فوائد التمر ومدى قدرته على تقوية المناعة وعلاج الأمراض

.
يُعتبر التمر من أكثر المواد غذاءً وَقَد يسميه البعض “خبز الصحراء”، ويحتوي أكثر من ثلثيه مواد سكرية طبيعية. وَقَد نالت هَذِهِ الفاكهة اهتمام الحضارات القديمة مُنْذُ أكثر من خمسة آلاف سنة. فقد اعتبرها قدماء المصريين رمزاً للخصوبة، أَمَّا الرومان واليونانيون فقد زينوا بِهَا مواكب النصر الفخمة. والآن يتم إنتاجه بكميات كبيرة فِي الجزيرة العربية وإيران ومصر والعراق وإسبانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية. ويوجد أكثر من 600 نوع من أنواع التمر.
هنالك فوائد طبية وغذائية فِي ثمرة التمر تجعله مرشحاً لِيَكُونَ أفضل غذاء للمستقبل. فالتمر يحتوي عَلَى نسبة عالية من الكربوهيدرات (السكريات) تصل إِلَى (88 %) ونسبة من الدسم (2.5 – 5 %) ونسبة بروتين (2.3 – 5.6 %) ونسبة عالية من الفيتامينات والألياف (6.4 – 11.5 %). كَمَا تحتوي ثمرة التمر عدا البذور عَلَى نسبة من الزيت (0.2 – 5 %) أَمَّا بذور التمر فتحوي (7.7 – 9.7 %) من وزنها زيتاً، وتزن نوى التمر (6.6 – 14.2 %) من وزن الثمرة.
يحتوي التمر أيضًاً عَلَى فيتامينات آ وب1 وب2 ويحتوي التمر أيضًاً عَلَى الفلور وَهُوَ مقاوم لتسوس للأسنان. كَمَا يحتوي التمر عَلَى عَدَدُُ مِنَ المعادن أهمها البورون والكالسيوم والكوبالت والنحاس والفلور والحديد والمغنزيوم والمنغنيز والبوتاسيوم والفوسفور والصوديوم والزنك، ويحتوي التمر كذلك عَلَى عنصر السيلينيوم المقاوم للسرطان.
إن هَذِهِ الميزات مجتمعة فِي مادة غذائية واحدة هِيَ التمر تجعله مرشحاً لِيَكُونَ مورداً غذائياً مستقبلياً، لَا سيما أن إنتاج التمر فِي العالم ازداد ثلاثة أضعاف خِلَالَ الأربعين سنة الماضية، بَيْنَمَا عدد سكان العالم تضاعف مرتين فَقَطْ. وهذا دليل عَلَى النمو السريع فِي إنتاج هَذِهِ المادة المثالية.
أخي المؤمن إِذَا كُنْتُ ممن يشكون الوهن لَا تتردد فِي تناول سبع تمرات عجوة كل يوم عملاً بحديث المصطفى عَلَيْهِ الصلاة والسلام. فهذه التمرات السبع تزن تقريباً سبعين غراماً، وَإِذَا تناولتها كل يوم فَإِنَّ هَذَا يَعْنِي أنك تتناول 70 ملغ من الكالسيوم المفيد للعظام والمفاصل والأعصاب. ويعني أنك قَد تناولت 35 ملغ من الفوسفور المغذي للمخ والدماغ، ويعني أيضًاً أنك تناولت أكثر من 7 ملغ من الحديد المقوي للجسم بِشَكْل عام والقلب بِشَكْل خاص.
وَإِذَا كُنْت تشكو السمنة الزائدة فَإِنَّ هَذِهِ الكمية تحتوي عَلَى أقل من ربع غرام من الدسم فَقَطْ، ولذلك فَهِيَّ مناسبة لتخفيف الوزن. إن هَذِهِ الوجبة النبوية تقدم لك 10 غرامات من الألياف الضرورية لتنظيم وتنشيط عمل الأمعاء لديك. فَهَلْ تستجيب للهدي النبوي الشريف؟! يقول صلى الله عَلَيْهِ وسلم: (من تصبَّح بسبع تمرات عجوة لَا يصيبه فِي هَذَا اليوم سُمّ وَلَا سِحر) [رواه أبو داود

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.