شبكة صحية تُعــدُّ “عيوب” تسقيف “كنوبس CNOPS ” لتعويضات علاج الأسنان بـ”التيجان”

.
الأحد 15 يناير 2023

ردت الشبكة المغربية للدفاع عَنْ الحق فِي الصحة والحق فِي الحياة عَلَى قرار الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الإجتماعي المعروف اختصارا بـ”كنوبس” تحديد سقف للتعويض عَنْ التيجان من المعدن والسيراميك المستعملة فِي علاج أمراض الأسنان، معتبرة أن هَذَا القرار “أحادي” وستكون لَهُ “أضرار كثيرة” عَلَى المؤمنين، وأنه “بمثابة شرود جديد وهجوم عَلَى مكتسبات المنخرطين”.
وَأَكَّدَت الشبكة أن “إدارة ” الكنوبس” أقدمت مرة أُخْرَى عَلَى إصدار مذكرة تحمل رقم 1-2023 تخبر فِيهَا المنخرطين فِي الصندوق باعتمادها إِبْتِدَاءً مِنْ فاتح يناير 2023، تخفيض التعويض عَلَى مُسْتَوَى طب الأسنان مِنْ خِلَالِ سقف للتعويض عَنْ التيجان من المعدن والسيراميك بِالنِسْبَةِ للقطاع الاجباري فِي 5000 درهم سنويا لِكُلِّ مستفيد”.
وإِعْتَبَرَت الهيئة أن “هَذَا قرار أحادي اتخذ خارج القوانين والمراسيم التطبيقية للقانون 65.00 ونظام التامين الإجباري الأساسي عَنْ المرض ويضرب فِي العمق أهداف ومبادئ التأمين الصحي ، بَلْ سيرفع مرة أُخْرَى من النفقات الَّتِي سيتحملها المنتسبون وأسرهم وذوي حقوقهم لهدا الصندوق”.
وعددت الشبكة الصحية نفسها عيوب هَذَا القرار، مؤكدة عَلَى أَنَّهُ “سيعطل عملية التعويضات السنية لسنوات، خاصة حينما يَتَعَلَّقُ الامر بالأطفال والمسنين، كَمَا سيكون لهدا القرار الأحادي أثار سلبية عَلَى خدمات أطباء الأسنان بالمغرب، اللَّذِينَ سيتضررون بدورهم من تبعات وتداعيات هَذَا القرار التسقيفي والمفاچئ “.
وَيَأْتِي هَذَا القرار، وفق نفس المصدر، فِي وقت “تسارع فِيهِ الحكومة المغربية الخطى لتنزيل القوانين المتعلقة بالمشروع المجتمعي الملكي، المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية وضمنها تعميم نظام التأمين الإجباري الأساسي عَنْ المرض، وفق الأهداف النبيلة الَّتِي رسمها جلالة الملك لصون كرامة المواطنين المغاربة ودعم قدراتهم الشرائية، وتوفير الحماية للطبقة العاملة وصون حقوقها الاجتماعية”.
وَأَشَارَتْ إِلَى أَنَّ “هَذَا القار جاء أيضًا فِي نفس اليوم 6 يناير 2023 ، الَّذِي انطلقت فِيهِ المفاوضات بَيْنَ وِزَارَة الصحة والحماية الاجتماعية برئاسة وَزِير الصحة، البروفسور خالد ايت الطالب، والمدير العام للوكالة الوَطَنِية للتأمين الصحي، الدكتور خالد لحلو، مَعَ كافة الشركاء مقدمي الخدمات”.
وَشَدَّدَتَ النقابة نفسها عَلَى أن “الوكالة الوَطَنِية للتأمين الصحي، هِيَ الجهة الموكول لَهَا تحديد لائحة الأدوية والخدمات الصحية ونسب التغطية والتعويض تحت إشراف وِزَارَة الصحة والحماية الاجتماعية والاقتصاد والمالية وصناديق التامين الصحي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي CNSS والصندوق المغربي للتأمين الصحي ومجالسها الادارية الَّتِي يرأسها رَئِيس الحكومة السيد عزيز اخنوش بجانب وِزَارَة الصحة والحماية الاجتماعية وِزَارَة الاقتصاد والمالية والوكالة الوَطَنِية للتأمين الصحي. هم صناع القرار، وما عَلَى صناديق التامين إلَّا التنفيذ واحترام القانون وعدم انتهاك حقوق المؤمنين والحكامة والشفافية. فِي تدبير مالية صناديق التامين الصحي”.
“فخلافا لِهَذَا”، تورد الشبكة نفسها، أن “صندوق الكنوبس المنتهية صلاحيته مُنْذُ صدور المَرْسُوم بقانون المتعلق بالصندوق المغربي للتأمين الصحي فِي 18 أكتوبر 2018 بالجريدة الرسمية، ظل يتخذ قرارات بِشَكْل منفرد، كأنها “شركة تأمين صحي خاصة” لَهَا كامل الصلاحيات فِي تحديد نسبة التعويض واختيار الخدمات الصحية الَّتِي يمكن ان تعوض عَنْهَا من عدمه”.
مَا يَعْنِي، حَسَبَ بيان الشبكة “دون عرض القرار عَلَى سلطات الوصاية وَلَا عَلَى الوكالة الوَطَنِية للتأمين الصحي هِيَ الَّتِي صلاحية التأطير القانوني ضبط التوازنات المالية لصناديق التامين الصحي، والعلاقات الَّتِي تربط بَيْنَ مختلف مقدمي الخدمات وصناديق التامين الصحي تحت إشراف وِزَارَة الصحة والحماية الاجتماعية ووزارة الاقتصاد والمالية”.
ويرى رفاق لطفي أن هَذَا ” بمثابة العبث بحقوق ومكتسبات المنخرطين ومساس خطير بالأهداف النبيلة للمشروع المجتمعي الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية ورفع القدرة الشرائية للمغاربة، فقد كَانَ عَلَى الكنوبس أن ينتظر المصادقة عَلَى التعرفة الوَطَنِية المرجعية لخدمات طب الأسنان بِمَا فِيهِ التعويضات السنية، أطقم الأسنان، والكسور وزراعة الأسنان، خاصة أن أغلب المسنين المغاربة يعانون من فقدان الأسنان”.
موردة أن “عدم فَإِنَّ عدم طلب رعاية الأسنان يمكن أن يكون لَهُ عواقب وخيمة. تمَّ ربط صِّحَة الفم السيئة بِعَدَدٍ من المشاكل الصحية المختلفة، بِمَا فِي ذَلِكَ أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري ومشاكل الجهاز التنفسي، بالإِضَافَةِ إِلَى ذَلِكَ فَإِنَّ عدم العناية بالأسنان يمكن أن يؤدي إِلَى فقدان الأسنان خاصة لَدَى الاطفال والمسنين”.
وَطَالَبَتْ الشبكة من “وَزِير الصحة والحماية الاجتماعية وِزَارَة، الاقتصاد والمالية للعمل سريعا لتنزيل القانون المتعلق بالصندوق المغربي للتأمين الصحي، وضع حد للفوضى الَّتِي يمكن ان تؤثر عَلَى نبل وإنسانية هَذَا المشروع الملكي الَّذِي يستهدف صيانة كرامة المغاربة، كَمَا نطالب بعقد اجتماع لمجلسه الاداري الجديد، للقيام بمهامه وصلاحيته تحت إشراف الحكومة وَلَيْسَ مستقلا عَنْهَا واحترام حقوق المنخرطين ودويهم ومقدمي الخدمات الصحية”.
وَكَانَ الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الإجتماعي المعروف اختصارا بـ”كنوبس CNOPS”، قَد قرر تحديد سقف للتعويض عَنْ التيجان من المعدن والسيراميك المستعملة فِي علاج أمراض الأسنان، وَأَوْضَحَ “كنوبس” فِي مذكرته رقم 1/2023، أن هَذَا الإجراء جاء فِي “إطار سياسة تدبير المخاطر المتعلقة بالمرض، واعتبارا للوضعية المالية المسجلة عَلَى صعيد التأمين الإجباري الأساسي عَنْ المرض بالقطاع العام”.
وبناء عَلَى ذَلِكَ، تورد المذكرة الَّتِي نشرت “men-gov” محتواه سابقا، فقد “تقرر وِفْقًا للمجلس الإداري للصندوق المنع فِي 5 يوليوز 2022. اعتماد سقف للتعويض عَنْ التيجان من المعدن والسيراميك بالنسية لحصة القطاع الإجباري، محدد فِي 5000 درهم سنويا لِكُلِّ مستفيد”.
وَأَكَّدَت الجهة نفسها عَلَى أن قرارها جاء “تزامنا مَعَ تعزيز الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي للإجراءات الهادفة إِلَى تحسين جودة الخدمات المقدمة للمؤمنين وذويهم مَعَ التحكم الطبي فِي نفقات العلاج

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *