على غرار شركات المحروقات …شركة زيوت فرنسية بالمغرب تضاعف أرباحها 5 مرات خلال أزمة الأسعار وسط صمت حكومي و برلماني و نقابي دون اداء اية ضريبة استثنائية

.
عَلَى غرار شركات المحروقات …شركة زيوت فرنسية بالمغرب تضاعف أرباحها 5 مرات خِلَالَ أزمة الأسعارمحـمـد دنيـــا
   الخميس 1 سبتمبر 2022

ضاعف شركة “Lesieur Cristal” المدرجة بالبورصة والمملوكة لمجموعة “Avril” الفرنسية الَّتِي تستحوذ عَلَى ٪60 من السوق المغربية فِي مَا يَتَعَلَّقُ بزيوت المائدة، (ضاعفت) أرباحها خمس مرات، مستفيدة من الأزمة العالمية الَّتِي تسببت فِي ارتفاع الأسعار بالمغرب.
وَفِي هَذَا الإطار، كشف المنتخب عَنْ فيدرالية اليسار بِمَجْلِسِ مدينة الرباط؛ عمر الحياني، أن الأرباح الصافية للشركة المشار إِلَيْهَا بلغت 223 مليون درهم، مقابل 44 مليون درهم فِي النصف الأول مِنَ السَّنَةِ الماضية، مَا يَعْنِي أن أرباحها تضاعفت بخمس مرات.
وَأَوْضَحَ الحياني، أن هامش الربح بلغ ٪6،2 فِي مقابل ٪1،9 فِي النصف الأول من سنة 2021، مَا يؤكد أن هامش الربح تضاعف بثلاث مرات، مشددا عَلَى أَنَّهُ حَتَّى فِي سنة 2019 الَّتِي كَانَت سنة عادية بالمقارنة مَعَ 2020 و2021؛ لَمْ يتجاوز هامش ربح الشركة الفرنسية المذكورة ٪4.
ويرى الفاعل السياسي، أن الارقام أعلاه يشير إِلَى “أننا أَمَامَ شركة لَمْ تتردد فِي الاستفادة من الأزمة الاقتصادية الشديدة الَّتِي يعرفها العالم، لمضاعفة أرباحها 5 مرات مستغلة تبرير ارتفاع الأثمنة عالميا، و هُوَ نفس التبرير الَّذِي تستعمله شركات المحروقات الي تستنزف جيوب المغاربة”.
ويشدد الحياني عَلَى ضرورة تدخل الدولة لفرض ضريبة استثنائية كَمَا تستعد لذلك دول أوروبية كثيرة عَلَى هَذِهِ الشركات لاستعادة جزء من هَذِهِ الأرباح الفاحشة، مبرزا فِي تدوينة لَهُ أَنَّهُ “ لَا يمكن لدولة (الحكومة و مجلس المنافسة بالأساس) تحترم مواطنيها أن تستمر فِي التفرج فِي تجار الحروب اللَّذِينَ وجدوا المغاربة لقمة سائغة بَيْنَ أنيابهم”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.