عملية اختراق دولية تستهدف حسابات 19 مليون مغربي على واتساب

.
صورة: أرشيف موقع متمدرس من الرباط السبت 3 دجنبر 2022

اخترق “هاكر” حسابات “واتساب” لما يقرب من 500 مليون مستخدم حول العالم، وَلَمْ ينج المَغْرِب من هجمته، إِذْ إِنَّهُ معني بنحو 19 مليون رقم.
وبالضبط تمكن “الهاكر” من اختراق 478 مليون حساب من 84 دولة عبر العالم. وَحَسَبَ مَا تمَّ الإعلان عَنْهُ لَا يمكن فِي الوقت الحالي معرفة من تمَّ استهدافهم من قبل هَذَا الهجوم، وَلَكِن إِذَا نجح المتسلل فِي بيع البيانات لأطراف ثالثة فقد يكون المستخدمون ضحايا لهجمات التصيد الاحتيالي أَوْ يتلقون إعلانات غير مرغوب فِيهَا؛ كَمَا قَد تكون أرقام الهَوَاتِف الَّتِي تمَّ الكشف عَنْهَا عرضة لتداعيات أُخْرَى أكثر خطورة، مثل سرقة الهوية أَوْ الاحتيال.
ووفقًا لوسائل الإعلام السيبرانية فَإِنَّ الأرقام المخترقة الَّتِي تحمل الاسمين الأول والأخير لأصحابها معروضة للبيع حاليًا فِي مُنْتَدَى “ويب مظلم”.
ويحتل المَغْرِب المرتبة السَّّابِعَة مِنْ بَيْنِ 84 دولة معنية بالاختراق من حَيْتُ عدد الحسابات المخترقة. والدولة الأكثر اختراقًا هِيَ مصر، مَعَ مَا يقرب من 45 مليون مستخدم، تليها إيطاليا بأكثر من 35 مليونًا، والولايات المتحدة فِي المرتبة الثَّـالِثَة بإجمالي 32 مليون رقم.
والدول التالية فِي الترتيب الأَعْلَى هِيَ عَلَى التوالي المملكة العربية السعودية وفرنسا وتركيا.
ويقال إن “واتساب” لديه أكثر من ملياري مستخدم نشط شهريًا فِي جميع أنحاء العالم، لكنه لَمْ يعلق عَلَى الأمر. وليست هَذِهِ هِيَ المرة الأُوْلَى الَّتِي يتم فِيهَا اختراق الشبكة الاجتماعية بالأسلوب نفسه.
وسبق أن ساد قلق کَبِير فِي أوساط مستعملي تَطْبِيق “واتساب”، وخصوصا المشرفين عَلَى الملفات الحساسة وَرِجَالِ الأعمال، بَعْدَمَا تمَّ ربط موقع “فيسبوك” بالتطبيق، مَعَ تَوْفِير قاعدة بيانات الأَخِير لِفَائِدَةِ الموقع الأزرق الشهير بغرض الإعلان والتسويق.
وسبق أن أَكَّدَ مصدر لموقع متمدرس أن تَطْبِيق “واتساب” غير آمن بالمرة، إِذْ يتعرض بعض مستخدميه للاستهداف المحدد عبر ثغرات “زيرو كليك” و”داي0″ الَّتِي تمكّن المخترقين من الإِطِّلَاع عَلَى جميع المُعْطَيات، من ملفات وصور ومحادثات، بَلْ حَتَّى التشغيل التلقائي للميكروفون وكاميرات الهاتف.
ويكشف المصدر ذاته أن أشهر الشركات الَّتِي تقدم “خدمات” اختراق حسابات “واتساب” توجد فِي سنغافورة، وتقوم بتسويق هَذِهِ الثغرات لَدَى زبائن معينين وبضمانات شروط خاصة يتداخل فِيهَا “التجسس الاقتصادي” و”سرقة البيانات المهمة”؛ بَيْنَمَا يصل السعر أحيانا إِلَى مليون دولار نظير الاستفادة من استغلال الثغرات لأيام معدودة وأحيانا لبضع ساعات.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *