حول صرف منحة التعليم الأولي برسم السنة الدراسية 2020/2021

حول صرف منحة التعليم الأولي برسم السنة الدراسية 2020/2021


مؤسسة محمد السادس 2021/2020
 استجابة لاستفسارات منخرطيها الكرام حول صرف منحة التعليم الأولي بِرَسْمِ السنة الدراسية 2020/2021، وحرصا مِنْهَا عَلَى تفعيل مبدأ الشفافية تُجاه الأسرة التعليمية، تقدم مؤسسة محمد السادس التوضيحات التالية:
⬅️ يتم البدء فِي معالجة طلبات منحة التعليم الأولي بعد استيفاء المدة المخصصة لتلقي الملفات، وَالَّتِي استمرت من 22 شتنبر حَتَّى 7 دجنبر 2020، وَالَّتِي أسفرت عَنْ توصل المؤسسة بـ21.189 طلب للمنحة؛
⬅️ تقوم المؤسسة، خِلَالَ فترة معالجة الملفات، بالتحقق من وثائق كل ملف عَلَى حدة كَمَا تحرص عَلَى التواصل المباشر مَعَ المنخرطين اللَّذِينَ يتعين عَلَيْهِمْ إجراء تعديلات فِي بعض من الوثائق المُدلى بِهَا؛
⬅️ يتم حاليا العمل عَلَى قدم وساق لإتمام الإجراءات الإدارية اللازمة مِنْ أَجْلِ صرف 17.263 منحة وَذَلِكَ بَعْدَمَا تم الانتهاء من معالجة الملفات الخَاصَّة بِهَا؛
⬅️ إن عملية معالجة الملفات الأُوْلَى للمنحة لَا تمت بصلة للفترة الاستثنائية الَّتِي تم فتحها، من 15 فبراير إِلَى فاتح مارس 2021 مِنْ أَجْلِ تلقي طلبات جديدة؛ حَيْتُ تهدف هَذِهِ الفترة إِلَى تَوْسِيع الاستفادة من الخدمة؛ وبالخصوص لِفَائِدَةِ المنخرطين اللَّذِينَ واجهوا صعوبات فِي الحصول عَلَى رموز مسار الخَاصَّة بأبنائهم، أَوْ اللَّذِينَ قاموا بتسجيل أبنائهم فِي منتصف السنة الدراسية.  
 فِي الختام، نشكر منخرطينا الأعزاء عَلَى اهتمامهم بخدمات المؤسسة ونتمنى أن يجدوا فِي الأسطر أعلاه إجابات وافية عَنْ تساؤلاتهم حول هَذِهِ المنحة.
 ⚠️ ندعوكم لمشاركة الخبر مَعَ زملائكم وكل من يهمه الأمر.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma c’est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى