قرار تأخير موعد الدخول المدرسي يكبد الكُتبيين خسائر مالية غير متوقعة

السبت 11 شتنبر 2021 – 08:00

تسبب قرار تأخير الدخول المدرسي إِلَى بداية شهر أكتوبر المقبل، مِنْ طَرَفِ وِزَارَة التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، فِي تأزيم الوضعية المالية للمهنيين العاملين فِي مجال تسويق الأدوات المَدْرَسِية والمقررات الدراسية والكتب.
ويعول معظم الكتبيين العاملين فِي القطاع عَلَى بداية شهر شتنبر من كل سنة مِنْ أَجْلِ ترويج المستلزمات المَدْرَسِية، خاصة فِي هَذِهِ الظرفية الصحية الاستثنائية الَّتِي فاقمت الوضعية المادية لمعظم المهنيين.
وَقَالَ مولاي عبد اللطيف جمامر، رَئِيس جمعية الكتبيين الحرفيين، إن نسبة كبيرة من العاملين فِي قطاع بيع الكتب والمقررات الدراسية واللوازم المَدْرَسِية تكبدوا خسائر فادحة مُنْذُ بداية جائحة كوفيد سنة 2020.
وَأَوْضَحَ رَئِيس جمعية الكتبيين الحرفيين، فِي تصريح لموقع متمدرس، أَنَّهُ فِي غياب دعم هَذِهِ الفئة العاملة فِي القطاع فَإِنَّها ظلت طوال هَذِهِ المدة تواجه الأزمة الَّتِي طالت معظم القطاعات الاقتصادية، وَمِنْ ضمنها قطاع تسويق الكتب والمقررات واللوازم الدراسية.
وَأَضَافَ عبد اللطيف جمامر فِي التصريح ذاته: “استعد معظم الكتبيين المتخصصين فِي تسويق المقررات واللوازم المَدْرَسِية للدخول المدرسي الحالي، وقاموا بِتَوْفِيرِ العرض الكافي للاستجابة لطلب الأسر عَلَى هَذِهِ المنتجات، عبر تمويل البضائع بِوَاسِطَةِ ديون حصلوا عَلَيْهَا من معارفهم، مِنْ أَجْلِ هَذَا الغرض، لَكِنَّهُمْ فوجئوا بِهَذَا القرار الصادر عَنْ الوزارة الوصية، الَّذِي مِنْ شَأْنِهِ أن يزيد من تأزيم وضعهم المادي”.
كَمَا اعتبر المتحدث ذاته أن “القطاع بحاجة إِلَى دعم حقيقي مِنْ طَرَفِ السلطات الحكومية الوصية عَلَى هَذَا المجال، ووضع مخطط مِنْ أَجْلِ إنقاذه من المشاكل الَّتِي يتخبط فِيهَا القطاع، عبر إيجاد حلول ناجعة لمساعدته عَلَى لعب دور أكبر فِي نشر ثقافة القراءة، وَلَيْسَ فَقَطْ ترويج المقررات الدراسية”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى