شكيب بنموسى يعرض أمام لجنة التعليم و الثقافة و الاتصال المشاريع الكبرى للنهوض بالرياضة المدرسية

.
قدم وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، يوم الأربعاء 22 يونيو 2022، أَمَامَ لجنة التَّعْلِيم والثقافة والاتصال بِمَجْلِسِ النواب، عرضا مفصلا تطرق فِيهِ إِلَى أبرز البرامج والمشاريع الكبرى الَّتِي تسهر الوزارة عَلَى تنزيلها، وَالَّتِي ترمي مِنْ خِلَالِهَا إِلَى الارتقاء بالرياضة والرياضة المَدْرَسِية وإحداث دينامية جديدة فِي هذين المجالين باعتبار ارتباطهما الوثيق بمفهوم التربية والمواطنة ومنظومة القيم، وَكَذَا أثرهما الإيجابي والملموس سَوَاء عَلَى الفرد أَوْ عَلَى المجتمع.
وتوقف الوزير، فِي هَذَا الصدد، عِنْدَ الأهداف الأساسية والإنجازات الَّتِي تمَّ تحقيقها عَلَى مُسْتَوَى البرامج المعتمدة ممثلة فِي كل من برنامج رياضة المُسْتَوَى العالي، وبرنامج الرياضة للعموم، والرياضة المَدْرَسِية، بالإِضَافَةِ إِلَى البرامج الَّتِي تستهدف الارتقاء بالبنيات التحتية الرياضية وتطويرها ومحاربة ظاهرة الشغب بالملاعب ومكافحة المنشطات.
وأطلع الوزير أعضاء لجنة التَّعْلِيم والثقافة والاتصال عَلَى الأهداف الكبرى الَّتِي تطمح الوزارة إِلَى تحقيقها مِنْ خِلَالِ برنامج رياضة المُسْتَوَى العالي، مشيرا إِلَى أَنَّ هَذَا البرنامج يسعى إِلَى تَوْسِيع قاعدة الممارسين للرياضة، كَمَا يطمح إِلَى إنشاء جمعيات رياضية جديدة وتطوير الرياضة القاعدية والتنافسية عَلَى الصعيد الوطني، وَهِيَ الأهداف الَّتِي تمت ترجمتها إِلَى إنجازات فِي مقدمتها مشاركة المنتخب الوطني لكرة القدم فِي مونديال قطر 2022، والتتويج بلقبي كأس العرب للأندية الأبطال وكأس الكونفدرالية الإفريقية فِي كرة القدم، بالإِضَافَةِ إِلَى إنجازات فِي فنون رياضية أُخْرَى.
وحول التجربة الَّتِي اكتسبها المَغْرِب فِي المجال التنظيمي ضرب الوزير أمثلة متعددة للمنافسات والملتقيات الرياضية ذات البعد القاري والدولي وَالَّتِي حقق مِنْ خِلَالِهَا المَغْرِب إنجازا تنظيميا متميزا كَمَا هُوَ الشأن بِالنِسْبَةِ لكأس الحسن الثاني للتنس للمحترفين، وكأس لالة مريم للتنس الخاص بالمحترفات، وبطولة كأس أمم أفريقيا للسيدات عَلَى سبيل المثال.
فِيمَا حدد الوزير الأهداف المرسومة لبرنامج الرياضة للعموم، فِي الانفتاح عَلَى الجماعات الترابية والمؤسسات العمومية مِنْ أَجْلِ الشراكة والمساهمة فِي بناء وتدبير وتنشيط مرافق رياضية للقرب، فَضْلًا عَنْ تمكين مختلف جهات المملكة من أنشطة رياضية موجهة للعموم فِي إِطَارِ العدالة المجالية، بالإِضَافَةِ إِلَى إشراك الجامعات الرياضية فِي تنشيط الرياضة للعموم ومنح هَذِهِ الجامعات إمكانية التنقيب عَنْ المواهب الصاعدة، مستعرضا بعض النماذج للتظاهرات الرياضية المتضمنة بالبرنامج وَفِي مقدمتها تظاهرة السباحة بنون النسوة، ودوري رمضان ودوري الأحياء والواحات وغيرها.
وعن الأهداف الَّتِي تطمح إِلَيْهَا الوزارة مِنْ خِلَالِ برنامج الرياضة المَدْرَسِية ومشروع الارتقاء بِهَا وتطويرها شدد الوزير عَلَى الدور الَّذِي يلعبه هَذَا النشاط إِلَى جانب باقي المواد التعليمية فِي إعداد المواطن الصالح وتربيته عَلَى قيم المواطنة الفاعلة، والتسامح ونبذ كل أشكال العنف والتمييز، ناهيك عَنْ الدور الَّذِي تلعبه الرياضة المَدْرَسِية فِي المحافظة عَلَى الصحة البدنية، وتعزيز الحضور الوطني ضمن المحافل والمنافسات الدولية، وتطعيم المنظومة الرياضية الوَطَنِية بالطاقات الرياضية الواعدة، مذكرا بِمَا حققته المنتخبات المغربية للرياضة المَدْرَسِية من نتائج مرضية سَوَاء فِي بطولة العالم المَدْرَسِية للعدو الريفي، أَوْ فِي الدورة 19 لجمنزياد الرياضة المَدْرَسِية الَّتِي نَظَّمَتْ فِي نورماندي الفرنسية.
وارتباطا بنفس المسعى المتعلق بتطوير المجال الرياضي وتجويد شروط ممارسته، أفرد العرض الَّذِي قدمه الوزير لموضوع البنيات التحتية الرياضية حيزا هاما حَيْتُ تطرق إِلَى مَا بَاتَ يتوفر عَلَيْهِ المَغْرِب من بنيات أساسية ذات جودة عالية ممثلة فِي شبكة من القاعات الرياضية والمسابح الأولمبية وشبه الأولمبية، وَكَذَا ملاعب القرب وحلبات ألعاب القوى، مستعرضا الحصيلة المشجعة للمرافق الرياضية وملاعب القرب الَّتِي قَامَتْ الوزارة ببنائها.
وَإِعْتَبَرَ وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، فِي حديثه عَنْ المجهودات المبذولة مِنْ أَجْلِ محاربة ظاهرة الشغب بالملاعب أن هَذِهِ الظاهرة المقلقة أصبحت تسبب خسائر فادحة فِي الممتلكات، كَمَا أَنَّهَا تؤدي فِي بَعْضِ الأحيان إِلَى خسائر فِي الأرواح البشرية، وَهِيَ الأمور الَّتِي لَا يمكن القبول بِهَا مِمَّا يفرض مزيدا من التعبئة والحزم للتصدي لِهَذِهِ الظاهرة المشينة وَذَلِكَ عبر مقاربة تشاركية ترتكز، من جهة، عَلَى التربية والتحسيس والتوعية الَّتِي يساهم فِيهَا جميع الفاعلين والشركاء، وَمِنْ جهة ثانية، عَلَى إعمال مقتضيات القانون الجنائي لردع كل المتورطين فِي المس بأمن وممتلكات الأفراد والمرفق العام.
نفس الشيء بِالنِسْبَةِ لظاهرة أُخْرَى أصبحت معالجتها ملحة، يضيف الوزير، وَهِيَ ظاهرة المنشطات الَّتِي انخرط المَغْرِب فِي ورش مكافحتها مُنْذُ فبراير 2008، فِي إِطَارِ التزاماته الدولية فِي المجال الرياضي وَكَذَا الحفاظ عَلَى صِّحَة الرياضيين والمواطنين وَهِيَ الجهود الَّتِي تكللت بإحداث الوكالة المغربية لمكافحة المنشطات فِي 13 يناير 2021، كمؤسسة مُسْتَقِلَّة تعمل عَلَى الحد من تفشي استعمال المواد المنشطة فِي المجال الرياضي وتحث عَلَى تبني اجراءات وتدابير استباقية بغية منع وصول هَذِهِ العقاقير إِلَى الأوساط الرياضية المغربية، بالإِضَافَةِ إِلَى اعتماد أساليب علمية لتكوين الرياضيين مِنْ خِلَالِ التداريب المكثفة ومواكبة صِّحَة الممارسين.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.