“فيدرالية الآباء” تستنكر استغلال أساتذة للتلاميذ “رهينة” في الاحتجاجات

.
الخميس 19 يناير 2023

قَالَ نور الدين عكوري، رَئِيس فيدرالية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب، إن مجموعة من الأساتذة المنخرطين فِي إِطَارِ تنسيقيات احتجاجية امتنعوا عَنْ مسك نقاط التلاميذ، مِمَّا سيكون عاملا فِي تأخير منحهم نتائجهم عَنْ الدورة الأُوْلَى الَّتِي ستعرف نهايتها يوم غد الجمعة.
واستنكر عكوري مَا أسماه “استخدام التلاميذ كرهينة”، وَقَالَ ضمن تصريح لموقع متمدرس إن “أساتذة مجموعة من التنسيقيات امتنعوا عَنْ مسك النقاط، خاصة فِي مناطق قروية وهامشية، وَالبِتَّالِي سيخرج التلاميذ فِي عطلة دون الحصول عَلَى نتائج الدورة الأُوْلَى”.
وَأَضَافَ أن “التلاميذ ظلوا رهينة فِي هَذِهِ العملية الاحتجاجية، وَهُوَ أمر يضر بمصلحتهم بدل أن نضمن لَهُمْ الجودة”، مشيرا إِلَى أولياء الأمور يقفون عَلَى مستويات أبنائهم مِنْ خِلَالِ نتائج هَذِهِ الدورة، وَالبِتَّالِي يوفرون الدعم للمتعثرين مِنْهُمْ خِلَالَ العطلة بغية الاستدراك فِي الدورة الثَّـانِيَة، وهذا يبقى بعيد المنال فِي ظل عدم منح التلاميذ نتائجهم.
وَإِعْتَبَرَ أن الأمر يضرب مبدأ تكافؤ الفرص، خاصة أن “تلاميذ العالم القروي والهوامش وتلاميذ المدارس العمومية هم من سيشملهم هَذَا التأخر، عَلَى عكس تلاميذ التَّعْلِيم الخصوصي”، متابعا: “هُوَ أمر متجاوز يضر بالمصلحة الفضلى للتلميذ، خاصة أن التنقيط يدخل فِي نطاق عمل الأستاذ”.
وَأَكَّدَ رَئِيس فيدرالية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب أن “حرمان التلاميذ من نقطهم المستحقة الَّتِي تعد ثمرة جهد مادي ومعنوي ساهمت فِيهِ الأسر والتلاميذ عبر تضحيات جسام، يترتب عَنْهُ إحباط نفسي يؤدي إِلَى نفورهم من المواد الدراسية وضعف استعدادهم للاستحقاقات المقبلة”.
وَأَوْضَحَ المتحدث أَنَّهُ “فِي إِطَارِ منظومة مسار، يكفي أن لَا تدرج نقطة مادة واحدة ليصبح من المستحيل الحصول عَلَى مستخرج النقط الَّذِي يحتوي عَلَى معدل الدورة”، مشيرا إِلَى أَنَّ “هَذَا الأمر سَوْفَ تترتب عَنْهُ آثار نفسية وإدارية وتنظيمية، خاصة بِالنِسْبَةِ للمستويات الإشهادية والنهائية الَّتِي تستعمل هَذِهِ المستخرجات فِي الترشح للمدارس والمعاهد الوَطَنِية والدولية ذات الاستقطاب المحدود”.
وَفِي مراسلات رسمية، اشتكت مديريات إقليمية للأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين بجهات عديدة من ضعف نسب مسك نقط المراقبة، وعدم تناسبها مَعَ الجدولة الزمنية المحددة سلفا، ودعت إِلَى إتمام العملية حَسَبَ التوقيت المحدد مركزيا.
وَفِي السِّيَاقِ ذاته، وجه العديد من المديرين الإقليميين استفسارات إِلَى الأساتذة بخصوص عدم مسك النقط، وَهُوَ مَا تفاعل مَعَهُ الأساتذة عبر ردود منشورة عَلَى مواقع التواصل الاجتماعي تشير إِلَى عَدَمِ تجاوب وِزَارَة التربية الوَطَنِية مَعَ مطلب التنسيقيات المتفرقة.
وتمر مرحلة إعداد نتائج تلاميذ مختلف الأسلاك من عملية إقفال المسك والمستويات، ثُمَّ حساب المعدلات، وَبعْدَ ذَلِكَ استخراج بيانات النقط مِنْ أَجْلِ التسليم النهائي، لكن هَذِهِ العمليات تشهد تعثرا كَبِيرًا بِسَبَبِ الاحتجاجات الَّتِي تخوضها خمس فئات تربوية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *