حكم بالإعدام على التنوع البيولوجي بآخر منطقة رطبة بجهة الدار البيضاء

تعرف مدينة الدار البيضاء توسع عمراني و حضري دائم ، وَلِهَذا لابد أن من السعي للحفاظ عَلَى الأوساط الطبيعية الموجود بِهَا ، بل وخلق مستمر لمساحات إضافية خضراء مِنْ أَجْلِ مواجهة الأخطار البيئية الحالية و المستقبلية .
لكننا تفاجأنا جميعا أن هُنَاكَ بعض الجهات الخَاصَّة تسعى للقيام بعكس ذَلِكَ ، متجاهلة الأخطار الَّتِي قَد تلحق بالتوازن الطبيعي فِي الجهة ، و ذَلِكَ مِنْ خِلَالِ سعيهم لتحويل ضاية دار بوعزة إِلَى منطقة عمرانية .الشيء الَّذِي سيؤدي إِلَى موت مختلف الكائنات الحية فِيهَا .ضاربين بِذَلِكَ عرض الحائط كل المجهودات الوَطَنِية للحفاظ عَلَى الأوساط الطبيعية .

لنتعرف عَلَى ضاية دار بوعزة :

صورة 1 : لوحة تعريفية لضاية دار بوعزة 
تعتبر ضاية دار بوعزة من المناطق الرطبة وَالَّتِي تشكل منظومة بيئية تتعايش داخلها عدد کَبِير من الكائنات الحية. تقع هَذِهِ الضاية عَلَى بعد 15 كيلومتر جنوب غرب الدار البيضاء، بمدخل دار بوعزة بَيْنَ المحيط و الطريق الساحلي لأزمور ، مساحتها 13 هكتار، و طولها كيلومتر واحد ، أَمَّا عرضها 150 متر . مصدر مياه هَذِهِ الضاية هو الأمطار من فصلي الشتاء و الربيع إضافة إِلَى المياه الجوفية المنبثقة من منبعين عَلَى شاطئها الجنوبي . 
تعتبر هَذِهِ المنطقة من آخر المناطق الرطبة الساحلية الطبيعية فِي الجهة.و تعرف شعبية كبيرة لَدَى علماء الطبيعة و مصوري الحياة البرية اللَّذِينَ يأتون من أماكن بعيدة لزيارتها .
أهمية ضاية دار بوعزة و قيمة التنوع البيولوجي فِيهَا :
تعتبر ضاية دار بوعزة آخر المياه الطبيعية فِي المنطقة حَيْتُ يستفيد من خدماتها السكان، و  لَهَا تأثير إيجابي عَلَى النظام البيئي و التنوع البيولوجي . فهي تُعِيد تغذية المياه الجوفية و مكافحة الفيضانات إذ تعتبر الضاية اسفنجة أَوْ نظام طبيعي للسيطرة عَلَى الفيضانات، بِسَبَبِ طبيعة الأراضي  الَّتِي تمكنها من استيعاب مياه الأمطار و تقليل كمية الماء الَّتِي تصل إِلَى الأنهار والجداول. كَمَا أنها تكافح التلوث عبر التخلص من النيتروجين و الفوسفور و تحسن جودة المياه و كذا امتصاص غاز ثنائي أكسيد الكربون. و منه فهي تساهم فِي التصدي لظاهرة التغيرات المناخية بالحد من ظاهرة الاحتباس الحراري  . 
 و بحديثنا عَنْ التنوع البيولوجي فهذه الضاية تتميز ب  180 نوع من الطيور بعضها نادر و مهدد بالانقراض .نذكر مِنْهَا ( الونس الأشقر  ، عفاس اصدا، ،غرة قرناء، غرة سودا، مرزة المناقع….) ،إضافة إِلَى أكثر من 120 نبات(،مثال : ريحان الماء ، السمار ، القصب ، نوار الماء ، الحيار …) كَمَا تأوي عدد كَبِيرًا من الحشرات : مِنْهَا  اليعسوب القرمزي  ، أدميرال أحمر ، فراشة أبو الهول ، عث مقدس . إضافة إِلَى العديد من الحيوانات الأخرى….
.
صورة 2: بعض أنواع الطيور الموجودة بضاية دار بوعزة (المصدر : كتيب ضاية دار بوعزة، تراث طبيعي يجب الحفاظ عليه)
صورة 2: بعض أنواع الطيور الموجودة بضاية دار
بوعزة (المصدر : كتيب
ضاية دار بوعزة، تراث طبيعي يَجِبُ الحفاظ عَلَيْهِ)
هَذَا الغنى فِي التنوع البيولوجي يجعل هَذِهِ الضاية من أغنى الأنظمة الإيكولوجية عَلَى النطاق العالمي . 
الأخطار الَّتِي تواجه ضاية دار بوعزة :
يجدر الذكر أن وتيرة النمو العمراني الَّتِي تشهده منطقة دار بوعزة  يؤثر سلبا عَلَى الضاية إذ لَا يحترم أغلب المنعشين العقارين دفتر التحملات فِي هَذَا الجانب كَمَا تعاني هَذِهِ الضاية من التجفيف الناتج عَنْ رمي مخلفات البناء كالأتربة .كَمَا  يتم نهب مستمر لرمال الشاطئ المحيطة بِهَا مِمَّا يعرضها للتلف الممنهج فِي غفلة من المسؤولين الترابين للمنطقة . 
كل هَذِهِ الأخطار المدمرة للبيئة تشكل ضغط إضافي ، فِي الوقت الَّذِي تعرف فِيهِ مواردنا المائية نذرة غير مسبوقة بِسَبَبِ التغيرات المناخية  الَّتِي أدَّتْ إِلَى ارتفاع فِي درجات الحرارة وشح فِي التساقطات المطرية معتبرين أن مَا تتعرض لَهُ هاته المنطقة الرطبة من تدهور ناتج عَنْ سوء تدبير.
وما شكل الضربة القاضية هو الحكم القضائي الصادر بتحفيظ الضاية ، لصالح شركة خاصة ليتم بعده تحويل هَذَا الوسط إِلَى مشاريع سكنية . هَذَا الحكم رافقه حكم آخر بالإعدام عَلَى 180 طير و 120 نبتة، دون الانتباه لذلك يشكل.
و لِمُنَاقَشَةِ هَذَا المشكل تم إجراء اتصال هاتفي مَعَ عضو المكتب التنفيذي للإتلاف المغربي مِنْ أَجْلِ المناخ و التنمية المستدامة السيد المهدي جماع، لتوجيه مجموعة من الأسئلة.
س :مَا هِيَ الإجراءات الَّتِي قَامَ بِهَا الإتلاف المغربي للمناخ مِنْ أَجْلِ إنقاذ الضاية ؟
ج: لقد أخذنا عَلَى عاتقنا مسؤولية مواجهة مافيا العقار ،و ذَلِكَ مِنْ خِلَالِ التنسيق مَعَ مختلف المنظمات البيئية ، إضافة إِلَى مراسلة القطاعات الحكومية الَّتِي لَهَا علاقة وطيدة بِهَذَا الإشكال باعتبار الحكم الصادر هو تحدي لمؤسسة الدولة المكلفة بحماية وكل يقوم بِمَا هو مخول لَهُ.
فقد قَامَتْ مديرية البحث والتخطيط المائي باستقبال آراء الساكنة ومنظمات المجتمع المدني ، فِي مقر جماعة دار بوعزة بعد وضع كناش “لِإِسْتِقْبَالِ الآراء” يتم التوقيع عَلَيْهِ .
و قَد عين الحوض المائي لواد سبو، التابعة لَهُ هَذِهِ الضاية، محام للدفاع عَنْ تبعيتها القانونية للحوض، عَلَى اعتبار أنها ملك عمومي لَا يمكن قانونا تمليكه للأفراد الطبيعيين ، وفق مَا ينص عَلَيْهِ التشريع المغربي بِشَكْل واضح لَا لبس فِيهِ، وفق تأكيدات قانونيين متخصصين فِي المجال.
و قمنا مَعَ العديد من الجمعيات ببعث رسالة إِلَى الملك محمد السادس لمناشدته للتدخل لإنقاذ هَذِهِ الضاية .
هل كَانَ هُنَاكَ تعاون مِنْ طَرَفِ الجهات المسؤولة ؟ 
ج: نعم كَانَ هُنَاكَ تجاوب من وِزَارَة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء إذ شكلت فريقا من كبار الخبراء القانونيين مِنْ أَجْلِ العمل عَلَى وضع إستراتيجية قانونية عاجلة لحماية ضاية دار بوعزة، والعمل عَلَى إتباع كافة الإجراءات القانونية المتاحة لاستعادتها. كَمَا أن المَغْرِب وَبعْدَ توقيعه عَلَى اتفاقية (رامسار) سنة 1982، حرص عَلَى تنفيذ مخططاته الاستراتيجية بالانخراط فِي سياسة المحافظة والتنمية المستدامة للمناطق الرطبة عَنْ طَرِيقِ تضمينها فِي المخطط المديري للمناطق المحمية وتجهيزها بالآليات والأدوات اللازمة لِتَحْقِيقِ التدبير المستدام لِهَذِهِ المناطق.
هل تم إدراج ضاية دار بوعزة ضمن المناطق المحمية فِي اتفاقية رامسار ؟
ج: لَا لم يتم إدراجها لحد الساعة ، لكننا نرجو أَنَّهُ بِمُجَرَّدِ حل المشكل الحالي المطروح ، سَيَتِمُ إدراجها لحماية التنتوع البيولوجي الكبير بِهَا. 
صورة مع الأستاذ أيوب زايد عضو بمكتب الإتلاف المغربي من أجل
صورة مَعَ الأستاذ أيوب زايد عضو بمكتب الإتلاف
المغربي مِنْ أَجْلِ 
حاولنا بدورنا كتلاميذ إعطاء رأينا  للمساهمة فِي حماية دار بوعزة مِنْ خِلَالِ المشاركة وَفِي الإستطلاع الَّذِي نظمته مديرية التخطيط المائي ، لكننا و جدنا انه قَد تم إيقافه و تم أيضًا منع الزيارات للضاية بِسَبَبِ المشاكل المطروحة .و لِهَذَا سعينا لتنظيم مجموعة من الحملات التحسيسية بِالمُؤَسَّسَةِ و توزيع مطويات للتأكيد عَلَى أهمية التنوع البيولوجي بِهَذِهِ الضاية. 
فِي انتظار إنقاذ هَذِهِ الضاية يَجِبُ عَلَى كل فرد من أفراد المجتمع أن يَتَحَمَّلُ مسؤوليته و إنقاذ حياة مئات الكائنات الحية ، و معرفة أَنَّهُ غياب حلقة واحدة من الشبكة الغذائية فِي وسط طبيعي كفيل بِأَنَّ يخرب المجموعة ككل فما بالك بتخريب وسط بأكمله ، لَهُ خصائص بيولوجية و تنوع بيولوجي فَلَا داعي أن نتخيل مصير المدينة بل العالم ككل دون تنوع بيولوجي.
المصادر : 
 كتيب ضاية دار بوعزة، تراث طبيعي يَجِبُ الحفاظ عَلَيْهِ
http://www.amcdd.com/
https://www.ramsar.org/fr
http://www.grepom.org/

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى