تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية المواكبة لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17

.

تنزيل الاستراتيجية الوَطَنِية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية المواكبة لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17

تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية المواكبة لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17


أَصَدَرَتْ وِزَارَة التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي مذكرة إطار فِي شأن تنزيل “الاستراتيجية الوَطَنِية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية”، المواكبة لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي.
وحددت هَذِهِ المذكرة الإطار سياق بلورة “الاستراتيجية الوَطَنِية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية”، الَّتِي تأتي تنزيلا لأحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، الَّذِي ينص فِي الفقرة الخَامِسَة من ديباجته عَلَى أن “التعبئة المجتمعية الشاملة والمتواصلة لتطبيق إصلاح المنظومة وتتبع تنفيذه وتقييمه المنتظم، تعد فِي تكاملها ضمانات إضافية لإنجاحه وتحقيق أهدافه”، وَفِي مادته السَّـادِسَة عَلَى أن “تحقيق أهداف الإصلاح أولوية وطنية ملحة ومسؤولية مشتركة بَيْنَ الدولة والأسرة وهيئات المجتمع المدني، والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، وغيرهم من الفاعلين فِي مجالات الثقافة والإعلام والاتصال”، وَكَذَا تفعيلا لمقتضيات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030 ـ 2015، الَّتِي أَعْلَنَتْ، فِي رافعتها الثَّـانِيَة والعشرين ” تعبئة مجتمعية مستدامة” ضمن الفصل الرابع، “مِنْ أَجْلِ ريادة ناجعة وتدبير جديد للتغيير”، أن المدى الزمني 2015-2030 هُوَ مَدَى زمني للتعبئة الوَطَنِية مِنْ أَجْلِ تجديد المدرسة المغربية وتحسين جودتها ومردوديتها، وَمِنْ ثُمَّ جعلها تَحْظَى بعناية قصوى كأسبقية وطنية من قبل الدولة ومؤسسات التربية والتَّكْوين والمنظمات النقابية والقطاع الخاص والأسر والمجتمع المدني والمثقفين والفعاليات الفنية والإعلام.
كَمَا تأتي بلورتها فِي إِطَارِ تنزيل المشروع رقم 17 ضمن المشاريع الاستراتيجية لتنزيل أحكام القانون الإطار والخاص ب “تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية”، وَالَّذِي يروم تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية كشرط أساسي، لإنجاح كل المشاريع المعتمدة، وتحقيق أهداف إصلاح المنظومة التربوية، بِمَا يرسخ المسؤولية المشتركة مَعَ مختلف المتدخلين فِي الشأن التربوي، إِلَى جانب الشركاء الأساسيين للمنظومة، وسعيا إِلَى تملكهم مختلف هَذِهِ المشاريع، والرفع من مُسْتَوَى انخراطهم وتعبئتهم حول مقتضيات الإصلاح الشامل لمنظومتنا التربوية، بِمَا يؤمن تملكهم لأهداف الإصلاح، وانخراطهم فِي تطبيقه وتجذره فِي سلوكهم وممارساتهم اليومية، فَضْلًا عَنْ سعي هَذِهِ الاستراتيجية الوَطَنِية إِلَى جعل التواصل والتعبئة المجتمعية رافعتين حاسمتين لقيادة التغيير ولإنجاح المشاريع الاستراتيجية المعتمدة لتنزيل أحكام هَذَا القانون- الإطار.
وَقَد حددت هَذِهِ المذكرة كذلك، المبادئ الموجهة لِهَذِهِ الاستراتيجية وتوجهاتها ومراميها وَكَذَا أدوار البنيات الإدارية المكلفة بالتواصل عَلَى المُسْتَوَى المركزي والجهوي والإقليمي.
وإِعْتَبَرَت أن الاستراتيجية الوَطَنِية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية تعد من المستلزمات التواصلية والتعبوية الَّتِي يتطلبها تفعيل وإنجاح الإصلاح التربوي، وإطارا منهجيا وآلية عملية لِتَحْقِيقِ التعبئة المجتمعية وضمان استدامتها وتأطيرها عَلَى كافة مستويات المنظومة، وَذَلِكَ وفق مقاربة تكاملية بَيْنَ مختلف المشاريع، تغطي البعد الزمني للإصلاح والممتد إِلَى غاية سنة 2030،حَيْتُ تستلهم روحها من أهداف الإصلاح التربوي، وَمِنْ التوجهات الاستراتيجية العامة لسياسة الوزارة فِي مجال التواصل، مَعَ منح الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين والمديريات الإقليمية الصلاحية الكاملة لتصريفها بمراعاة الأولويات والخصوصيات الجهوية والإقليمية والمحلية، وتكييفها المستمر مَعَ المستجدات المواكبة لسيرورة تنزيل حافظة مشاريع تنزيل مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17.
ويمكن الإِطِّلَاع عَلَى مزيد من التفاصيل بخصوص هَذِهِ المذكرة الإطار عبر البوابة الرسمية للوزارة www.men. gov.ma.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *