة من الآفاق الَّتِي تفتحها أمامهم اللغة الإنجليزية فِي معظم دول العالم.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *