فيدرالية جمعيات آباء التلاميذ تطالب آمزازي بالتراجع عن عتبة النجاح وبتخويل مجالس الأقسام سلطة فعلية في اتخاذ قرار الانتقال إلى المستويات الموالية

فيدرالية جمعيات آباء التلاميذ تطالب آمزازي بالتراجع عَنْ عتبة النجاح وبتخويل مجالس الأقسام سلطة فعلية فِي اتخاذ قرار الانتقال إِلَى المستويات الموالية
عبرت الفيدرالية الوَطَنِية المغربية لجمعيات أباء وأمهات وأولياء التلاميذ عَنْ رفضها للعتبة المعيارية الَّتِي حددتها وِزَارَة التربية الوَطَنِية، وَالَّتِي تصل إِلَى 5/10 بِالنِسْبَةِ لِلتَّعْلِيمِ الإبتدائي، و10/20 بِالنِسْبَةِ للإعدادي، 
وَطَالَبَتْ الهيئة فِي بلاغ لَهَا  وِزَارَة التربية الوَطَنِية بالتراجع عَنْ هَذَا القرار موضحة  أَنَّهَا تلقت بلاغ الوزارة بخصوص عتبة النجاح المحدد فِي 5/10 فِي الإبتدائي، و10/20 فِي للإعدادي
وَأَشَارَتْ الفيدرالية الوَطَنِية المغربية لجمعيات أباء وأمهات وأولياء التلاميذ إِلَى أَنَّ هَذَا البلاغ صدر فِي وقت كَانَ ينتظر من الوزارة مراعاة الظروف الَّتِي مر فِيهَا الموسمين الدراسيين الحلي والسابق، فِي ظل ظروف جائحة كوفيد 19″.
وَأَضَافَتِ الهئية ، أن الجائحة تسببت فِي “تقليص أسابيع الدراسة الحضورية واختزال زمن التعلم دون أي مجهود من الوزارة لدعم التلاميذ المتعثرين اللَّذِينَ ينحدر معظمهم من أوساط فقيرة ومحدودة الدخل، وَمِنْ الأوساط القروية والجبلية”.
وَأَشَارَتْ  أَنَّهُ السنة الدراسية تميزت كذلك بـ”كثرة الإضرابات واحتجاجات الأطر التربوية والإدارية مِمَّا عمق هدر زمن التعلم، وتراجع جودة التعلمات فِي المدارس والثانويات العمومية، بَيْنَمَا تمتع تلاميذ غالبية المعاهد الخصوصية بامتياز الغلاف الزمني الكامل.
واستغربت الفيدرالية الوَطَنِية المغربية لجمعيات أباء وأمهات وأولياء التلاميذ من مضمون بلاغ الوزارة الأَخِير حول عتبتة النجاح، متسائلة “حول المغزى من توقيته المتأخر الَّذِي لَمْ يفاجئ التلاميذ وأسرهم فَقَطْ، بَلْ نزل كصاعقة عَلَى رؤساء المؤسسات التعليمية بِحَيْثُ سيطرح مشاكل حول الالتزام باحترام سن التمدرس الإلزامي من جهة وَمِنْ جهة أُخْرَى دور مجالس الأقسام الَّتِي لَمْ يبقى لَهَا دور فِي هَذِهِ الحالة”.
وأعربت عَنْ رفضها  “تَطْبِيق العتبة المعيارية فِي ظروف الجائحة خُصُوصًا مَعَ غياب أي مجهود من الوزارة لدعم التلاميذ المتعثرين، اللَّذِينَ تركتهم لمصيرهم الَّذِي سيؤثر سلبا عَلَى مستقبلهم الدراسي ويزيد فِي حدة الهدر المدرسي”.
وَدَعَا المصدر نفسه ، وِزَارَة التربية الوَطَنِية إِلَى “التراجع عَنْ تَطْبِيق العتبة المعيارية خِلَالَ هَذِهِ السنة لِتَحْقِيقِ الإنصاف وتكافؤ الفرص، مطالبة الوزارة الوصية بـ”تخويل مجالس الأقسام سلطة فعلية فِي اتخاذ قرار الانتقال إِلَى القسم الموالي بكيفية تراعي خصوصية كل مؤسسة تعليمية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى