تواصل الضغط لخفض أسعار المحروقات.. ومطالب لمجلس المنافسة بالكشف عن مآل شكاية حول الممارسات المنافية بالسوق

.
تواصل الضغط لخفض أسعار المحروقات.. ومطالب لمجلس المنافسة بالكشف عَنْ مآل شكاية حول الممارسات المنافية بالسوق

.
الثلاثاء 02 أغسطس 2022
تستمر الدعوات المطالبة بخفض أسعار المحروقات بالمغرب، مِنْ طَرَفِ الفاعلين السياسيين والحقوقيين والنقابيين والاقتصاديين، وَكَذَا مِنْ طَرَفِ المواطنين المكتوين بغلاء هَذِهِ المادة الحيوية، ومعها باقي المواد الأساسية.
وإلى جانب الانتقادات الكبيرة الَّتِي تطال الحكومة بِسَبَبِ غلاء المحروقات، وَالَّتِي بلغت إِلَى حد المطالبة برحيل رئيسها، تحضى شركات التوزيع بدورها بجزء کَبِير من الانتقاد بِسَبَبِ مضاعفة أرباحها عَلَى حساب معاناة المغاربة، مَعَ وجود شبهات حول تواطئها واعتمادها عَلَى ممارسات منافية للقانون.
كَمَا لَمْ يسلم مجلس المنافسة من النقد اللاذع، بِسَبَبِ عدم اتخاذه لأي مبادرات لردع وزجر شركات المحروقات المخالفة للقانون، وَحِمَايَة المستهلك المغربي، رغم المطالب المتزايدة لَهُ بالتدخل.
وَفِي هَذَا الصدد، طَالَبَت النقابة الوَطَنِية لمهنيي النقل الطرقي التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل مجلس المنافسة بالكشف عَنْ مآل الشكاية الَّتِي وضعتها فِي شأن وجود محتمل لممارسات منافية للمنافسة فِي سوق توزيع المحروقات.
وَقَالَتْ النقابة فِي مراسلة لرئيس مجلس المنافسة، إِنَّهَا تقدمت فِي نونبر 2016 (سنة بعد تحرير أسعار المحروقات) بشكاية حول وجود محتمل لممارسات غير قانونية للشركات، دون الحصول عَلَى جواب لحدود اليوم.
وَأَشَارَتْ النقابة إِلَى أَنَّ مجلس المنافسة استمع لَهَا فِي مرات عديدة، حَيْتُ أَكَّدَتْ عَلَى الضرر الَّذِي لحق المستهلكين والمقاولة النقلية من جراء ارتفاع الأسعار بعد تحريرها، واستمرار الممارسات المنافية للسوق الحرة مِنْ خِلَالِ تَغْيير الفاعلين للأثمان فِي نفس الوقت وتقاربها، وعدم تماشيها بنفس الوتيرة مَعَ السوق الدولية.
وسجلت الكونفدرالية أن الضرر الَّذِي لحق عموم المستهلكين مُنْذُ تحرير الأسعار يزداد ويتراكم يوما بعد يوم، فِي الوقت الَّذِي باتت المقاولات النقلية مهددة بالإفلاس وتواجه الصعوبات المالية من جراء تكاليف الاستغلال الناجمة عَنْ فاتورة الغازوال.
وعبرت النقابة عَنْ تمسكها بحقها فِي الحصول عَلَى جواب عَلَى شكايتها، وتحديد من سيتحمل المسؤولية فِي تعويض الضرر الناجم عَنْ تحرير أسعار المحروقات دون وضع الضوابط اللازمة للمنافسة الحقيقية، وَلَا سيما بعد تحييد “لاسامير” من معادلة السوق المغربي.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.