درس التحولات السياسية والاجتماعية (ظهور الطبقة البرجوازية، الدولة، المدينة، الميثاق السياسي..) جدع مشترك

درس وملخص درس التحولات السياسية والاجتماعية (ظهور الطبقة البرجوازية، الدولة، المدينة، الميثاق السياسي..) من دروس مادة الاجتماعيات مكون التَارِيخ جدع مشترك آداب وعلوم انسانية، جدع مشترك علمي وتكنولوجي وَالتَعْلِيم الأصيل.
السلام عَلَيْكُم أعزائي التلميذات والتلاميذ نُقَدِّم لكم درس التحولات السياسية والاجتماعية (ظهور الطبقة البرجوازية، الدولة، المدينة، الميثاق السياسي..) مادة التَارِيخ مِنْ أَجْلِ الاستعانة بِهِ فِي الإعداد القبلي لدروس مادة الاجتماعيات بالجدع المشترك.

درس التحولات السياسية والاجتماعية خِلَالَ القرنين 15 و16م جدع مشترك علمي وآداب

تَقْدِيم:
انبثقت البورجوازية من أحضان المجتمع الفيودالي، وتحملت مسؤولية التغيير الاجتماعي والسياسي مَعَ منطلق العصر الحديث بأوربا.
  • فما هِيَ أسباب ومظاهر تفكك النظام الإقطاعي؟
  • وما هِيَ الأوضاع العامة الَّتِي ساهمت فِي بروز الطبقة البورجوازية؟
  • وما هِيَ خصائص التحولات السياسية خِلَالَ القرنين 15 و16م؟

I – أسباب ومظاهر تفكك النظام الإقطاعي والأوضاع الَّتِي ساهمت فِي بروز
البورجوازية:

1 – أسباب ومظاهر تفكك النظام الإقطاعي بأوربا خِلَالَ القرنين 15 و16م:

مَعَ مطلع القرن 15م بدأت مظاهر النظام الإقطاعي تتفسخ نتيجة أسباب متعددة مِنْهَا:
أسباب اقتصادية، تَتَمَثَلُ فِي:
  • تأزم الفلاحة بالبوادي إِذْ لَمْ تحتمل أجور الفلاحين الأسعار المرتفعة الَّتِي عرفتها هَذِهِ المرحلة.
  • نمو المبادلات التجارية بالمدن بعد الاكتشافات الجغرافية، حَيْتُ تحولت الطرق التجارية من البحر المتوسط إِلَى المحيط الأطلسي، وانتقل مركز التجارة إِلَى الدول الأوربية، فازدهرت المعادن خاصة الذهب والفضة وَالبِتَّالِي انتعشت الصناعة والتجار.
  • الانتقال من العمل الحرفي إِلَى الصناعة الضخمة الإنتاج، وَذَلِكَ بِسَبَبِ الحاجة إِلَى الإنتاج السلعي مِمَّا أَدَّى إِلَى ازدهار نظام المشاغل وارتفاع الإنتاج وتوفر الموارد المالية.
  • استخدام النقود بدل المبادلات العينية أَدَّى إِلَى تراكم الأموال وظهور المؤسسات البنكية.
أسباب اجتماعية ارتبطت بالتحولات الاقتصادية، وَكَانَت نتيجة لتحولاتها،
وتتمثل فِي:
  • ثورات الفلاحين وهجرة الأقنان إِلَى المدن بِسَبَبِ تأزم الوضع فِي المجال الفلاحي، وَذَلِكَ أَدَّى بالفلاحين إِلَى العمل فِي المصانع والمشاغل.
  • ظهور الطبقة البورجوازية التجارية حَيْتُ تراكمت الأموال عِنْدَ التجار الكبار بوصول المعادن النفيسة الَّذِي خلق رواجا تجاريا ساعد المؤسسات البنكية عَلَى لعب دورهم فِي المجال الاقتصادي.
  • تبعية الصانع للتاجر بدل الإقطاعي، ساعد ذَلِكَ عَلَى تشكل طبقة عمالية بالمدن.
أسباب سياسية ودينية مرتبطة ب:
  • تطلع البورجوازية إِلَى السلطة حَيْتُ أصبحت تساند الملكية المطلقة، إِذْ بِسَبَبِ نفوذها المالي أصبحت لَهَا طموحات سياسية، كَمَا أن مصالحها تفرض عَلَيْهَا مساندة الملكية المطلقة ضد الكنيسة الَّتِي تعرقل طموحاتها.
  • انتشار الفكر البروتستاني المتحرر المعارض للكنيسة حَيْتُ سيؤدي هَذَا التعارض والانتقاد للكنيسة الكاثوليكية لاندلاع الحروب الدينية.
وَمِنْ مظاهر وتجليات تفكك النظام الإقطاعي نذكر:
  • ازدهار التجارة وتزايد التَعَامُل النقدي بدل العيني.
  • نزوح الأقنان نَحْوَ المدن هربا من الأسياد.
  • ازدهار نظام المشاغل (الحرف) المدعمة مِنْ طَرَفِ البورجوازية.

II – الأوضاع العامة المساهمة فِي ظهور البورجوازية ودور هَذِهِ الأخيرة فِي
التحولات السياسية:

شهدت إيطاليا مختلف العوامل الَّتِي أدَّتْ إِلَى ظهور الطبقة البورجوازية المرتبطة بالتجارة واستفادة الطبقة من النظام التربوي عَنْ طَرِيقِ تكوين رجال أعمالها وتجارها، مِمَّا سيؤدي إِلَى تطور التجارة لَا سيما بعد وضع الخرائط التجارية واكتشاف البوصلة والأسطرلاب، حَيْتُ ستؤدي الاكتشافات الجغرافية إِلَى تدفق المعادن النفيسة وَالبِتَّالِي تراكم الأموال وظهور مؤسسات مصرفية وبنكية لِهَذِهِ الطبقة البورجوازية، وللحفاظ عَلَى مصالحها وَبِسَبَبِ نفوذها المالي أصبحت تتطلع إِلَى السلطة وعملت عَلَى مساندة الدولة الحاكمة ضد الكنيسة الكاثوليكية، حَيْتُ أحلت سلطة الدولة محل سلطة الكنيسة وإِعْتَبَرَت سلطة الدولة مستمدة من إرادة الشعب.

III – ظروف نشأة الحكم المطلق فِي الدولة المدنية، والدولة الأمة ودور الفكر
السياسي فِي دعمه:

1 – نشأة الحكم المطلق فِي أوربا خِلَالَ القرنين 15 و16م:

مفهوم الدولة وظهور الملكية المطلقة:
الدولة هِيَ تنظيم سياسي وقانوني يرتبط بمقتضاه بِجَمَاعَةِ من الناس، وَهِيَ أعلى سلطة لَهَا إدارة مركزية وجهاز سياسي وجبائي وعسكري، ظهرت الدولة الحديثة وتطورت خِلَالَ القرن 16م نتيجة صراعات فكرية واجتماعية واقتصادية عرفتها أوربا خِلَالَ القرن 15م، وجاءت عَلَى أنقاض أنماط حكم كَانَت سائدة فِي أوربا (جمهورية، المدينة، المملكة).
الدولة المدينة فِي أوربا الغربية:
ظهرت الدويلات المدن فِي إيطاليا خِلَالَ القرن 15م بعد التخلص من النظام الإقطاعي، وَهِيَ ذات كيان اقتصادي وسياسي واجتماعي ودفاعي مستقل.
الدولة الأمة فِي أوربا الغربية:
الأمة جماعة من الناس استقرت بأرض معينة تربطهم مصالح مشتركة، كَمَا تجمعهم اللغة والدين والتقاليد، وَقَد ظهر هَذَا المفهوم فِي أوربا خِلَالَ القرن 16م عِنْدَمَا بدأت الممالك تتوحد وبدأت الدولة تنفصل عَنْ الفكر الديني وتَرْتَكِزُ عَلَى الفكر العقلاني، وتفككت عَنْ السلطة الدينية لتحمل محلها المدينة وأصبح الولاء للحاكم الَّذِي يجسد الدولة مِمَّا أَدَّى إِلَى نمو الشعور القومي لتظهر الدول العظمى كألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وإنجلترا ذات نظام ملكي، بَلْ اتسع نفوذ بعضها ليصبح إمبراطوريا مثل الإمبراطورية العثمانية.

2 – عرف الفكر السياسي تطورا مهما خِلَالَ القرنين 15 و16م:

تطور الفكر السياسي فِي أوربا خِلَالَ العصر الحديث، وَمِنْ مؤسسيه “نيكولا مكيافيللي” بإيطاليا، و “توماس هوبس” بإنجلترا، و “جان بودان” بفرنسا، وَقَد عبروا عَنْ الفكر السياسي مِنْ خِلَالِ مجموعة من المؤلفات، وبذلك برغبتهم فِي تَغْيير الأوضاع مُنْذُ بداية القرن 16م حَيْتُ دَعَا مكيافيللي إِلَى فصل السياسة عَنْ الأخلاق، ودعم الدولة الحديثة، دَعَا الأمير إِلَى التحلي بالتسامح والإخلاص، وَفِي نفس الوقت وجوب تمتعه بالدهاء السياسي للكشف عَنْ الأخطار الخارجية ومواجهتها (القوة)، أَمَّا “جان بودان” فمنح السلطة والسيادة للملك (الدولة الأمة)، وَدَعَا إِلَى ضرورة تقوية السلطة الملكية المطلقة كحل لتجاوز الحروب الأهلية والانقسام السياسي دَاخِل فرنسا، وفرض الأمير (الحاكم، الملك) لسيادته وإرادته، ووافقه فِي ذَلِكَ “توماس هوبس” ودعم موقفه بإيجاد ميثاق سياسي وَهُوَ عقد مكتوب يربط الحاكم بالشعب يكون أساسه المصلحة العامة، فِي حين أَنَّهُ يختلف مَعَهُ فِي كيفية فرض هَذِهِ السيادة، وَكَانَ الهدف الأساسي من هَذِهِ الأفكار تعزيز الدولة الأمة ودعم الملكية المطلقة.
خاتمة:
تمكنت الطبقة البورجوازية بأوربا خِلَالَ القرنين 15 و16م من تَغْيير البنيات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لصالحها لأجل احتكار السلطة والثورة تمهيدا لِتَوْسِيعِ نفوذها الخارجي
يهمك أيضًا:
لَا تقرأ و ترحل، ضع بصمتك… و شاركنا برأيك…   فتعليقاتكم و لو بكلمة “شكرا”… هِيَ بمثابة تشجيع لنا للاستمرار . و لتقديم المزيد إن شاء الله.
– نقدر الإبلاغ عَنْ كل رابط لَا يعمل.
– يمكنكم دعمنا بآرائكم مِنْ خِلَالِ صندوق التعليقات أسفله.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى