“حاملو الشهادات” يرفضون مخرجات الاتفاق بين الحكومة ونقابات‬ التعليم

.
الإثنين 16 يناير 2023

رفضت التنسيقية الوَطَنِية للأساتذة حاملي الشهادات مضامين “محضر الاتفاق” الموقع بَيْنَ النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية ووزارة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، اعتبارا لـ”عدم تسوية” مِلَفّ هَذِهِ الفئة التربوية الَّذِي دام لِأَكْثَرِ من ست سنوات.
وانتقدت التنسيقية، فِي بيان توصلت بِهِ موقع متمدرس، مَا وصفته بـ”التراجع الخطير عَلَى الالتزام بمقتضيات الاتفاق، واستمرار تعنت مسؤولي وِزَارَة التربية الوَطَنِية فِي تسوية مِلَفّ حاملي الشهادات باعتباره أقدم مِلَفّ يطاله الحيف والإقصاء دَاخِل قطاع التربية الوَطَنِية”.
وسجل المصدر عينه “غياب أي إرادة حقيقية للالتزام باتفاق 18 يناير 2022″، مؤكدا رفضه المطلق لـ”تأجيل حل الملف إِلَى أجل غير مسمى، والتماطل والتسويف فِي إصدار المذكرة المتفق بِشَأْنِهَا فِي الملف”.
لذلك، أَعْلَنَتْ التنسيقية عَنْ خوض مجموعة من الأشكال الاحتجاجية التصعيدية المعلن عَنْهَا فِي بيان سابق إِلَى حِينِ إصدار مذكرة تسوية الملف تسوية شاملة وعادلة، حَيْتُ تعتزم تنظيم إضراب وطني يومي 09 و10 فبراير المقبل، مرفقا بأشكال نضالية متمركزة بالرباط فِي اليوم الأول.
كَمَا أَشَارَتْ إِلَى “التوقف عَنْ تَقْدِيم الدروس جُزْئِيًا وحمل الشارات الحمر دَاخِل المؤسسات إِبْتِدَاءً مِنْ 02 إِلَى 07 فبراير 2023″، داعية الوزارة الوصية إِلَى الالتزام باتفاق 18 يناير 2022، والإفراج الفوري عَنْ المذكرة الوزارية المنظمة للمباراة.
وَشَدَّدَتَ التنسيقية الوَطَنِية للأساتذة حاملي الشهادات عَلَى تشبثها بـ”الترقية وتغيير الإطار لِجَمِيعِ حاملي الشهادات بأثر رجعي إداري ومالي مُنْذُ توقيع اتفاق 18 يناير 2022″، معلنة عَنْ تضامنها “التام وغير المشروط مَعَ كل الفئات التعليمية المطالبة بحقوقها المشروعة”.
عبد الوهاب السحيمي، عضو التنسيقية، قَالَ إن “مِلَفّ حاملي الشهادات يفترض حله بناء عَلَى اتفاق 18 يناير 2022 بَعْدَمَا وعدت الوزارة الوصية عَلَى القطاع بتسويته بصفة نهائية، لنتفاجأ بعد سنة من الانتظار بتوقيع اتفاق جديد مَعَ النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية”.
وَأَضَافَ السحيمي، فِي تصريح لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، أن “الاتفاق الجديد مبهم وعام؛ لأنه لَا يَتَضَمَّنُ جدولة صريحة لتسوية الملفات العالقة، مَا أجبر أعضاء التنسيقية عَلَى الخروج إِلَى الشارع يومي 9 و10 فبراير للتنديد بتماطل الوزارة فِي حل الملف”.
وأردف بِأَنَّ “وِزَارَة التربية الوَطَنِية الحالية لَا تختلف عَنْ بقية الوزارات السابقة؛ لأنها تسعى فَقَطْ إِلَى كسب المزيد من الوقت والالتفاف عَلَى الحقوق العادلة لِنِسَاءِ وَرِجَالِ التَّعْلِيم”، مستنكرا “الإجهاز عَلَى حق الترقية وتغيير الإطار دَاخِل قطاع التربية الوَطَنِية”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *