غياب مراقبين + اقصاء مرشحين لا ينتمون الى نقابة UMT و خلافات أخرى “بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية” MGEN قبيل الانتخابات تصل إلى القضاء

.
 الثلاثاء 21 يونيو 2022 –

.
تعيش التعاضدية العامة للتربية الوَطَنِية، الَّتِي يترأسها ميلود معصيد، عَلَى وقع خلافات داخلية عَلَى إثر اقتراب مَوعِد الانتخابات وتجديد قيادتها، حَيْتُ اتهم منخرطون القيادة الحالية بالتلاعب واعتماد مساطر تخدم مصالحهم مِنْ أَجْلِ ضمان الإبقاء عَلَى الأشخاص أَنْفُسَهُمْ.
رشيد بهلولي، مندوب سابق بالتعاضدية من اللَّذِينَ سقطت أسماؤهم من لائحة المرشحين، وصف الانتخابات المنظمة بالتعاضدية بأنها “عشوائية، يسري عَلَيْهَا التزوير والأوراق غير المؤشرة، وَلَيْسَ هُنَاكَ قانون واضح وثابت ينظمها، كَمَا أَنَّهَا بعيدة كل البعد عَنْ الشفافية والنزاهة”.
وَقَالَ بهلولي فِي تصريح لموقع متمدرس إن “المشرفين عَلَى هَذِهِ التعاضدية، وَعَلَى رأسهم ميلود معصيد، رَئِيس المجلس الإداري، هربوا الانتخابات، فبدل أن تكون فِي شهر ماي، برمجت فِي آخر شهر يونيو، وَهِيَ فترة إِمْتِحَانَات وتصحيح؛ وفوجئنا بأنه لَمْ يتم الإعلان عَنْ مسطرة الترشيح ولائحة المصوتين إلَّا بِشَكْل متأخر، وَلَمْ يتم إعلانها بجميع المراكز، بالإِضَافَةِ إِلَى فرض وضع الترشيح بالمقر المركزي بالدار البيضاء، والأكثر من ذَلِكَ إلزام المترشحين من مختلف المدن بالحصول عَلَى بعض الوثائق من الدار البيضاء فَقَطْ”.
وَأَضَافَ المتحدث أن “الخطير فِي الأمر هُوَ سقوط عشرات الأَسْمَاء اللَّذِينَ لَا ينتمون للنقابة نفسها الَّتِي يرأسها رَئِيس التعاضدية بعد الإعلان عَنْ لوائح المترشحين. وَبعْدَ أن قمنا بالطعن، كَانَ الجواب هُوَ غياب بعض الوثائق من الملف، علما أننا عِنْدَمَا قمنا بوضع الملف، تمَّ التحقق من الوثائق قبل تسليمنا وصل الايداع”.
وتابع المصدر ذاته بأنه “إِلَى حد الآن، لَمْ نتعرف عَلَى مكاتب التصويت، وَلَمْ يسمح للمرشحين بتعيين مراقبين وحضور مرحلة الفرز، وَهُوَ ضرب صارخ لقيم الديمقراطية والشفافية”، معتبرا أن “طبيعة القوانين المنظمة للتعاضدية تسمح للوجوه ذاتها بالاستمرار الدائم فِي التسيير فِي إِطَارِ الثلث الداخل والثلث الخارج”.
وَأَكَّدَ بهلولي أن “المتضررين” قرروا اللجوء إِلَى القضاء وعقد ندوة صحافية لِكَشْفِ حيثيات هَذَا الملف.
فِي المقابل، صرح مصطفى العلوي، عضو المكتب التنفيذي والمجلس الإداري للتعاضدية، أن “المجلس الإداري صادق عَلَى مُدَّوَنة الانتخابات فِي شهر ماي، والقانون الأساسي يعطي الحق للمجلس الإداري لصياغة مُدَّوَنة الانتخابات، وَلَا أحد يتدخل فِي طريقة التصويت، بِمَا فِي ذَلِكَ الجهاز الوصي”.
وعبر العلوي عَنْ احترامه لِجَمِيعِ الانتقادات، وَقَالَ: “ لَا وجود لأي إقصاء، فقضية الوثائق الممركزة بالدار البيضاء تتعلق بوثيقة إبراء ذمة يمكن سحبها عَنْ طَرِيقِ الوكالة، لِأَنَّ التعاضدية عَلَيْهَا أن تضبط عدد المترشحين واستفاء الشروط المطلوبة، وهذه الإجراءات لَا تشكل عائقا كَبِيرًا”، معتبرا الأمر “مجرد صراعات هامشية”.
وَأَكَّدَ المتحدث أن التعاضدية قَامَتْ بالرد عَلَى جميع الطعون، وبينت أسباب رفض بعض الملفات وبالحجج.
وَفِيمَا يَتَعَلَّقُ بغياب مراقبين لعملية التصويت، رد العلوي بأنه “تمت الاستعانة بمفوضين قضائيين للسهر عَلَى العملية وإعداد تقرير بِشَأْنِهَا”، موضحا أن “غياب مراقبين يرجع إِلَى أسباب تنظيمية فَقَطْ، فَلَا يمكن وضع عدد کَبِير من المراقبين فِي مكاتب صغيرة وضيقة”.
وذهب العلوي إِلَى أَنَّ تحولات مهمة وقعت فِي التعاضدية مقارنة مَعَ مَا كَانَ عَلَيْهِ الأمر فِي مراحل سابقة، مبرزا أن المسؤولين مستعدون لمراجعة أي إشكالات قَد تطرأ عَلَى العملية الانتخابية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.