تقرير للمجلس الأعلى للتعليم يؤكد ضعف التلاميذ المغاربة في مادتي الفرنسية والرياضيات

.
تقرير للمجلس الأَعْلَى لِلتَّعْلِيمِ يؤكد ضعف التلاميذ المغاربة فِي مادتي الفرنسية والرياضياتنور الهدى بوعجاجالثلاثاء 30 نوفمبر 2021

.
كشف تقرير صادر عَنْ الهيئة الوَطَنِية للتقييم بالمجلس الأَعْلَى للتربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، عَنْ “مكتسبات التلامذة وتحديات الجودة”، ضعف التلاميذ المغاربة بمادتي اللغة الفرنسية والرياضيات، خاصة بِالنِسْبَةِ اللَّذِينَ يتابعون دراستهم فِي المؤسسات التعليمية العمومية.
وَأَوْضَحَ التقرير الَّذِي يهم تلاميذ السنة السَّـادِسَة ابتدائي والثالثة إِعْدَادِي، وعرضه المجلس فِي لقاء نَظَّمَ عبر تقنية الفيديو، اليوم الثلاثاء، أن 41 فِي المِئَةِ من التلاميذ بالسنة السَّـادِسَة ابتدائي لَمْ يكتسبوا خِلَالَ سنوات الدراسة المنصرمة المهارات اللغوية الضرورية لمتابعة الدروس فِي مادة اللغة الفرنسية، حَيْتُ لَمْ تتجاوز نسبة اللذين استوعبوا المقرر بأكمله 12 فِي المِئَةِ فَقَطْ.
وَأَشَارَ التقرير الَّذِي أجري عَلَى عَيِّنَة تصل إِلَى أكثر من 36 ألف تلميذ وتلميذة، أن التلاميذ اللَّذِينَ يدرسون بِمُؤَسَّسَاتِ التَّعْلِيم الإبتدائي بالوسط الحضري أحسن قليلا فِي اللغة الفرنسية من أداء التلاميذ الممدرسين فِي العالم القروي، فِيمَا يبقى أداء التلاميذ فِي المدارس الخصوصية أحسن من نظرائهم فِي المدارس العمومية.
وَأَبْرَزَ أن 76 فِي المِئَةِ من تلامذة السنة الثَّـالِثَة إِعْدَادِي استوعبوا أقل من 21 فِي المِئَةِ من المقرر الرسمي للغة الفرنسية، مقابل 11 فِي المِئَةِ من التلاميذ اللَّذِينَ استوعبوا أكثر من 91 فِي المِئَةِ من المقرر.
تفاوتات مجالية
وَبِحَسَبِ التقرير يصل الفرق فِي الأداء فِي اللغة الفرنسية بَيْنَ تلاميذ الإعداديات بالعالم القروي والحضري إِلَى 12 نقطة فِي السنة الثَّـالِثَة إِعْدَادِي، فِي حين يبلغ 8 نقاط بِالنِسْبَةِ للسنة السَّـادِسَة الابتدائي، ويصل الفارق بَيْنَ التَّعْلِيم الخصوصي والعمومي إِلَى 82 نقطة فِي السنوات الأخيرة من الثانوي الإعدادي مقابل 47 نقطة فِي التَّعْلِيم الإبتدائي.
وَأَكَّدَ التقرير أن الفارق فِي الأداء فِي اللغة الفرنسية بَيْنَ الإناث والذكور تبلغ 16 نقطة فِي السنوات الأخيرة من الإعدادي لِفَائِدَةِ البنات.
وبالنسبة لمادة الرياضيات، كشف التقرير أن 48 فِي المِئَةِ من التلامذة استوعبوا أقل من 23 فِي المِئَةِ من مقرر الرياضيات الخاص بالسنة السَّـادِسَة ابتدائي، فِي حين استوعب 27 فِي المِئَةِ من التلاميذ فَقَطْ 88 فَقَطْ من المقرر الرسمي.
ولفت إِلَى أَنَّ الفارق فِي الأداء فِي مادة الرياضيات بَيْنَ المدارس الحضرية العمومية والمدارس القروية ليست لَهُ دلالة مهمة، ذَلِكَ أَنَّهُ ليس هُنَاكَ أي فرق فِي الأداء فِي الرياضيات بَيْنَ تلامذة المؤسسات القروية سَوَاء كَانَت جماعاتية أَوْ لَا.
وَأَشَارَ أَنَّهُ فِي نهاية السلك الابتدائي يسجل تلامذة المدارس الخصوصية نتائج أحسن فِي الرياضيات ( 280 نقطة)، مقارنة مَعَ زملائهم فِي المدارس العمومية (246).
وَأَبْرَزَ أن 12 فِي المِئَةِ فَقَطْ من التلاميذ فِي المُسْتَوَى الثَّـالِثَة إِعْدَادِي استوعبوا أكثر من 85 فِي المِئَةِ من المقرر، فِيمَا استوعب 44 فِي المِئَةِ من التلاميذ 23 فِي المِئَةِ من المقرر الرسمي للرياضيات.
وَأَضَافَ أن الفرق فِي مكتسبات الرياضيات بَيْنَ الإعداديات الخصوصية والعمومية الحضرية لينتقل من 34 نقطة فِي نهاية السلك الابتدائي إِلَى 66 نقطة فِي نهاية السلك الإعدادي لِفَائِدَةِ المدارس الخصوصية.
بنية تحتية غير لائقة
وَأَكَّدَ التقرير عَلَى ضرورة ربط مكتسبات التلاميذ بمحيطهم الاجتماعي والتربوي، مشيرا أن جزء هاما من التلامذة يترددون عَلَى مدارس وإعداديات لَا تتوفر عَلَى البنيات التحتية الأساسية كالماء الصالح للشرب والكهرباء والمراحيض والمساكن الوظيفية، ذَلِكَ أن البنية التحتية تساهم فِي تحسين نتائج التلامذة.
وَأَوْضَحَ أن ثلث التلامذة سَوَاء فِي الابتدائي أَوْ فِي الإعدادي يقطنون فِي مساكن غير لائقة، وآباء ثلث تلامذة الإبتدائي وربع تلامذة الإعدادي أميون، وأكثر من ثلثي تلامذة الإبتدائي الإعدادي يتوفرون عَلَى كتب دينية فِي منازلهم وثلث مِنْهُمْ يتوفرون عَلَى كتب علمية.
وَشَدَّدَ عَلَى أن المُسْتَوَى الأكاديمي لمدرسي ثلث تلامذة التَّعْلِيم الإبتدائي لَا يتجاوز مُسْتَوَى الباكالوريا، فِي حين أن أغلب مدرسي السلك الثانوي الإعدادي حاصلون عَلَى الإجازة، موضحا أَنَّهُ فِي المُسْتَوَى الابتدائي نجد أن مدرسين لَهُمْ تكوين أدبي يدرسون الرياضيات والنشاط العلمي، ومدرسين لَهُمْ تكوين علمي يدرسون اللغات.
وَأَكَّدَ التقرير أن العلاقات الجيدة بَيْنَ التلامذة والمدرسين تساهم بِشَكْل واضح فِي تحسين مكتسبات التلامذة فِي التَّعْلِيم الإبتدائي، لكن يبقى أن ثلث تلامذة الإبتدائي والإعدادي ليس لَهُمْ إدراك إيجابي للمناخ العلائقي دَاخِل مؤسساتهم.
تعاطي المخدرات والتدخين
وَأَشَارَ أن تعرض التلاميذ لإغراء استهلاك المخدرات والتدخين والمشروبات الكحولية يساهم فِي تراجع واضح لمكتسباتهم الدراسية، حَيْتُ تعترف نسبة هامة من تلامذة الابتدائي ( 5 فِي المِئَةِ) و11 فِي المُسْتَوَى الإعدادي أَنَّهَا تدخن وتتناول المخدرات دَاخِل المؤسسات التعليمية.
وخلص التقرير إِلَى أَنَّ التلاميذ المدرسين فِي الوسط القروي المستفيدين من برنامج تيسير حصلوا عَلَى نتائج أضعف فِي الفرنسية مقارنة مَعَ التلامذة غير المستفيدين مِنْهُ، ذَلِكَ أن البرنامج يساهم فِي التشجيع عَلَى التمدرس لكن لَا يضمن تحسين مكتسبات التلاميذ والإبقاء عَلَيْهِمْ فِي المدرسة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.