شكيب بنموسى يتفقد سير تنزيل البرنامج الوطني للدعم التربوي ويشيد بالتعبئة الجماعية

قَامَ السيد شكيب بنموسى، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة،
اليوم الخميس 12 ماي 2022 بزيارة إِلَى عَدَدُُ مِنَ المؤسسات التعليمية بِإِقْلِيمِ الخميسات،
وَذَلِكَ لتفقد سير تنزيل البرنامج الوطني للدعم التربوي، الَّذِي تمَّ إعطاء انطلاقته خِلَالَ
شهر مارس الماضي
.
 وَأَكَّدَت
وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة فِي بلاغ لَهَا (توصلنا بنسخة مِنْهُ)
أن هَذَا البرنامج يدخل فِي إِطَارِ التدابير المتخذة مِنْ طَرَفِ الوزارة لِتَعْزِيزِ نجاعة
وفعالية بَرَامِج حصص الدعم التربوي خِلَالَ الفترة المتبقية من الموسم الدراسي وتنويع
أساليب الدعم البيداغوجي الموازي للتربية المَدْرَسِية لِجَمِيعِ التلميذات والتلاميذ،
وسعيها إِلَى مُوَاكَبَة الجهود المبذولة مِنْ أَجْلِ التحضير الجيد للاستحقاقات التقويمية
والاستعداد للامتحانات الوَطَنِية بمختلف الأسلاك التعليمية وتحسين النتائج الدراسية

 

وتستهدف
حصص الدعم التربوي التلميذات والتلاميذ فِي جميع الأسلاك التعليمية، ممن لَا يتحكمون
فِي المستلزمات والكفايات الدراسية، خاصة فِي المواد الأساسية، وَذَلِكَ بناء عَلَى نتائج
التقويمات التشخيصية ونتائج المراقبة المستمرة الخَاصَّة بالأسدس الأول

  وتسعى
الوزارة مِنْ خِلَالِ هَذَا البرنامج إِلَى تمكين هَذِهِ الفئة من المتعلمات والمتعلمين، خُصُوصًا
بالوسط القروي، من اكتساب التعلمات اللازمة لِضَمَانِ مواصلة مسارهم الدراسي وتجاوز
صعوبات التعلم الَّتِي تواجههم، بالإِضَافَةِ إِلَى مساعدتهم فِي التحضير الجيد للامتحانات
الإشهادية، فَضْلًا عَنْ تحقيق تكافؤ الفرص بَيْنَ كافة التلميذات والتلاميذ وتقليص
الفوارق التعلمية بينهم

وتفقد السيد الوزير، بالمناسبة، سير عملية الدعم التربوي بِكُلٍّ مِن ثانوية
الجوهرة الإِعْدَادِيَة بِجَمَاعَةِ عين الجوهرة سيدي بوخلخال، وثانوية عبد الكريم الخطابي
التأهيلية بِجَمَاعَةِ تيفلت، حَيْتُ اطلع عَنْ كثب عَلَى مجمل الإجراءات والتدابير الَّتِي تمَّ
اتخاذها مِنْ أَجْلِ تعزيز وتثبيت المكتسبات التعلمية لَدَى التلاميذ، خاصة فِي مواد
الرياضيات والفيزياء والفرنسية، إِلَى جانب المواد الدراسية الأخرى كالعربية وعلوم
الحياة والأرض والاجتماعيات والإنجليزية

كَمَا شملت هَذِهِ الجولة التفقدية زيارة للمركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين،
حَيْتُ تابع السيد الوزير جانبا من دورة تكوينية تمَّ تنظيمها لِفَائِدَةِ الأطر المكلفة
بالدعم التربوي، فِي إِطَارِ برنامج أوراش استهدفت تنمية قدرات هَذِهِ الفئة وتمكينهم من
الكفايات اللازمة للتدبير البيداغوجي الخاص بحصص الدعم التربوي
.
وأعرب السيد الوزير، عَنْ ارتياحه لمستوى الدعم التربوي الجيد للتلميذات
والتلاميذ، والانتظارات المنوطة بِهِ فِي تحقيق أهداف الجودة، معتبرا أن هاتين
المؤسستين التعليميتين تشكلان نموذجا للدعم التربوي الَّذِي يتم تقديمه سَوَاء دَاخِل
الأقسام الدراسية مِنْ طَرَفِ الأطر التربوية، أَوْ خارج الزمن المدرسي بتعاون مَعَ جمعيات
أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ والمبادرة الوَطَنِية للتنمية البشرية أَوْ فِي
إطار البرنامج الحكومي “أوراش
“.
وَأَشَادَ السيد الوزير، فِي ختام زيارته، بالتعبئة الجماعية المضاعفة للأطر
التربوية وانخراطهم مِنْ أَجْلِ إنجاح هَذَا الورش الوطني الهام وما بذلوه من مجهودات
لتكثيف حصص الدعم، والمصاحبة البيداغوجية لمؤطري ومنشطي الجمعيات والمؤسسات
الشريكة والأساتذة المتقاعدين والمتطوعين ومساعدتهم عَلَى القيام بمهامهم، مثمنا هَذَا
الحس الوطني والإرادة القوية والاستعداد الَّذِي عبروا عَنْهُ فِي مُوَاكَبَة بناتنا وأبنائنا
ومساعدتهم فِي التحضير الجيد للامتحانات الإشهادية خِلَالَ الأسابيع المقبلة حَتَّى يتمكنوا
من إجرائها فِي ظروف تربوية جيدة تعزز فرص تفوقهم ونجاحهم الدراسي

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.