“حشم شويا” فأنت جزء من الفشل الكبير لوزارتك

الخميس 8 يوليو 2021

تتناسل الردود تباعا حول حصيلة وِزَارَة سعيد أمزازي وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، الَّتِي عرضها أمس الثلاثاء 6 يوليوز الجاري، ووضع خلالها الخطوط العريضة لِحَصِيلَةِ وزارته، أَمَامَ أعضاء مجلس المستشارين.
وتعليقا عَلَى الحصيلة الَّتِي عرضها أمزازي، أوضح عبد الغني الراقي ، الكاتب العام للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أَنَّهُ “بِالنِسْبَةِ لَهُمْ كنقابة وطنية لِلتَّعْلِيمِ والكونفدرالية الديموقراطية للشغل فَإِنَّ التعليق الأول قَد انطلق فِي حينه، فِي الوقت الَّذِي تدخل فِيهِ ممثل الكونفدرالية عبد الحق حيسان فِي الغرفة الثَّـانِيَة وقدم مجموعة من الملاحظات عَلَى عرض حصيلة الوزير”.
وَشَدَّدَ الراقي عَلَى مَا قاله زميله حيسان بِأَنَّ “أمزازي اختتم ولايته بفضيحتين فِي تدبير الوزارة، أولها أساتذة التعاقد اللَّذِينَ يعدون بالآلاف وكأنهم غير موجودين، حَيْتُ لَمْ يتم تمثيله فِي الانتخابات المهنية للمأجورين فِي القطاعين العام والخاص، فِي حين أن قطاعات أُخْرَى قَامَتْ بِذَلِكَ، فحتى من المخابز لَهَا من يمثلها”، أَمَّا الفضيحة الثَّـانِيَة يضيف الراقي “فَهِيَّ التقطيع الانتخابي الَّتِي وصفه بأنه “مخدوم” وَكَانَ الغرض مِنْهُ محاصرة النقابات المناضلة وإعطاء الأولية لنقابات بعينها”.
وَأَضَافَ الراقي فِي حديثه لـ”آشكاين”، أن “أمزازي يَجِبُ عَلَيْهِ أن يخجل من مَا اعتبره إنجازا، حينما تحدث عَنْ تراجع أعداد تلاميذ الهدر المدرسي خِلَالَ الموسم الماضي، وَقَالَ أن هُنَاكَ 300 ألف فَقَطْ هِيَ من تغادر المدرسة”، وَأَوْرَدَ النقابي نفسه “الواحد خاصو يحشم من هَذَا القول إن 300 فَقَطْ هِيَ من تغادر المدرسة”، متسائلا “أَيْنَ يذهب هَؤُلَاءِ التلاميذ، وما حال أولياء أمورهم بَعْدَمَا يغادر أبناؤهم المدرسة إِلَى الشارع عمليا”.
وتابع المتحدث نفسه، بأنه “ليس من حق الوزير أن ينظر لأرقام الهدر المدرسي عَلَى أَنَّهُ إنجاز، بَلْ هُوَ فِي حد ذاته كارثة للبلاد، وليست بالكارثة الجديدة، بَلْ هِيَ متواصلة لهدر مئات الآلاف من أبناء المغاربة اللَّذِينَ تلفظهم المدرسة إِلَى الشارع، والعديد مِنْهُمْ يعززون صفوف الإجرام”.
أورد عبد الغني الراقي، فِي التصريح نفسه، أن “هَذَا الرقم المتعلق بالهدر المدرسي لَا يشرف الوزير وَلَا يشرف السياسات العمومية، وهذا نتاج لسياسات متبعة فِي البلاد لسنوات من الزمن لتعاقب الحكومات، كون مئات الآلاف من أبناء المغاربة يغادرون المدرسة وهم فِي سن التمدرس، فِي الوقت الَّذِي نبحث فِيهِ عَنْ محاربة الأمية، فنحن نعزز صفوفها”.
واسترسل الكاتب العام للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، بالقول إن “باقي الأرقام الَّتِي أدلى بِهَا الوزير فِي حصيلته من مليون محفظة والداخليات وغيرها، وَالَّتِي تحدث فِيهَا عَنْ وجود تطور فِيهَا، لَنْ ندخل مَعَهُ فِي جدال حول صِّحَة هَذِهِ الأرقام، إِذْ اننا نعرف كَيْفَ تستعمل هَذِهِ الإحصائيات بِشَكْل مغرض وَهِيَ تخفي مَا تخفيه”.
وَأَشَارَ النقابي نفسه، ان “مجرد حديث أمزازي عَنْ التقدم فِي عدد الداخليات، سيذكرنا ويذكر المغاربة أن عَدَدُُ مِنَ أبنائهم فِي حاجة للداخليات والمطاعم وَلَا يجدونها ومازال الأمر مستمرا إِلَى اليوم، والأرقام الَّتِي أعطاها من حق أي مِنَّا أن يتساءل عَنْ حقيقتها بَعِيدًا عَنْ التشكيك فِيهَا”.
وَأَكَّدَ الراقي، عَلَى أن “الأرقام المذكورة حول برنامج مسار والنقل المدرسي وغيرها مِمَّا ذكر فِي حصيلة أمزازي، مَا زَالَتْ بعيدة كل البعد عَنْ مساهمتها فِي أن يصبح تعميم التَّعْلِيم لأبناء المغاربة من الإبتدائي إِلَى الثانوي، بِحَيْثُ يصبحوا طيلة هَذِهِ المراحل دَاخِل المدرسة وَلَيْسَ خارجها، فكل هَذِهِ الأرقام ضعيفة وبعيدة كل البعد عَنْ المراد، وبعيدة حَتَّى عَنْ الشعارات الرسمية الَّتِي ترفعها الدولة’.
وَأَوْضَحَ الراقي، عَلَى أن “المسؤول الأول الأَخِير عَنْ هَذِهِ الوضعية هُوَ السياسيات المتبعة فِي قطاع التربية الوَطَنِية، الَّتِي لَا يمكن اعتبارها إلَّا سياسات فاشلة، بدليل هَذِهِ الأرقام غير المشرفة، مثل هدر رسمي لما لَا يقل عَنْ 300 ألف وبإقرار رسمي، والحقيقة يعلمها الله، إلَّا نه لَا يمكن أن تكون أقل من ذَلِكَ لأنهم لَا يمكنهم الاعتراف بأقل من هَذَا الرقم”.
وخلص الراقي فِي حديثه لـ”آشكاين”، إِلَى أَنَّهُ “ليس من حق الوزير أن يتباهى بمثل هَذَا الرقم المتعلق بالهدر المدرسي، بَلْ يَجِبُ أن يخجل من فشل السياسيات التعليمية المتبعة، وَالَّذِي يُعتبر هُوَ نفسه جزءً من هَذَا الفشل الكبير لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية خِلَالَ هَذِهِ المرحلة”.
وَكَانَ أمزازي قَد عرض أمس الثلاثاء حصيلة وزارته، كأول مسؤول حكومي يكشف حصيلته الوزارية قبل نهاية الولاية الحكومية الحالية، حَيْتُ أَفَادَ أن الولاية الحكومية الحالية شهدت إطلاق مجموعة من الأوراش الإصلاحية الكبرى فِي قطاع التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، سَوَاء عَلَى مُسْتَوَى تفعيل برنامج العمل التنفيذي للتوجيهات الملكية السامية أَوْ تفعيل المخطط التنفيذي للبرنامج الحكومي ، وَكَذَا تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2030-2015، وتنفيذ قانون الإطار رقم 17-51 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي.
وَأَوْرَدَ وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، فِي عرض الحصيلة الَّتِي نشرت “آشكاين” تفاصيله سابقا، أن “منظومة التربية والتَّكْوين تضم مَا يفوق 350 ألف من التربويين وتقدم خدماتها لِأَكْثَرِ من 10 ملايين من المتعلمات والمتعلمين”، علاوة عَلَى تذكيره بِعَدَدٍ الداخليات الَّتِي تمَّ إحداثها والمحافظ الَّتِي تمَّ توزيعها.
أحمد الهيبة صمداني – آشكاين

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى