رسميا.. الحكومة تفعل رفع الحد الأدنى للأجور بالقطاع الخاص ابتداء من شتنبر و تستثني الطبقة المتوسطة من اي زيادة في الأجور

.
الخميس 1 شتنبر 2022

صادقت الحكومة، اليوم الخميس، عَلَى قرار الرفع من الحد الأدنى للأجر فِي القطاع الخاص بنسبة 10 فِي المِئَةِ تفعيلا للاتفاق الاجتماعي الموقع فِي ماي الماضي مَعَ النقابات والاتحاد العام لمقاولات المَغْرِب.
وستنفذ هَذِهِ الزيادة بنسبة 5 فِي المِئَةِ إِبْتِدَاءً مِنْ شهر شتنبر الجاري، و5 فِي المِئَةِ فِي شتنبر 2023
قَالَ عزيز أخنوش، رَئِيس الحكومة، إن الحِوَار الاجتماعي بالمغرب أَصْبَحَ فِي مرتبة خيار إستراتيجي تفعيلا للرؤية الملكية؛ وَهُوَ مَا مَكَّنَ من بناء شراكات متينة مَعَ الفرقاء الاجتماعيين.
وذكر أخنوش، فِي كلمة افتتاحية للمجلس الحكومي المنعقد اليوم الخميس، أن الحكومة بادرت، فور تنصيبها، إِلَى وضع أسس حوار اجتماعي جاد ومنتظم وتنفيذ مختلف الالتزامات الاجتماعية الواردة فِي البرنامج الحكومي ودعم وتحسين القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين، عَلَى الرغم من صعوبة الظرفية وانعكاسات الأزمات العالمية المتتالية عَلَى الإمكانيات المالية للدولة.
وذكر رَئِيس الحكومة أَنَّهُ تمَّ، بفضل تضافر جهود مختلف الشركاء، إعطاء انطلاقة جديدة للحوار الاجتماعي؛ مِنْ خِلَالِ التوقيع عَلَى ميثاق وطني ملزم لِكُلِّ الأطراف، يهدف إِلَى هيكلة الحِوَار الاجتماعي مِنْ خِلَالِ إحداث لجنة عليا للقيادة ولجان جهوية وإقليمية وَكَذَا مرصد وطني وأكاديمية للتكوين فِي مجال الشغل والتشغيل ومناخ الأعمال تشكل كلها إطارا متكاملا منتظما ومستداما للحوار الاجتماعي.
وَأَشَارَ أخنوش إِلَى أَنَّ الاتفاق الموقع فِي فاتح ماي 2022 تاريخي أجمع عَلَى مضامينه مختلف الفرقاء، دون استثناء، وَيَهْدِفُ أساسا إِلَى تحسين مُسْتَوَى عيش المواطنات والمواطنين.
وذكر أن الحكومة أَعْلَنَتْ، اليوم، عَنْ مجموعة من التدابير من شَأْنِهَا تحسين دخل المواطنات والمواطنين، لتكون سارية المفعول إِبْتِدَاءً مِنْ شهر شتنبر الجاري؛ وَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ الرفع الفوري بنسبة 5 فِي المِئَةِ من الحد الأدنى للأجر فِي قطاعات الصناعة والتجارة والمهن الحرة (SMIG) وبنسبة 10 فِي المِئَةِ فِي القطاع الفلاحي (SMAG).
وَأَكَّدَ أخنوش أن رَئِيس الحكومة ملتزمة بتخفيض شروط الاستفادة من معاش الشيخوخة من 3240 إِلَى 1320 يوما فَقَطْ، وَكَذَا تمكين المؤمن لَهُمْ، البالغين السِنْ القانوني للتقاعد، اللَّذِينَ يتوفرون عَلَى أقل من 1320 يوما من الاشتراك من استرجاع حصة اشتراكات المشغل إضافة إِلَى الاشتراكات الأجرية.
وصادقت الحكومة، اليوم، عَلَى مَا مجموعه 12 مرسوما لِتَفْعِيلِ الحِوَار الاجتماعي؛ مِنْهَا 7 مراسيم تَهْدِفُ إِلَى الرفع من قيمة التعويضات العائلية وَمِنْ الحد الأدنى للأجر فِي القطاع العام ليبلغ 3500 درهم، وإلى حذف السلم 7، والرفع من حصيص الترقي فِي الدرجة إِلَى 36 فِي المِئَةِ بِالنِسْبَةِ لفئة المُوَظَّفِينَ، وغيرها من الإجراءات الهادفة إِلَى تحسين وضعية أجراء القطاعين العام والخاص.
ونوه رَئِيس الحكومة بـ”المجهودات القيمة والمتواصلة الَّتِي يبذلها الوزراء قصد تنزيل مضامين الاتفاق والوفاء بِكُلِّ التزامات الحكومة مَعَ النقابات، خاصة مِنْ خِلَالِ المصادقة عَلَى مشروع القانون المتعلق برخصة الأبوة، ومقترح القانون المتعلق بِالمُؤَسَّسَةِ المشتركة للأعمال الاجتماعية والمرسوم المتعلق بتحديد قائمة الأمراض الَّتِي تخول الحق فِي رخصة المرض متوسطة الأمد”.
وتماشيا مَعَ أهداف الورش الملكي الكبير المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، تمكنت الحكومة من إبرام اتفاق مَعَ النقابات الأكثر تمثيلية بقطاع الصحة مِنْ أَجْلِ إصلاح وتأهيل حقيقي للمنظومة الصحية الوَطَنِية، باعتبار تحفيز العاملين فِي القطاع وتحسين ظروف اشتغالهم مدخلا رئيسيا لِهَذَا الإصلاح.
وَشَدَّدَ أخنوش، فِي كلمته، أن الحكومة نفذت التزامها برفع الحيف عَنْ فئة الأطباء؛ مِنْ خِلَالِ تَغْيير الشبكة الاستدلالية للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان وبدايتها بالرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته، واستفادة هيئة الممرضين وتقنيي الصحة من الترقية فِي الرتبة والدرجة، والرفع من قيمة التعويض عَنْ الأخطار المهنية لِفَائِدَةِ الأطر الإدارية وتقنيي الصحة.
وَقَد صادق المجلس الحكومي عَلَى المراسيم الَّتِي ستمكن من دخول هَذِهِ التحفيزات حيز التنفيذ إِبْتِدَاءً مِنْ فاتح يناير 2023، ووفقا للجدولة الزمنية موضوع الاتفاق القطاعي.ويصل عدد النصوص الَّتِي اعتمدتها الحكومة إِلَى 15 نصا، وفاء بالتزاماتها مَعَ شركائها، وطنيا وقطاعيا؛ وَذَلِكَ قبل بداية الجولة الثَّـانِيَة للحوار الاجتماعي وَفِي إِطَارِ الإعداد الجيد للقاء المرتقب مَعَ الشركاء الاجتماعيين الأسبوع المقبل.
كَمَا جدد رَئِيس الحكومة دعمه للوزراء اللَّذِينَ يديرون حوارات قطاعية، مِنْ أَجْلِ التَّوَصُّل إِلَى نتائج ملموسة خِلَالَ الجولات المقبلة للحوار الاجتماعي.
وأعلن أخنوش مواصلة الحكومة، خِلَالَ شهر شتنبر، صرف منح إضافية لدعم مهنيي النقل الطرقي؛ وَذَلِكَ قصد مواجهة آثار الحرب الروسية الأوكرانية عَلَى ارتفاع أسعار المحروقات عالميا ووطنيا.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.