تنظيمات نقابية تنتظر من الحكومة المقبلة العمل على مأسسة الحوار الاجتماعي

 موقع متمدرس – مصطفى شاكري   12 شتنبر 2021

مَعَ بدء العد التنازلي للمهلة السياسية المفتوحة لتشكيل الحكومة الجديدة، الَّتِي يترأسها عزيز أخنوش تَبَعًاً للاستقبال الملكي الَّذِي حظي بِهِ أمس بِمَدِينَةِ فاس، تترقب المركزيات النقابية التوليفة الحكومية النهائية مِنْ أَجْلِ بسط مقترحاتها الترافعية فِي الشقّ الاجتماعي.
واشتكت النقابات العمالية كَثِيرًاً من “ضعف الحِوَار الاجتماعي” فِي السنتين الماضيتين بِسَبَبِ ظروف الجائحة، مَا سيدفعها إِلَى الضغط عَلَى الحكومة المرتقبة قصد إنفاذ مجموعة من المكتسبات الخَاصَّة بالشغيلة، خاصة فِي ظل تضرر العديد من الفئات الاجتماعية من تداعيات تفشي “كورونا”.
وبالنسبة إِلَى عبد السلام اللبار، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، فَإِنَّ “الحكومة يَجِبُ أن تنفتح عَلَى الشركاء والفرقاء الاجتماعيين، قصد تحميس الشغيلة المغربية الَّتِي عانت الكثير خِلَالَ السنوات العشر الأخيرة”، مبرزا أن “مطالب الاتحاد العام للشغالين لَا تخرج عَنْ تَطْبِيق القانون عَلَى علله”.
وَأَشَارَ اللبار، فِي تصريح لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، إِلَى أَنَّ “النقابات تعد العمود الفقري لتحفيز اليد العاملة الَّتِي تعد اللبنة الأساس لِتَحْقِيقِ التنمية الاقتصادية”، معتبراً أن “المطالب الاجتماعية كثيرة، لكن الهدف موحد، وَهُوَ لَمّْ الشمل وتقوية الجبهة الداخلية، لِأَنَّ المَغْرِب محاط بخصوم ينبغي التصدي لَهُمْ مِنْ خِلَالِ الوحدة وتتبع التوجيهات الملكية”.
فِيمَا أورد عبد الحميد فاتحي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل، أن “الحكومة المقبلة مدعوة إِلَى مأسسة الحِوَار الاجتماعي، وإعطائه المكانة الَّتِي تليق بِهِ، والرجوع إِلَيْهِ فِي كل الاختيارات الَّتِي ستتخذها، بالإِضَافَةِ إِلَى ضرورة التراجع عَنْ بعض الإجراءات المجحفة فِي حق الطبقة العاملة”.
وَأَوْضَحَ فاتحي، فِي تصريح لموقع متمدرس، أَنَّهُ “ينبغي إعادة النظر فِي مشروع القانون التنظيمي للإضراب الكارثي، وتعديل بعض بنود مُدَّوَنة الشغل، مِنْ خِلَالِ وضع آليات جديدة لحماية الحق النقابي، فَضْلًا عَنْ الإصلاح السريع لصناديق التقاعد المهددة بالإفلاس فِي السنوات المقبلة، والرفع من أجور المُوَظَّفِينَ”.
مِنْ جِهَتِهِ، أَفَادَ نور الدين سُليك، عضو الأمانة العامة للاتحاد المغربي للشغل، بِأَنَّ “النقابة لَا تتوفر حالياً عَلَى أي موقف بِشَأْنِ الحكومة المقبلة الَّتِي جرى تعيين رئيسها فَقَطْ، فِي انتظار قيامه بجولات عَلَى التنظيمات السياسية، وبعدها عَلَى المركزيات النقابية، قصد الاستماع إِلَى الإشكالات الَّتِي تؤرق الجميع”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى