قصة القاضي شريح و زوجه زينب

.
 قصة القاضي شريح و زوجه زينب

قصة القاضي شريح و زوجه زينب

.
تزوج “القاضي شريح” بامرأة من تميم يقال لَهَا “زينب بنت جرير”، فيقول عَنْهَا محدثًا صديقه شُريح:
خطبتها من عمها، فلما صارت فِي حبالي ندمت وقلت أي شيء صنعت بنساء بني تميم، وذكرت غِلظ قلوبهن. فقلت أطلقها، ثُمَّ قلت: لَا، وَلَكِن أدخل بِهَا، فَإِنَّ رأيت مَا أحب وإلا كَانَ ذَلِكَ.
فلو شهدتني يا شعبي وَقَد أقبلت نساؤها يهدينها حَتَّى أدخلت علي. فقلت: إن من السِنّْة إِذَا دَخَلَت المرأة عَلَى زوجها أن يقوم ويصلي ركعتين، ويسأل الله تعالى من خيرها ويتعوذ من شرها، فتوضأت. فَإِذَا هِيَ تتوضأ بوضوئي وصليت فَإِذَا هِيَ تصلي بصلاتي، فلما قضيت صلاتي أتتني جواريها فأخذن ثيابي وألبسنني ملحفة قَد صبغت بالزعفران فلما خلا البيت دنوت مِنْهَا، فمددت يدي إِلَى ناصيتها، فقالت: عَلَى رسلك أبا أمية، ثُمَّ قالت:
“الحمد لله أحمده وأستعينه، وأصلي عَلَى محمد وآله، وأما بعد، فإني امرأة غريبة لَا علم لِي بأخلاقك فبين لِي مَا تحب فآتيه، وما تكره فأجتنبه. فَإِنَّهُ قَد كَانَ لك منكح فِي قومك ولي فِي قومي مثل ذَلِكَ، وَلَكِن إِذَا قضى الله أمرا كَانَ مفعولا، وَقَد ملكت، فاصنع مَا أمرك الله تعالى بِهِ، إما إمساك بمعروف أَوْ تسريح بإحسان. أقول قولي هَذَا وأستغفر الله العظيم لِي ولك ولجميع المسلمين”.
قَالَ: فأحوجتني والله يا شعبي إِلَى الخطبة فِي ذَلِكَ الموضع، فقلت:
“الحمد لله أحمده وأستعينه، وأصلي عَلَى محمد وآله أَمَّا بعد، فإنك قلت كلاما إن ثبتّ عَلَيْهِ يكن ذَلِكَ حظا لِي، وإن تدعيه يكن حجة عليك، أحب كذا وأكره كذا، وما رأيت من حسنة فابثثيها وما رأيت من سيئة فاستريها”.
فقالت: كَيْفَ محبتك لزيارة الأهل؟ قلت: “مَا أحب أن يملّني أصهاري”.قالت: فمن تحب من جيرانك يدخل دارك آذن لَهُ، وَمِنْ تكرهه أكرهه.قلت: بنو فلان قوم صالحون، وبنو فلان قوم سوء.
قَالَ: فبت مَعَهَا يا شعبي بأنعم ليلة، ومكثت معي حولا لَا أرى مِنْهَا إلَّا مَا أحب…
فلما كَانَ رأس الحَول [أي العام] جئت من مجلس القضاء، وَإِذَا أنا بعجوز فِي الدار تأمر وتنهى، قلت: من هَذِهِ؟ قالوا فلانة أم حليلتك، قلت: مرحبا وأهلا وسهلا، فلما جلست أقبلت العجوز، فقالت: السلام عليك يا أبا أمية.
فقلت: وعليك السلام ومرحبا بك وأهلا.
قالت: كَيْفَ رأيت زوجتك قلت: خير زوجة وأوفَق قرينة لَقَدْ أدَّبتِ فأحسنت الأدب، وريَّضتِ فأحسنت الرياضة، فجزاكي الله خيرا.
فقالت: أبا أمية إن المرأة لَا يرى أسوأ حالا مِنْهَا فِي حالتين، قلت: وما هُمَا؟ قالت: إِذَا ولدت غلاما أَوْ حظيت عِنْدَ زوجها، فَإِنَّ رابك مريب فعليك بالسوط، فو الله مَا حاز الرجال فِي بيوتهم أشر من الروعاء المدللة، فقلت. والله لَقَدْ أدبت، فأحسنت الأدب، وريضت فأحسنت الرياضة.
قالت: كَيْفَ تحب أن يزورك أصهارك؟ قلت: مَا شاءوا.فكانت تأتيني فِي رأس كل حول فتوصيني بتلك الوصية، فمكثت معي زينب يا شعبي عِشْرِينَ سنة لَمْ أعب عَلَيْهَا شيئا… وَكَانَ لِي جار من كندة يفزع امرأته ويضربها، فقلت فِي ذَلِكَ:
رأيت رجالا يضربون نساءهم…فشُلّت يميني يوم تضرب زينب
أأضربها من غير ذنب أتت بِهِ…فما العدل منّي ضرب من ليس يُذنِب
فزينب شمس والنساء كواكب…إِذَا طلَعَت لَمْ يَبدُ مِنهن كوكب

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Mi7ar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.