حكومة أخنوش تصفع النقابات …لقجع ينفي الاتفاق مع النقابات على الزيادة العامة في أجور الموظفين خلال 2023

.
جدد فوزي لقجع، الوزير المنتدب لَدَى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، تأكيده عَلَى عدم اتفاق الحكومة مَعَ النقابات عَلَى الزيادة العامة فِي الأجور خِلَالَ سنة 2023.

وَشَدَّدَ لقجع، فِي رده عَلَى مداخلات النواب البرلمانيين خِلَالَ المناقشة العامة لمشروع قانون المالية بِرَسْمِ سنة 2023 مساء اليوم الخميس، عَلَى اتفاق 30 أبريل الَّذِي وقعته الحكومة مَعَ النقابات والاتحاد العام لمقاولات المَغْرِب لَمْ يَتَضَمَّنُ تحسين الدخل لِجَمِيعِ المُوَظَّفِينَ إِبْتِدَاءً مِنْ 2023.
وَأَفَادَ الوزير المنتدب لَدَى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية بِأَنَّ الزيادة فِي الأجور تَتِمُّ أجرأتها عبر الحوارات القطاعية، مشيرا فِي هَذَا الصدد إِلَى الزيادة فِي أجور الأطباء وأساتذة التَّعْلِيم العالي واستمرار الحِوَار مَعَ النقابات التعليمية الأكثر تمثيلا.
وَأَوْضَحَ لقجع أن كلفة الحِوَار الاجتماعي بلغت إِلَى حد الآن 9 مليارات درهم، وَهُوَ رقم کَبِير، مشيرا إِلَى أَنَّهُ قريب من كلفة الحوارات الاجتماعية السابقة.
مقابل ذَلِكَ، مَا زَالَتْ النقابات تطالب الحكومة بالزيادة العامة فِي الأجور تنفيذا لاتفاق 30 أبريل، الَّذِي نص عَلَى أجرأة هَذِهِ الزيادة خِلَالَ دورة الحِوَار الاجتماعي المنعقدة فِي شتنبر 2022.من جهة أُخْرَى، عاد فوزي لقجع إِلَى الحديث عَنْ إصلاح صندوق المقاصة، وَقَالَ إن “النتائج الَّتِي وصل إِلَيْهَا النقاش حول هَذَا الموضوع مُنْذُ سنوات لَا يختلف عَنْهَا اثنان”، مشيرا إِلَى أَنَّ الطبقات الميسورة تستفيد أكثر من الطبقات الفقيرة الَّتِي من أجلها وجد هَذَا الصندوق، وَقَد اتفق الجميع عَلَى أن الاستهداف المباشر للأسر المستحقة للدعم هُوَ الحل، أي نُقَدِّم دعما مباشرا للأسر المحتاجة، ونترك لَهَا حرية اقتناء حاجياتها حَسَبَ اختيارها.
وَأَضَافَ المسؤول الحكومي ذاته: “هَذَا الدعم المقنن يكون فِي منأى عَنْ منطق الصدقة، ويجعله فِي منأى عَنْ القراءات السياسوية، وهذا يجسده التصور الواضح الَّذِي حدده الملك وَالَّذِي فرض أجرأته فِي 2023”.
وَأَشَارَ لقجع إِلَى أَنَّ الحكومة خصصت 20 مليار درهم مِنْ أَجْلِ تحويلها للأسر المحتاجة، تزامنا مَعَ إخراج السجل الاجتماعي الموحد.
إِلَى ذَلِكَ، رفض فوزي لقجع إقرار ضريبة خاصة بشركات المحروقات، وَقَالَ إن “الضريبة تفرض عَلَى الربح وَلَيْسَ عَلَى شركات بعينها”، مبرزا أن الحكومة قررت رفع الضريبة عَلَى الشركات الَّتِي تحقق أرباحا تفوق 100 مليون درهم إِلَى 35 فِي المِئَةِ، مَعَ الاحتفاظ بالضريبة التضامنية.
ولفت الوزير المنتدب المكلف بالميزانية إِلَى أَنَّ الشركات المعنية بِهَذِهِ الضريبة لَا تتجاوز 186 شركة، مبرزا أن من يربح يَجِبُ أن يؤدي الضرائب

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *