“شيوخ التمريض” يطلبون صرف المستحقات ويلوحون باستئناف الاحتجاجات

.
 الإثنين 31 أكتوبر 2022

بعد الانفراج الَّذِي وسم علاقة الممرضين المجازين من الدولة ذوي تكوين سنتين بِوِزَارَةِ الصحة والحماية الاجتماعية جراء الاتفاق عَلَى الاستجابة لِعَدَدٍ من مطالبهم الأساسية، عاد التوتر ليخيم عَلَى علاقة الطرفين بِسَبَبِ عدم تَطْبِيق المَرْسُوم المتعلق بالنظام النظام الأساسي المعدل الخاص بهيئة الممرضين وتقنيي الصحة المشتركة بَيْنَ الوزارات بعد تعديله.
وأصدرت الوزارة الوصية عَلَى قطاع الصحة، سنة 2017، المَرْسُوم رقم 2.17.535؛ غير أن الممرضين المجازين من الدولة ذوي تكوين سنتين اعتبروه غير منصف لَهُمْ، وناضلوا مِنْ أَجْلِ تعديله بمرسوم آخر، بِمَا يمكّن من الاستجابة لمطالبهم الأساسية، وَعَلَى رأسها تحسين وضعيتهم المادية، أسوة بِبَاقِي أطر الصحة العمومية، وَهُوَ مَا تمَّ خِلَالَ السنة الجارية.
ووقعت الحكومة، ممثلة فِي وِزَارَة الصحة والمالية، فِي شهر فبراير الماضي، اتفاقا مَعَ النقابات الممثلة لمهنيي الصحة، تمَّ بموجبه صدور المَرْسُوم عدد 2-22-681 فِي الجريدة الرسمية شهر شتنبر الماضي، عَلَى أن ينطلق تفعيل العمل بِهِ إِبْتِدَاءً مِنْ 26 أكتوبر الجاري، وصرف المستحقات المالية المترتبة عَنْهُ إِبْتِدَاءً مِنْ يناير 2023.
وَأَفَادَ عبد الفتاح الشفول، المنسق الوطني للتنسيقية الوَطَنِية للممرضات والممرضين المجازين من الدولة ذوي تكوين سنتين خريجي مدارس الدولة لتكوين الممرضين المجازين ومدرسة الأطر بِوِزَارَةِ الصحة، بِأَنَّ هَذِهِ الفئة من الممرضين تفاجؤوا بوجود توجه لَدَى الوزارة الوصية عَلَى القطاع بتأخير دخول المَرْسُوم المذكور حيز التطبيق إِلَى السنة المقبلة؛ مَا يَعْنِي تأجيل صرف مستحقاتهم المالية.
وَأَوْضَحَ أن الَّذِي كَانَ مقررا هُوَ دخول المَرْسُوم عدد 681-22-2 حيز التنفيذ إِبْتِدَاءً مِنْ يوم 26 أكتوبر الجاري، عَلَى أن يحصل الممرضون المعنيون عَلَى مستحقاتهم المالية بأثر رجعي من شهر أكتوبر 2017 إِبْتِدَاءً مِنْ يوم فاتح يناير 2023، مضيفا: “هَذَا معناه أن المَرْسُوم لَنْ يطبَّق بحذافيره، عَلَى الرغم من أن مقتضياته واضحة وَلَا تحتاج إِلَى أي تأويل”.
وَقَالَتْ التنسيقية الوَطَنِية للممرضات والممرضين المجازين من الدولة ذوي تكوين سنتين، فِي بيان، إن الاجتماع المنعقد يوم 25 أكتوبر الجاري بَيْنَ النقابات الصحية والوزارة الوصية عَلَى القطاع بيّن “وجود نية وإصرار لَدَى الوزارة عَلَى تأويل منطوق المَرْسُوم تأويلا خاطئا بمحاولتها فرض رؤيتها الخَاصَّة مِنْ خِلَالِ خطتها المعروضة فِي الاجتماع معززة بجداول تفصيلية، الغاية مِنْهَا تأجيل تَطْبِيق مواد المَرْسُوم إِلَى غاية السنة المقبلة عبر جدولة تستمر إِلَى غاية أكتوبر 2023”.
وانتقد عبد الفتاح الشفول توجه الوزارة إِلَى تأجيل تَطْبِيق المَرْسُوم 681-22-2، قائلا: “فِي الوقت الَّذِي جرى الشروع فِي تمكين باقي الأطر الصحية من مستحقاتها، تستمر الوزارة فِي برمجتنا عَلَى لائحة الانتظار، عِلْمًا أَنَّ هُنَاكَ من الممرضين من هُوَ مقبل عَلَى التقاعد، وَلَا يمكن أن ينتظر مزيدا من الوقت، وهناك من مات ويجب تمكين ذوي حقوقهم من مستحقاتهم”.
وَكَانَ الممرضون المجازون من الدولة ذوو تكوين سنتين قَد خاضوا، خِلَالَ السنوات الخمس الأخيرة، عَدَدًا من الأشكال الاحتجاجية، تمخض عَنْهَا تعديل المَرْسُوم الصادر سنة 2017؛ غير أن عدم تفعيل المَرْسُوم الجديد “سيُعيدنا مرة أُخْرَى إِلَى الشارع، وَلَنْ نسكت عَنْ هَذَا الأمر”، حَسَبَ تعبير الشفول فِي تصريح لموقع متمدرس.
وَأَضَافَ: “نحن متذمرون جدا، لأننا ظللنا ننتظر تسوية وضعيتنا المادية مُنْذُ خمس سنوات، وَلَمْ تعد لدينا قابلية للعمل فِي ظل غياب أي تحفيز، فِي الوقت الَّذِي يتحدث فِيهِ مسؤولو وِزَارَة الصحة والحماية الاجتماعية عَنْ منظومة صحية جديدة”، مضيفا: “ لَا يُمْكِنُنَا أن نواكب هَذِهِ المنظومة إِذَا لَمْ يتم تحفيزنا ومنحنا حقوقنا. وَإِذَا لَمْ تَتِمُّ الاستجابة لمطالبنا سننزل، مرة أُخْرَى، إِلَى الشارع”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *