في زيارة ميدانية لأمزازي تطوير وإحداث بنيات جامعية وتكوينية بإقليم ورززات

عَلَى هامش الاجتماع
التنسيقي الجهوي حول تنزيل مضامين القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية
والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي المنعقد بِجِهَةِ درعة تافلالت قَامَ السيد سعيد أمزازي وَزِير
التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي الناطق الرسمي
باسم الحكومة بمعية السيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي وَالبَحْث العلمي
السيد ادريس اوعويشة ووزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد
الاجتماعي السيد نادية فتاح العلوي وَذَلِكَ يوم الأحد 28 فبراير 2021 بالاطلاع عَلَى
تصاميم المؤسسة الجامعية الجديدة بِمَدِينَةِ ورززات
وَهُوَ مشروع تبلغ طاقته الاستيعابية 4200 طالبة وطالب
بتكلفة مالية قدر ب 30مليون درهم والذيعرف تقدما فِي أشغاله، مِمَّا سيمكن من اعتماد
مجموعة من المسارات عَلَى المُسْتَوَى القريب لِكُلِّ من الدبلوم الجامعي التقني فِي التخصصات
(الهندسة الكهربائيةالهندسة المعلوماتيةالهندسة الصناعية والصيانةوالهندسة المدنية) و الإجازة المهنية فِي النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة , واللوجستيك والتأمين وقانون النقل , وإدارة
الاقتصاد والتسيير، الإدارة الدولية، ثنائية اللغة الإنجليزية
الإدارة السياحية.


المحطة الثَّـانِيَة من زيارة نفس الوفد الوزاري لإقليم ورززات وبحضور السادة
عامل إقليم ورزازات والكتاب العامين للوزارة تتعلق بالافتتاح الرسمي لمعهد التكوين
فِي مهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية بورزازات الَّذِي تم إحداثه لِمُوَاكَبَة
الإستراتيجية الوَطَنِية للطاقة، وعهد بتدبيره لمهنيي القطاع، فِي إِطَارِ الشراكة بَيْنَ القطاعين
العام والخاص، بموجب الاتفاقية الموقعة فِي حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس
نصره الله وأيده فِي 31 ماي 2011، للمساهمة فِي تنمية التكوين المهني فِي هَذَا المجال
الحيوي، مِنْ خِلَالِ تَوْفِير الحاجيات من اليد العاملة والكفاءات المؤهلة فِي قطاع
الطاقات المتجددة والقطاعات ذات الصلة بالنجاعة الطاقية
.
ويعد هَذَا المعهد يعد واحدا من المعاهد القطاعية الثلاثة الَّتِي عملت الوزارة
عَلَى إحداثها فِي هَذَا القطاع الواعد، بِكُلٍّ مِن وجدة وطنجة وورززات، بشراكة مَعَ فيدرالية
الصناعات الميكانيكية والمعدنية والكهربائية والإلكترونية والفيدرالية الوَطَنِية
للكهرباء والإلكترونيك والطاقات المتجددة ووكالة التنمية للطاقات المتجددة
والنجاعة الطاقية والمكتب الوطني للكهرباء والوكالة المغربية للطاقة الشمسية
.
وَتَجْدُرُ الإشارة، أن إحداث وتجهيز هَذَا المعهد تم بكلفة مالية بلغت 139.5
مليون درهم، ويوفر طاقة استيعابية تبلغ 400 مقعد بيداغوجي سنويا، وَقَد شرع بِرَسْمِ
الموسم التكويني 2020 /2021، فِي استقبال المتدربات والمتدربين اللَّذِينَ يتلقون
تكوينهم فِي شعبة أنظمة الطاقة الشمسية وشعبة النجاعة الطاقية
.
أَمَّا المحطة الثَّـالِثَة
من الزيارة الميدانية لمدينة ورزازات يوم الأحد 28 فبراير 2021 فقد اشرف السيد
الوزير بمعية نفس الوفد بالإِضَافَةِ إِلَى المديرة العامة لوكالة حساب تحدي
الألفية-المَغْرِب ، ومساعدة المدير المقيم لِهَيْئَةِ تحدي الألفية ورئيس الفيدرالية
الوَطَنِية للصناعة الفندقية بالمغرب، عَلَى حفل إعطاء انطلاقة أشغال تأهيل و توسعة
المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورززات
.
وَتَجْدُرُ الإشارة، أن
مشروع توسعة وتحويل نمط تدبير هَذَا المعهد، الَّذِي يستفيد من دعم صندوق
“شراكة” المحدث فِي إِطَارِ برنامج التعاون “الميثاق الثاني، يندرج فِي
سياق تنزيل خارطة الطريق لِتَطْويرِ التكوين المهني، الَّتِي تم تقديمها أَمَامَ صاحب
الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده فِي أبريل 2019
.
وَيَهْدِفُ مشروع تأهيل
هَذَا المعهد الَّذِي سيوفر أزيد من 450 مقعد سنويً، إِلَى إحداث أربعة شعب جديدة بقطاع
السياحة والفندقة وإلى تكييف شعبة “مرشدي الفضاءات الطبيعية ” الَّتِي تدرس
فِي المعهد
.
وتبلغ الكلفة
الإجمالية لِهَذَا المشروع، إِلَى 32.851.183.84 درهم، مِنْهَا مساهمة قدرها 29,2 مليون
درهم لصندوق “شراكة
“.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى