قراءة في المرسوم المتعلق بالتعويض الممنوح للأساتذة والمفتشين المكلفين بتصحيح الاختبارات الكتابية لامتحانات بكالوريا التعليم الثانوي،

.
كتبه: مفتاح صيلاني
أستاذ بسلك الثانوي التأهيلي
لَقَدْ جرت العادة بعد فراغ الأساتذة من تصحيح الاختبارات
الكتابية للامتحانات الإشهادية للثانوي التأهيلي – عَلَى ملء مطبوع خاص يوضع رهن
إشارتهم، بمثابة طلب للتعويض عَنْ عملية التصحيح، يدون فِيهِ المصحح عَدَدًا من المَعْلُومَات
التعريفية لَهُ، ومعلومات أُخْرَى كعدد الأوراق المصححة، والغياب … ورقم الحساب
البنكي الَّذِي سيتلقى فِيهِ التعويض الَّذِي حدد بوضوح فِي 4 دراهم، إِلَى جانب نسبة الاقتطاع
مِنْهُ كضريبة محددة فِي 17%!!… ويسلم هَذَا المطبوع مرفوقا بورقة للتعريف البنكي إِلَى كتابة مركز
التصحيح.
إن كَثِيرًا من المصححين يجدون صعوبة فِي تقبل كلام كتابة
مركز التصحيح، بِأَنَّ مفهوم الورقة فِي خانة ” عدد الأوراق المصححة” هُوَ
إنجاز المترشح ككل ولو كَانَ قَد حرر عدة أوراق، حَيْتُ تجد مدير المركز أَوْ أحد أعضائه يجتهد
فِي إقناع المصحح بِأَنَّ 3 أوراق مثلا حررها المترشح وصححها المصحح هِيَ بمثابة ورقة
واحدة، ومِنْهُ سيكون المقصود بِعَدَدٍ الأوراق المصححة هُوَ عدد المترشحين اللَّذِينَ تمَّ تصحيح
إنجازاتهم. وَلَا يخفى عليك أن هَذَا الفهم إنما هُوَ تأويل لَا أساس لَهُ وَلَا تسمح بِهِ
الدلالة اللغوية لعبارة “عدد الأوراق المصححة” وَلَا واقع الحال.
هُنَا بطبع، ينبغي طرح السؤال: عَلَى أي أساس قانوني تمَّ
الاستناد لتأطير تعويضات التصحيح لامتحانات نيل شهادة البكالوريا؟ الجواب فِي
المَرْسُوم رقم 2.95.834 (5 يونيو 1996)، وبالضبط فِي المادة الثَّـانِيَة الَّتِي نصت عَلَى أَنَّهُ
“يحدد مقدار التعويض عَنْ تصحيح الاختبارات المشار إِلَيْهَا فِي المادة الأُوْلَى
أعلاه، فِي أربعة دراهم لِكُلِّ نُسْخَة تمَّ تصحيحا”.
جاء فِي هَذَا المَرْسُوم لفظ “نُسْخَة” دون تخصيص أَوْ
إضافة أَوْ توضيح…، ومِنْهُ فَإِنَّ دلالة اللفظ هُوَ مَا نستعمله فِي الاستعمال الشائع، وَهُوَ
الدلالة عَلَى المفرد أي الواحد، أي نُسْخَة واحدة تمَّ تصحيحها، أي ورقة واحدة تمَّ
تصحيحها، وَلَا أرى سبيلا لِيَكُونَ المقصود بنسخة هُوَ مجموع أوراق المترشح قلت أم كثرت.
قَد يقول قائل بِأَنَّ لفظ “نُسْخَة” فِي المَرْسُوم ليس
المقصود بِهِ “ورقة” فِي مطبوع التعويض. أقول لَهُ بالعكس، والدليل عَلَيْهِ مَا
كتب بالمطبوع نفسه، حَيْتُ ترجمت “أوراق” إِلَى copies”، وَهِيَ نسخ جمع
نُسْخَة.
وأعود فأقول، بِأَنَّ الَّذِي خلق الإشكالية هُوَ أمر معين، وَهُوَ
وجود صيغتين من صيغ أَوْ أشكال الامتحانات بِحَسَبِ المواد:
صيغة أولى: يكون فِيهَا الامتحان فِي ورقة واحدة من صفحتين
مطبوعتين (نُسْخَة واحدة) فِيهَا الأسئلة ويجيب فِيهَا المترشحون، فيكون عدد الأوراق
(النسخ) بِعَدَدٍ المترشحين، فيكون حينها منطوق المَرْسُوم ومنطوق المطبوع عَلَى وفاق، حَيْتُ
عدد أوراق اللجنة (الظرف) بِعَدَدٍ المترشحين.
صيغة ثانية: يَتَعَيَّنُ فِيهَا عَلَى المترشح الإجابة فِي أوراق
تحرير منفصلة عَنْ الورقة أَوْ الأوراق الَّتِي فِيهَا الموضوع والأسئلة، أوراق غَالِبًا مَا
يحتاج مِنْهَا المترشح أكثر من واحدة لِلإِجَابَةِ عَنْ الأسئلة، فيكون حينها تعارض فِي دَاخِل
المطبوع حَيْتُ إن عدد أوراق اللجنة (الظرف) أكثر مِنْ عَدَدِ المترشحين، ويكون بالطبع
تعارض کَبِير بَيْنَ منطوقي المَرْسُوم والمطبوع، حَيْتُ قصد المطبوع بالورقة (نُسْخَة copie)
إنجاز المترشح كثرت أوراقه أم كثرت، وَهُوَ مَا لَا يستقيم كَمَا ذكرت آنفا.
ومِنْهُ، لَا يخفى عليك أن الصيغة المتناسقة مَعَ منطوق
المَرْسُوم ومنطوق مطبوع التعويض مَعًا هِيَ الصيغة الأُوْلَى بِدُونِ إشكال. ليبقى الإشكال
مطروحا بشدة فِي الصيغة الثَّـانِيَة؛ إشكال ليس للمصحح فِيهِ يد وَلَا قدم، إشكال لَا ينبغي
أن يُخَوِّلُ الاستهانة بحق المصحح المضمون بنص المَرْسُوم، أَوْ التحايل عَلَيْهِ بتأويلات كَانَت
بِسَبَبِ أخطاء تعبيرية فِي مطبوع التعويض متناقضة مَعَ بعضها وَمَعَ القانون.
هُنَاكَ مشكل أيضًا فِي مَا هُوَ مكتوب عَلَى ظهر ظرف الأوراق، حَيْتُ
كتب عبارة “عدد الأوراق” عوض “عدد الإنجازات” أَوْ “عدد
المترشحين”… مثلا، ليجد عضو الكتابة حجته فِي إقناع المصحح بِأَنَّ المقصود
بالورقة هُوَ انجاز المترشح، فِي حين أن للأمر خطورته، حَيْتُ يستلم المصحح الظرف الَّذِي
كتب عَلَيْهِ مثلا : عدد الأوراق 60، فِي حين أَنَّهُ يحتوي عَلَى ضعف ذَلِكَ مرة أَوْ مرتين!! وَلَا
أريد أن أطيل عليك بالحديث عَنْ حساسية هَذَا (الخطأ).
فِي الأَخِير، لَا بأس فِي الإشارة إِلَى هزالة التعويض، ولو
كَانَ عَلَى النسخة الواحدة للمترشح، وسواء كَانَ الامتحان من الصيغة الأُوْلَى أَوْ الثَّـانِيَة
كَمَا ذكرت آنفا – وهذا بالنظر إِلَى قيمة المحطة وعظم المسؤولية الملقاة عَلَى عاتق
المصحح، وأهمية عملية التصحيح بِالنِسْبَةِ للمترشح الَّذِي يرى مصيره بَيْنَ يدي مصحح مَا، مصحح
ومدرس ومرب يعاني مَا يعانيه فِي صمت.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *