قطاع التعليم هو أساس تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية

.
 
اعتبر شكيب بنموسى، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ووزير
التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، أن قطاع التَّعْلِيم هُوَ أساس تفعيل الطابع
الرسمي للأمازيغية، و”بالتالي، فهدفنا اعتماد الأمازيغية بالتدرج من المُسْتَوَى
الابتدائي إِلَى الثانوي”، حَسَبَ تعبيره
.
وتابع بنموسى، فِي ندوة بعنوان “تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، إرادة
راسخة والتزام ثابت”، المنظمة مِنْ طَرَفِ التجمع الوطني للأحرار وجبهة العمل
الأمازيغي، أمس الخميس، أن هُنَاكَ مجموعة من الإجراءات الَّتِي تكرس الطابع الرسمي
للأمازيغية، مِنْهَا الرؤية الاستراتيجية لإصلاح خارطة الطريق، والنموذج التنموي،
والبرنامج الحكومي، والقانون الإطار، مَا يدل أهمية الأمازيغية فِي المدرسة
.
وَأَبْرَزَ أَنَّهُ يَجِبُ السعي أيضًا إِلَى بناء هندسة لغوية متكاملة مِنْ أَجْلِ التمكن من
اللغات الوَطَنِية، وَفِي نفس الوقت الانفتاح عَلَى اللغات الأجنبية
.
وَشَدَّدَ عَلَى ضرورة اعتماد الأمازيغية كلغة وطنية من التَّعْلِيم الأولي
والابتدائي، عَلَى الرغم من أن القانون تدريجي، غير أَنَّهُ يَجِبُ، حَسَبَ بنموسى، تعميم هَذِهِ
اللغة فِي الإعدادي والثانوي التأهيلي أيضًا، “هُنَاكَ مجهود کَبِير فِي هَذَا الباب وَلَا زال
أمامنا مَا يَجِبُ القيام بِهِ”، حَسَبَ تعبيره
.
وَأَفَادَ أن وِزَارَة التربية الوَطَنِية بدأت، مُنْذُ خطاب أجدير، الاشتغال مَعَ المعهد
الملكي للثقافة الأمازيغية، لإعداد البرامج والكتب المَدْرَسِية المتعلقة بالأمازيغية،
مبرزا أَنَّهُ مُنْذُ 5 سنوات من الآن تمت مراجعة كل المناهج والمَوَادِّ الَّتِي همت منهج
الدراسي الأمازيغي، كَمَا تمَّ تطوير عَدَدُُ مِنَ الدلائل البيداغوجية الَّتِي يمكن أن تساعد
الأساتذة فِي تدريس الأمازيغية، وَكُل هَذَا يمكن اعتباره مكسبا، كَمَا يقول
.
وَأَكَّدَ عَلَى وجوب إيلاء الاهتمام لبرامج الابتدائي وإعطاء الأمازيغية مكانة
خاصة، وَذَلِكَ عَلَى مُسْتَوَى الثقافة والتاريخ أيضًا، كَمَا شددر عَلَى ضرورة أن تكون
الأمازيغية فِي جانبها الهوياتي فِي بداية الدراسة حَتَّى يتعرف الأطفال عَنْ هويتهم
.
كَمَا يَجِبُ، حَسَبَ بنموسى، الاهتمام بالأمازيغية فِي مستواها التنظيمي الَّذِي من
الممكن أن يساعد فِي تنزيل تعميم تدريس الأمازيغية فِي المنظومة التربوية، وتحديد
هندسة التَّعْلِيم المدرسي، واختيار التدرج الملائم للأطفال، حَتَّى يتمكنوا من اللغات،
والأمازيغية عَلَى وجه التحديد
.
وَأَكَّدَ عَلَى ضرورة الاستفادة من التجارب الناجحة فِي تدريس اللغات ومواجهة
الصعوبات الراجعة للجانب البيداغوجي، والاجتهاد فِي إيجاد وسيلة حَتَّى يتمكن الطفل من
اللغة، ويأخذ اللغة الأمازيغية بعين الاعتبار
.
كَمَا أبرز أهمية دمج اللغة الأمازيغية فِي تكون الأساتذة فِي المراكز الجهوية،
و”هَذَا مَا نشتغل عَلَيْهِ اليوم مَعَ وِزَارَة التَّعْلِيم العالي فِي إِطَارِ اتفاقية شراكة، حَتَّى
ندمج الأمازيغية فِي مسالك إجازة التربية الَّتِي تعتبر المصدر الرئيسي لتوظيف
الأساتذة، هَذَا سيساعدنا حَتَّى يكون لدينا جانب متخصص، وتكوين أساتذة مزدوجي اللغة”،
وفق قوله
.
وَأَفَادَ أَنَّهُ تمَّ تكوين آلاف الأساتذة فِي المعهد الملكي فِي تخصص اللغة
الأمازيغية، لكن عَلَى أرض الواقع لَا يدرسها سوى 3 فِي المِئَةِ، ولذلك “هدفنا رفع هَذِهِ
النسبة حَتَّى يتمكن الجميع من الاشتغال فِي المدارس وباعداد كافية، كَمَا نهدف إِلَى رفع
عدد الأساتذة اللَّذِينَ لَدَيْهِمْ تكوين مزدوج”، يضيف بنموسى
.
وتابع: “كَمَا نهدف إِلَى وضع خريطة لشبكة المؤسسات التعليمية الَّتِي تدرس
الأمازيغية، وجعلها تتوسع تدريجيا فِي الأربع أَوْ الخمس سنوات القادمة حَتَّى نتمكن من
تعميمها
”.
وكشف بنموسى توقيع اتفاقية جديدة، يوم الثلاثاء بِمَدِينَةِ الخميسات، الهدف
مِنْهَا إنشاء مِنَصَّة لتعليم الأمازيغية، مفتوحة للعموم، ستساعد عَدَدًا من التلاميذ عَلَى
تعلم اللغة الأمازيغية، خُصُوصًا من يدرسونها ويرغبون فِي تحسين أدائهم، كَمَا سيستخدم
المنصة كذلك الأطفال والأسر الموجودين خارج الوطن، لصعوبة تدريسها فِي المدارس
الأجنبية
.
وَإِعْتَبَرَ أن هُنَاكَ مجموعة من الإكراهات العملية والموضوعية فِي بَعْضِ الأحيان،
لعدم إجراء بعض البحوث الضرورية لِمُوَاكَبَة هَذَا التنزيل، لذلك شدد عَلَى ضرورة الاشتغال
عَلَى جانب البحث والسوسيولوجي لاستخلاص هَذِهِ الإكراهات
.
وختم بنموسى كلمته بالقول: “يَجِبُ تَجَاوز الإكراهات عَنْ طَرِيقِ تحقيق هَذِهِ الأهداف
والإجراءات الَّتِي هِيَ فِي متناولنا، ويجب أن نمتلك برمجة جدية، مَعَ التركيز عَلَى
المرحلة الابتدائية فِي هَذِهِ المرحلة، وَخِلاَلَ الثلاث سنوات القادمة سَنَعْمَلُ عَلَى تدريس
الامازيغية بي المرحلة الثَّانَوِيَة إِبْتِدَاءً مِنْ هَذِهِ السنة، مَعَ الاشتغال عَلَى تطوير
وتهييء المناهج والكتب الدراسية الضرورية
”.
وزاد: “نحن نعي جَيِّدًا أن هَذَا مسار طويل ويحتاج بعض الوقت، لكن وجب أن نتخذه
بجدية حَتَّى نحقق النتائج المرجوة
”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *